الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / باختصار: نصف وقف للنار

باختصار: نصف وقف للنار

زهير ماجد

قبلت القيادة السورية بوقف للنار سيكون نعمة على السوريين، لكنه لن يسمح لحالمين من الارهابيين ومن داعميهم تغيير الخارطة في تفاصيلها الأخيرة. وفي الأقرب هنالك انتخابات نيابية سورية في أبريل … خطوات متدحرجة ستحيي نتائج مؤتمر فيينا بكل ايجابياته.
لكن ذلك لايعني اندحارا نهائيا للارهاب الذي تتزايد أعداد المقاتلين الأجانب فيه ليصل الى ما بين 23 ألفا و31 ألفا، في وقت كان بارزا كما يقول أحد التقارير تراجع أعداد الأجانب في ” داعش ” بنسبة 20 بالمائة. من المؤسف القول إن التونسيين يشكلون القوة الكبرى الملتحقة ب ” داعش ” و ” النصرة “.
بريطانيا من جهتها منعت أكثر من 600 بريطاني من التوجه لسوريا بعدما ثبت لديها أنهم يريدون الالتحاق بالتنظيمات الارهابية .. وآخر الأرقام التي نشرها تقرير بريطاني يقول إن هذا التجمع الارهابي في سورية والعراق جاء من 86 بلدا من أبرزهم 4700 ارهابي من الجمهوريات السوفييتية السابقة ، في حين كما يضيف التقرير ما بين 20 و 30 بالمائة الى بلادهم لتنفيذ عمليات فيها .
هذه الأرقام مهما كانت صحتها فإن لدى السوري أرقاما أكثر دقة .. قدراته التجسسية الاستخباراتية متجذرة في الواقع الارهابي القائم على مستوى القطر السوري كله. هو يعلم بالتفاصيل كم الأعداد الحقيقية ومن أي بلدان تتشكل .. ويعرف أكثر عن نوعية أسلحتها وأحجامها، وأمكنة مخازنها .. لايمكن للجيش العريي السوري أن يخوض معركة دون أن يكون أجرى قبلها مسحا استخباراتيا دقيقا.
إذن يوم السبت القادم من المقرر أن يبدأ سريان وقف النار يستثنى من ذلك ” داعش ” و ” النصرة”، فهو بالتالي أقل من وقف للنار، اذا عرفنا ان التنظيمين المشار إليهما يشكلان العمود الفقري للمسلحين على الأراضي السورية. فهل تنجح هذه الخطوة لأيام، وهل من يضمن داعمي الارهابيين من تنفيذ خطط يقوم بموجبها الارهابيون بالهجوم على الجيش العربي السوري في سبيل العودة الى المواقع التي خسروها والتي صارت بالجملة .. لكن الجيش متنبه تماما، ونكاد نجزم استحالة حصول ذلك من مفهوم قدرة الجيش على تثبيت انتصاراته الأخيرة.
تفصلنا إذن أيام عن الموعد الذي سينشط فيها المسؤول الأممي دي ميستورا ولجانه المتخصصة لهذه الغاية. وسيكون امام الدول الراعية لارهابييها في سوريا أن تعلن منذ الآن أن الدنيا تغيرت، وأن لا تجرب من جديد أعمالا من ارهابييها تكون بمثابة انتحارية سواء جماعية او فردية .. فلقد ولى الزمن الذي تمكنت فيه تلك الدول من تحقيق ارهابها كما تتمناه او كما خططت له منذ أن رعته ضمن آمال عريضة بأنه سيحقق لها مبتغاها.
مهما تكاثر الأعداء في سوريا فالجيش المقدام بدأ حسم الجبهات المتعددة ، وبانتظار ما يقال عن المصالحات التي تجري في محافظة درعا، فإن خطوة كبرى تكون قد تحققت في جنوب سورية من أجل سوريا كلها، وسيكون لها تأثير واضح في مسيرة الحرب التي بتنا نثق أنها مهما طالت فقد تشكل حسما واضحا على مختلف الجبهات ..
تلك هي اطلالات الأمل رغم الإعداد الغفيرة التي يشكلها الإرهابيون فوق أراضي سورية.

إلى الأعلى