الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الدراج النمساوي هولجن يحافظ على لقبه ويتوج بطلا للمرحلة الثانية والدنماركي كريستيان ثانيا
الدراج النمساوي هولجن يحافظ على لقبه ويتوج بطلا للمرحلة الثانية والدنماركي كريستيان ثانيا

الدراج النمساوي هولجن يحافظ على لقبه ويتوج بطلا للمرحلة الثانية والدنماركي كريستيان ثانيا

سيف بن سباع الرشيدي: السباق محطة عالمية مهمة وتعاون الجهات أنجح هذا السباق النوعي

تصوير- مها البلوشي وحواء القسيمية:
حقق الدراج النمساوي يوفي هولجن فارتر من الفريق الألماني جرافت روكي ماونتن فكتوري بطل المرحلة الثانية محافظا على لقبه الذي حققه في المرحلة الأولى من سباق تحدي الجبال للدراجات الهوائية بعد أن قطع المسافة في 2.28.22، وجاء الدراج الدنماركي كريستيان روزفيك من فريق برونج هانج الدنماركي في المركز الثاني بعد أن قطع السباق في زمن قدره 2.51.18، ونال مواطنه جاجوب ليكي من فريق برونج هانج الدنماركي المركز الثالث بعد أن قطع المسافة في 2.51.18، وجاء العماني حاتم البوشري من فريق الجيش السلطاني العماني في المركز الرابع بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 3.23.13، فيما حل الدنماركي سيرن فيج كريستنسن في المركز الخامس بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 3.27.32 .
وكان انطلاق سباق تحدي الجبال للدراجات الهوائية الذي تنظمه وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في اللجنة العمانية للدراجات الهوائية في الساعة الثامنة من صباح أمس من نقطة الانطلاقة بسيح الظبي الى نقطة النهاية في منطقة جحلوت مرورا بمناطق العامرات وسيح الظبي الجبلية حيث أعطى علي بن حميد بن علي السعيدي أمين السر العام للجنة العمانية للدراجات الهوائية إشارة بدء انطلاق السباق الذي شارك فيه عدد من الدراجين يمثلون عددا من الفرق العالمية ينتمون لعدة دول منها المملكة المتحدة والنمسا والدنمارك والولايات المتحدة الاميركية وجنوب افريقيا الى جانب فريق من السلطنة يمثله الجيش السلطاني العماني، حيث انطلق المتسابقون لمسافة 58 كيلوا مترا من منطقة سيح الظبي مرورا بالمناطق والمرتفعات والهضاب الجبلية التي تتميز بها الهامرات وصولا إلى نقطة النهاية في الحاجر، في تحد جديد خضع له المتسابقون الذين أثبتوا جدارتهم في اجتياز وعورة الطريق والمنحدرات والمرتفعات الشرسة في جو من التحدي المثير الذي يتطلبه هذا النوع من السباقات الجبلية التي تتميز بتحدي القدرات لاحتياز الموانع الطبيعية .

وقال سيف بن سباع الرشيدي رئيس اللجنة العُمانية للدراجات الهوائية سباق تحدي الجبال للدراجات الهوائية أسهم في الترويج للسلطنة كوجهة إقليمية وعالمية، مضيفا لقد أصبح السباق من السباقات النوعية التي تستقطب المشاركين والدراجين المحترفين من مختلف دول العالم نظرا للنجاحات التي حققتها النسخ الماضية، حيث يشارك في السباق متسابقون من عدد من الدول منها فرق ودراجون من المملكة المتحدة والنمسا والدنمارك والولايات المتحدة الاميركية وجنوب افريقيا الى جانب فريق من السلطنة يمثله الجيش السلطاني العماني يشارك لأول مرة في هذا السباق النوعي وهي بادرة أولى ستؤسس قاعدة جيدة لنشر اللعبة بين الشباب وستكون حافزا لمزيد من التألق في المستقبل.

وأشاد بالدعم الكبير الذي تتلقاه اللجنة العمانية للدراجات الهوائية من كافة المؤسسات الحكومية والخاصة لإنجاح هذا النوع من السباقات وقال: إن هذا النوعية من السباقات تحتاج إلى استعدادات نوعية وتتطلب الكثير من الدعم الفني اللوجستي وفي هذا الإطار نتوجه بالشكر للجيش السلطاني العماني الذي قام بتوفير الكثير من متطلبات السباق من معدات وسيارات نقل وخيام وغيرها من التجهيزات الفنية إلى جانب توفير سيارة إسعاف بطاقمها الطبي، كما نتوجه بالشكر لشرطة عمان السلطانية التي قامت بجهود كبيرة من اجل تأمين مراحل السباق والمساهمة في تنظيم السير، ولوزارة الصحة ممثلة في مستشفى قريات على جهودها في توفير الكادر الطبي وسيارة الإسعاف، والشكر للمديرية العامة لبلدية مسقط بقريات على تقديم التسهيلات المختلفة ولوزارة الشؤون الرياضية الداعمة للسباق ولكافة الجهات الحكومية والخاصة التي دعمت سباق تحدي الجبال للدراجات الهوائية.
وأضاف الرشيدي بأن إقامة النسخة السادسة من هذا السباق يأتي بعد النجاح الذي شهدته النسخ السابقه، حيث يتمتع هذا السباق بمراحله الأربع المثيرة تضاريس متنوعة يخوض خلالها الدراجون مسافة 360 كيلو مترا مليئة بالتنوع الجيولوجي والتضاريس الذي تتمتّع به السلطنة سواءً من الصخور والأخاديد الوعرة وأشكال الجيوب المائية والوديان.

وأضاف الرشيدي أن اللجنة العمانية للدراجات تسعى لجعل مسقط محطة هامة لهذا النوع من السباقات، وتعزيزا لرياضة الدراجات بين الشباب في السلطنة يوجد لدى اللجنة خطة طموح لإقامة مسابقة لتحدي الجبال بين طلبة المدارس وهناك ترتيبات خاصة لإقامة هذا السباق سيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب.

وأبدى الدراج يوفي هولجن فارترالفائز بالمركز الأول في المرحلة الثانية من سباق تحدي الجبال عن سعادته بالحفاظ على المركز الأول في المرحلة الثانية وقال: السباق كان سريعا وتطلب قوة أكبر في التحكم في سرعة الدراجة كون السباق كان معظمه في هضاب جيدة ومستوية ولم توجد في هذه المرحلة أي مرتفعات أو منحدرات قوية، مشيدا بحسن اختيار اللجنة المنظمة لمسارات السباق مضيفا أنه اصطحب معه كاميرا رقمية للتصوير وضعها على رأسه لتصوير المناظر والتقاط الصور الجميلة التي يمر عليها في السباق، وقال لم توجد أي مشاكل صادفتني في هذه المرحلة مما جعل الأمر سهلا في اجتياز مسافة السباق وبمسافة كبيرة عن باقي المتسابقين، مضيفا أنه عاش متعة جديدة في هذه المرحلة من خلال المناظر والتضاريس الجبلية الرائعة التي تميزت بها مسارات هذه المرحلة.
وأضاف أن الإصرار أصبح أكبر لمواصلة العطاء وتحمل كافة الصعاب والمشاق للفوز بالمرحلة الثالثة اليوم وتجميع النقاط بشكل يسهم في اعتلاء منصة التتويج بالمركز الأول في سباق تحدي الجبال للدراجات الهوائية.

وقال الدراج العماني حاتم بن حمدان البوشري من فريق الجيش السلطاني العماني الحائز على المركز الرابع في المرحلة الثانية: لقد حرمني الشد العضلي الذي تعرضت له قبل 100 متر من خط النهاية والذي فقدت على أثره المركز الثاني لأتراجع للمركز الرابع، موضحا أن صعوبة الطريق والمسار وبعض الارتفاعات والمنحدرات كانت سببا في ذلك، لكنه أكمل حديثه بالقول ان الحافظ على المركز الرابع من بين أفضل الدراجين العالميين والأكثر شهرة يعد إنجازا في حد ذاته، وهو حافز كبير لمواصلة العطاء في المراحل القادمة بإذن الله تعالى.
وأضاف بأن المشاركة في السباق كانت فرصة لتجربة قوة التحمل وبالتالي فإن المشوار لا يزال طويلا وهناك مرحلتان قادمتان تحتاج الى مزيد من الصبر والتحمل والإرادة وسأسعى بإذن الله للحفاظ على المستوى الفني الذي ظهرت به في المرحلتين الماضيتين رغم صعوبة وقوة المنافسين.

وقالت الحكمة العمانية فاطمة سالم خلفان الشيدي المشاركة ضمن تحكيم سباقات تحدي الجبال للدراجات تجربة فريدة ومميزة وهي تختلف تماما عن تحكيم السباقات الأخرى، حيث إن هذا النوع من السباقات يتطلب جهدا كبيرا كون مسارات السباق تسلك في أماكن وعرة وتمر بمرتفعات قاسية ومنحدرات قوية وبالتالي المشاركة في تحكيم هذا النوع، يحتاج الى صبر وتحمل، وأشارك مع قرابة 20 حكما منهم 7 حكمات وهي أول مشاركة لنا في مثل هذه السباقات.
والحمد لله الأمور سارت سيرا حسنا خلال الأيام الماضية ولا توجد أي احتجاجات من الدراجين والأمور سارت بفضل الله وبفضل الاستعدادات الجيدة والجهود التي بذلتها اللجنة الفنية في تحديد الإشارات لكافة مراحل سباق تحدي الجبال للدراجات والتأكد اليومي من كافة المسارات جعلت السباق أكثر نجاحا في الجانب التحكيمي .

نتائج المرحلة الأولى
حقق الدراج النمساوي يوفي هولجن فارتر من الفريق الألماني جرافت روكي ماونتن فكتوري بطل المرحلة الأولى من سباق تحدي الجبال للدراجات الهوائية بعد أن قطع المسافة في 3.40.28، وجاء الدراج الدنماركي كريستيان روزفيك من فريق برونج هانج الدنماركي في المركز الثاني بعد أن قطع السباق في زمن وقدره 4.09.43، ونال مواطنه جاجوب ليكي من فريق برونج هانج الدنماركي المركز الثالث بعد أن قطع المسافة في 4.19.31، وجاء العماني حاتم البوشري من فريق الجيش السلطاني العماني في المركز الرابع بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 4.29.31، فيما حصل البريطاني جون هانكوك على المركز الخامس بعد أن قطع المسافة في زمن وقدره 5.02.38 ، فيما جاء السويسري سفن هنايرفي المركز السادس بعدما قطع المسافة في زمن قدره 5.07.54 وجاء العماني محمد الشندودي من فريق الجيش السلطاني العماني في المركز السابع بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 5.17.00 ، حل أيضا العماني مشاري نجيب الخليلي من الجيش السلطاني العماني في المركز الثامن بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 5.17.00 ، وجاء الدراج العماني مصعب الراشدي في المركز التاسع بعد أن قطع المسافة في زمن وقدره 5.29.15 .
360 كيلو متر
ويتكون السباق من أربع مراحل سيقطع الدراجين خلالها 360 كيلو مترا وتعتبر المرحلة الاولى بمثابة اعداد للمتسابقين لبقية المراحل حيث سيقطع الدراجين خلالها 85 كليلو متر, بدءاً من قرية السليل مروراً بوادي الحلو ثم العودة الى نقطة البداية في قرية السليل، الجدير بالذكر أن سباق هذا العام يمثل النسخة السادسة

إلى الأعلى