الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / سباقات كأس أميركا الشراعية على أعتاب الوصول إلى السلطنة
سباقات كأس أميركا الشراعية على أعتاب الوصول إلى السلطنة

سباقات كأس أميركا الشراعية على أعتاب الوصول إلى السلطنة

مسقط – الوطن :
اقتربت اللحظة المنتظرة لانطلاق سباقات كأس أميركا الشراعي في مسقط يوم السبت الـ 27 من فبراير 2016م، والتي ستكتب فصلاً جديداً في تاريخ رياضة الإبحار الشراعي على مستوى الشرق الأوسط ككل، وفي تاريخ الرياضات البحرية في السلطنة على وجه الخصوص. وقد وصلت الفرق الستة المتنافسة وأشهر أعلام الإبحار الشراعي إلى مسقط قبل فترة وجيزة بمن فيهم فريق أوراكل تيم يو.أي.أيه حامل الكأس حاليا، وبدأوا التحضيرات في الخيام الخاصة التي تم نصبها لكل فريق إلى جانب مرسى الموج مسقط، وسيخوضون يوم الجمعة سباقات إحماء وتدريب، استعداداً لانطلاق أول سباقات العام يوم السبت الـ 28 من فبراير، وستكون الجماهير على موعد مع حدث تاريخي مهم سيبقى وساماً في التاريخ البحري الحديث لسلطنة عمان.
ستكون هذه المرة الأولى التي تقام فيها فعاليات كأس أميركا في الشرق الأوسط، وتشكل علامة فارقة في تاريخ المنطقة وستعزز من جهودها في استضافة أشهر الفعاليات الرياضية في العالم. وعلى مدى الأعوام الثمانية الماضية عمل مشروع عمان للإبحار بشكل مكثف من أجل تطوير رياضات الإبحار الشراعي في السلطنة وفي المنطقة، ولتعزيز مكانة المنطقة دوليًّا كإحدى أهم الوجهات في العالم في القطاعين الرياضي والسياحي.
وخلال يومي السبت والأحد سيحظى الجماهير بفرصة لمشاهدة قوارب كأس أميركا الشراعية لأول مرة، وهي قوارب ذات أجنحة غاطسة تمثل أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الشراعية في العالم، وهي قادرة على تحقيق سرعات عالية جدًا، وساهمت في إحداث ثورة عالمية في رياضة الإبحار الشراعي.
وعلى متن هذه القوارب سيرى الجماهير أشهر وأقوى البحارة الشراعيين في العالم، وسيطيرون بهذه القوارب في مضمار السباق بالقرب من شاطئ نادي الموج للجولف، ويمكن للجماهير مشاهد هؤلاء البحارة عن كثب كذلك قبيل نزولهم إلى الماء. ففي كل يوم وقبل انطلاق السباق سيتم استعراض الفرق الست التي تمثل ست دول وهي فرنسا، والسويد، والولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، واليابان، ونيوزلندا. وبعدها يعود البحارة إلى قواربهم للمنافسة. وحسب المخطط سيشهد كل يوم إقامة ثلاثة سباقات بين الساعة الثانية ظهراً وحتى الساعة الثالثة والنصف عصراً، وفي اليوم الختامي سيقام حفل تتويج ضخم للفائزين.
تعتبر سباقات سلسلة لوي فيتون لكأس أميركا الشراعي في سلطنة عمان الحدث الافتتاحي لسباقات عام 2016م، وبعدها ستقام أربع فعاليات أخرى في كل من نيويورك وشيكاجو بالولايات المتحدة الأميركية، وبورتسموث بالمملكة المتحدة، وتولون في فرنسا. يتصدر الترتيب العام في سلسلة لوي فيتون حاليًّا فريق الإمارات نيوزلندا بقيادة الربان بيتر بورلنج، وبعدهم يأتي فريق أوراكل تيم يو.أي.أيه في المركز الثاني، ثم فريق لاندروفر بي.أيه.آر بقيادة الربان الأولمبي سير بين أينزلي في المركز الثالث. وفي المركز الرابع يأتي فريق أرتيميس ريسنج من السويد بقيادة الربان ناثان أوتريدج، وقد سجل الفريق تحسناً كبيراً في أدائه بنهاية موسم العالم الفائت بفوزه بالمركز الأول في سباقات برمودا في شهر أكتوبر، ويتطلع الفريق إلى الحفاظ على أدائه في السلطنة.
وعن ذلك قال الربان أوتريدج: “تدرجنا بسرعة في أدائنا خلال العام الماضي، ونحتاج إلى الحفاظ على تقدمنا في الأداء خلال الفعاليات القادمة. والحقيقة أننا لم نحصل على فرصة للإبحار على قوارب كأس أميركا أيه.سي45 بعد آخر فعالية في برمودا، لذلك سيتوجب علينا استحضار كل ما تعلمناه سابقاً والبناء عليه في هذه السباقات”. وأضاف أوتريدج: “سنبحر بذات الطاقم الذي شارك في برمودا، وسيكون علينا الاستفادة القصوى من التدريبات التي تسبق السباقات يوم الجمعة”.
أما فريق جروباما الفرنسي فسيضطر إلى المشاركة في سباقات السلطنة بدون ربانه فرانك كاماس الذي يمضي فترة نقاهة من إصابة خطيرة تعرض لها ساقه أثناء بعض التدريبات في شهر ديسمبر الماضي، وسيحل محله البحار كيوي آدم مينوبريو في حين سيراقب كاماس السباقات من قارب الدعم.
ومن جهة أخرى كان الربان دين باركر وفريقه سوفت بانك اليابان مشغولاً جداً بالتدريبات المكثفة منذ ختامهم للسباقات في برمودا، لا سيما مع دخول البحارين اليابانيين يوجو يوشيدا، ويوكي كاساتاني إلى تشكيلة الطاقم.
ستكون الفعالية مفتوحة للجميع في قرية السباق في نادي الموج للجولف، وسيكون للجماهير منصات خاصة لمشاهدة المنافسات الحامية بين القوارب، والاستمتاع بالإثارة ومشاهدة القوارب وهي تطير فوق المياه. وستضم قرية السباق كذلك تغطية حية بالصورة والتحليلات والتعليقات والمعلومات الوافية عن الطواقم، والسباقات والكأس، وذلك من خلال شاشة العرض الضخمة في قرية السباق وسيغطي المعلق الرياضي أهم النتائج وأهم التحركات التي قد تؤثر في مسار النتائج مستقبلاً قبيل الوصول إلى النهائيات التي ستقام في برمودا 2017م. كما سيتم عرض تغطيات أهم الفعليات من قرية السباق، سواء تلك التي تتعلق بالسباقات أو الأنشطة الترفيهية التي تنتظر الجماهير. كما ستكون هناك منطقة خاصة للأطفال، وستتضمن العديد من الأنشطة لكل الأطفال، مثل الرسم على الوجوه، والنقش بالحناء، وصناعة الفخار، ومصارعة السومو، والجولف للصغار، وركوب الجمال، والإبحار الشراعي المصغر، واستعراضات كرة القدم.
هذا وسيشمل البث الحي للسباقات رقعة جغرافية واسعة من العالم حيث ستستقبله أكثر من 140 محطة تلفزيونية، أما على الهواتف النقالة فسيكون البث من خلال خدمة AC+ على تطبيق كأس أميركا الذي يمكن تنزيله من الموقع الرسمي للسباق أو من متاجر تطبيقات الهواتف. وقبل انطلاق السباق يوم السبت، سيقام مؤتمر صحفي صباح يوم الجمعة 26 فبراير، وسيحضر المؤتمر كل الفرق والبحارة المشاركين في السباق، وفي أيام السباقات ستعطي الفرق تحليلات مفصلة بعد السباقات مباشرة. ويمكن للجماهير متابعة الحدث من بشكل حي في موقع السباقات أو متابعة النتائج والتغطيات المباشرة في قنوات التواصل الاجتماعي لكأس أميركا الشراعي أو عمان للإبحار.
نبذة عن مشروع عُمان للإبحار
يعد مُشروع عُمان للإبحار مؤسسة غير ربحية ومبادرة وطنية تهدف للإسهام في تنمية الكوادر البشرية من خلال الرياضة، وتسعى لإحياء الموروث البحري الذي اشتهرت به السلطنة منذ القدم، إضافة إلى الترويج للبلاد إقليمياً وعالميًّا كإحدى أهم الوجهات السياحية والاستثمارية من خلال المشاركة في السباقات الدولية وإقامة الفعاليات المحلية. وقد انطلق المشروع في عام 2008م، ومن حينها وهو يعمل على تدريب الشباب العُماني وتأهيل كادر قادر على ممارسة هذه الرياضة بمفهومها المعاصر. ويتيح المشروع برنامجاً متساوي الفرص للرجال والنساء لتعلم رياضة الإبحار الشراعي. استطاع المشروع أن يؤسس فريقاً وطنيًّا من البحارة العُمانيين القادرين على المنافسة محليا ودوليا في السباقات القريبة من الشاطئ أو السباقات المحيطية، ويعمل هذا الفريق بالإضافة إلى الفرق الناشئة وفق مخطط لصقل أدائهم يهدف على المدى الطويل إلى المشاركة في أولمبياد 2024م وإحراز ميدالية أولمبية تحمل اسم السلطنة عالياً في مجال الإبحار الشراعي.

إلى الأعلى