الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تدخل مرحلة الصمت الانتخابي وانسحاب أكثر من 1200 مرشح

إيران تدخل مرحلة الصمت الانتخابي وانسحاب أكثر من 1200 مرشح

طهران ــ وكالات: بدأ صباح أمس الصمت الانتخابي في إيران تمهيدا لانطلاق عملية انتخابات مجلسي الشورى الإسلامي (البرلمان) ومجلس خبراء القيادة اليوم الجمعة. يأتي ذلك فيما اعلنت وزارة الداخلية الايرانية انسحاب حوالي 1400 مرشح إلى الانتخابات، ما يجعل عدد المتنافسين على مقاعد مجلسي الشورى والخبراء 5003 مرشحين. ويتنافس على مقاعد مجلس الشورى الـ 290 نحو خمسة آلاف و 550 مرشحا تم تأييد أهليتهم من قبل مجلس صيانة الدستور، فيما يتنافس على مقاعد مجلس خبراء القيادة الـ 88 نحو 166 ممن بلغوا درجة الاجتهاد في الفقه فضلا عن الإحاطة بالشؤون السياسية.
من جهته، قال المسؤول عن الانتخابات في الوزارة محمد حسين مقيمي ان عدد المرشحين اصبح 4844 مرشحا الى الانتخابات التشريعية مقابل 6229 في البداية، و159 مرشحا الى مجلس الخبراء الذي يضم رجال دين مكلفين تعيين او اقالة المرشد الاعلى عند الضرورة، مقابل 161 اولا. وعشرة بالمئة من المرشحين من النساء اللواتي اصبح عددهن حاليا نحو 500 بعد انسحاب حوالى مئة منهن. لكن ليست هناك اي امرأة مرشحة الى مجلس الخبراء. وقرر المرشحون الانسحاب لمصلحة اللوائح الكبرى التي تمثل التيارات الرئيسية (لمحافظ والاصلاحي والمعتدل) ما يسمح بتجنب تشتت الاصوات. ودعي حوالي 55 مليون ايراني الى انتخاب اعضاء مجلس الشورى البالغ عددهم 290 واعضاء مجلس الخبراء الذي يضم 88 عضوا، في اول اقتراع منذ توقيع الاتفاق النووي في يوليو 2015 الذي يعول عليه الرئيس حسن روحاني لتعزيز موقعه في مواجهة المحافظين.
ومع أن الهدوء كان الطابع المشترك الذي ساد الشوارع بمرحلة الصمت الانتخابي، فإن هذا هو الجزء الظاهر فقط من الصورة، بينما يكمن داخل شبكة الإنترنت عدم الاعتراف بهذا الصمت حيث تتواصل الحملة الانتخابية بشدة خلال وسائل التواصل الاجتماعي. وعلى الرغم من أنه يُحظر الدخول إلى تلك الوسائل، فإن الكل يستعين بتطبيقات خاصة لكسر هذا الحظر. والمفارقة الأكبر تتمثل في أن كبار المسؤولين بمن فيهم الرئيس حسن روحاني لديهم حسابات على صفحة فيسبوك.
وتأتي هذه الانتخابات بعد ستة أسابيع على رفع معظم العقوبات الدولية عن طهران بموجب اتفاق 14 يوليو 2015 مع القوى الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني.

إلى الأعلى