الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / المستشفى السلطاني يُكرم الموظفين المجيدين من الكوادر الطبية العاملة بقسم الطب النووي
المستشفى السلطاني يُكرم الموظفين المجيدين من الكوادر الطبية العاملة بقسم الطب النووي

المستشفى السلطاني يُكرم الموظفين المجيدين من الكوادر الطبية العاملة بقسم الطب النووي

نظم المستشفى السلطاني مؤخراً حفل تكريم الموظفين المجيدين من الكوادر الطبية العاملة بقسم الطب النووي بحضور مدير عام المستشفى السلطاني ، الدكتور قاسم بن أحمد السالمي وعدد من الكوادر الطبية والإدارية العاملة بالمستشفى وذلك في قاعة المؤتمرات بالمركز الوطني للأورام .
استهل حفل التكريم بكلمة ترحيبة ألقتها الدكتورة نعيمة بنت خميس البلوشية ، رئيس قسم الطب النووي بالمستشفى السلطاني أشادت فيها بالجهود المضنية التي يبذلها جميع الفئات الطبية والفنية والتمريضية والإدارية العاملة بقسم الطب النووي في سبيل الإرتقاء بصحة المواطن والمجتمع والنهوض بالرعاية الطبية في السلطنة لا سيما مجال الطب النووي ،كما حثت كافة العاملين على تسخير مهاراتهم النظرية والتطبيقية أثناء أداء واجباتهم المناطة بهم ، لما من شأنه أن يسهم في تعزيز رضا المستفيدين بالخدمات التشخيصية والعلاجية في هذا المجال ” .
بعدها قدم مدير عام المستشفى السلطاني دروعا تذكارية وشهادات تقدير لستة من الكوادر الطبية التي تتراوح خدمتهم المهنية ما بين 12 عاماً إلى 27 عاماً وذلك نظير مساهمتهم البارزة في الارتقاء بمجال الطب النووي طوال السنوات المنصرمة ومن ثم وزعت شهادات تقديرية لعدد من الموظفين المجيدين بقسم الطب النووي تقديراً لجهودهم الحثيثة و عملهم الدؤوب في خدمة المرضى والمراجعين بكل كفاءة و مهنية .
من جانبها أعربت الموظفة المجيدة جوخة بنت يحيى الحسنية ، مشرف فني طب نووي أول ” لا شك أن التكريم يعد تتويجاً للجهود التي يبذلها كافة العاملين في سبيل خدمة المرضى،كما يمثل حافزاً لنا لمواصلة المزيد من العطاء بهدف تلبية تطلعات وطموحات مراجعى قسم الطب النووي ” .
ويذكر بأن خدمة الطب النووي بدأت بالمستشفى السلطاني عام 1991 م ، وذلك بجهاز جاما واحد فقط ، وتزامناً مع إفتتاح المركز الوطني لعلاج الأورام عام 2004 م ، تم تدشين قسم الطب النووي حيث زود بأجهزة تشخيصية وعلاجية عديدة ، ومؤخراً تم تحديث منظومة الأجهزة المستخدمة في مجال الطب النووي ، فضلاً عن تزويد القسم بجهاز جاما الأحدث من نوعه على الصعيد العالمي في القريب العاجل .

إلى الأعلى