الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأفراح تعم جماهير بدية بعد التتويج بدرع الثانية فى القدم
الأفراح تعم جماهير بدية بعد التتويج بدرع الثانية فى القدم

الأفراح تعم جماهير بدية بعد التتويج بدرع الثانية فى القدم

مجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري يعبرون عن سعادتهم باللقب مسيرات جماهيرية انطلقت من المجمع الرياضي حتى بدية
كتب ـ سالم بن خليفة البوسعيدي:
بعد مشوار طويل وصعب ومليء بالصعوبات والتحديات ولأن الأحلام والآمال لا يمكن أن تتحقق إلا بالجهد والتضحيات والعمل الدؤوب، نال نادي بدية مبتغاه الذي طال انتظاره بفارغ الصبر ليضرب عصفورين بحجر واحد هذا الموسم ( الصعود للدرجة الأولى والتتويج بدرع دوري الدرجة الثانية للموسم 2015 / 2016 م ) بعد فوزه على نادي السلام بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعت الفريقين بالمجمع الرياضي بنزوى حيث عاشت جماهير بدية التي زحفت إلى المجمع الرياضي وهي تتوشح بالأعلام والرايات الصفراء راسمة أجمل الصور في التشجيع، عاشت ليلة القبض على درع الثانية، عاشت ليلة سعيدة وهي تشاهد فارسها يتوج باللقب في ليلة استثنائية حضرها محبو الأصفر الصغير قبل الكبير، انطلقت بعدها مسيرات الفرح من المجمع الرياضي بنزوى حتى ولاية بدية وهي تردد الأهازيج والأفراح تعبيرا عن فرحتها بهذا النصر والتتويج.

مجريات المباراة
وبالعودة لمجريات المباراة التي شهدت مؤازرة جماهيرية كبيرة دخل بدية بتشكيله مثالية مكونة من عبدالله الحارثي وأحمد المخيني واحمد الغيلاني وسليمان الحارثي ومحمد الصواعي واليكس نويزي وتيوتي إبراهيم وسليستين فاي وسالم العامري واحمد الحيفي وعبدالله الرواحي فيما كانت تشكيلة السلام مكونة من أحمد البلوشي و ادريجو وعبدالعزيز الكعبي ومازن البلوشي وناصر الزعابي وفهد الزعابي وبدر المخمري وأحمد عبدالله المعمري وماجد المعمري واخمد خلف المعمري ومحمد البلوشي، حيث كان السلام ندا قويا وخاصة في الشوط الأول الذي أضاع فيه لاعبوه جملة من الفرص الحقيقية أمام المرمى كادت أن تغير مجرى الأحداث بعد أن تمكن من فرض إيقاعه على مجريات الشوط وخاصة في ثلثه الأخير إلا أن بدية تمكن من استغلال ركلة حرة في الدقيقة 23 نفذها أليكس داخل الصندوق تصل إلى تيوتي ابراهيم الذي أرسلها عرضية إلى زميله عبدالله الرواحي لترجمها برأسه هدفا أول في شباك حارس السلام أحمد البلوشي هدفا أول. ضغط بعدها السلام في محاولة لإدراك التعادل وسط تراجع من جانب بدية في خط المنتصف ليحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 34 نتيجة لمس الكرة ليد المدافع انبرى لها أحمد خلف المعمري محرزا منها هدف التعادل لتستمر محاولات السلام لتسجيل الهدف الثاني وسط إضاعة الفرص الواحدة تلو الأخرى لينتهي الشوط الأول إيجابيا وفي الشوط الثاني عاد بدية إلى تركيزه وتمكن من التقدم لمنطقة السلام من اجل تشكيل الخطورة التي حدثت في أكثر من مناسبة ليحصل في إحداها على ركلة جزاء في الدقيقة 82 نفذها إليكس هدفا ثانيا لبدية ليظل بدية محافظا على مرماه حتى نهاية المباراة.

اليحمدي: الفوز جاء نتيجة خطة عمل ويحسب الجميع
وعبر محمد بن سليمان اليحمدي رئيس نادي بدية عن فرحته بهذا التتويج وقال: بلا شك أن الفوز يحسب للجميع وخاصة للجماهير التي حضرت لمؤازرة الفريق وكانت الرقم الصعب ولمجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري واللاعبين ولجميع الداعمين والمساهمين لمسيرة النادي ويحسب لخطة العمل التي تم بناؤها منذ أكثر من 6 سنوات على أن نصل لهذه المرحلة وكانت ليلة المباراة إحدى المرتكزات في تقييم الخطة ووصلنا ولله الحمد للتتويج على مستوى الصعود وعلى مستوى البطل بالدرع ونتمنى أن نكون قد رددنا الجميل للجماهير التي حضرت وبقوة من الصغار والكبار ونحن نطمح بأن نقدم الأفضل في ظل هذه المؤازرة الجماهيرية والداعمة فهناك مرحلة قادمة تتطلب منا أكثر تركيزا وتحملا للمسؤولية ونقدم مستويات أفضل في الدرجة الأولى فنتاج العمل أنبنى من الإدارة السابقة فكل الشكر والتحية لها فالتتويج لم يأت من فراغ ولم تكن طريقه مفروشة بالورود فالموسم كان صعبا وقويا مع أندية تستحق أيضا التتويج وحظا أوفر لنادي السلام ونبارك لهم الصعود للدرجة الأولى وحظ أوفر كذلك لناديي الوسطى ودبا فالشكر لجميع من ساهم في نقل هذا الحدث من إعلاميين والشكر لقناة عمان الرياضية والإذاعة على نقل الحدث.

مدرب بدية: الفوز بالدرع تأكيد لأحقية بديه بالصعود لأنديه الدرجة الأولى
وعن هذا التتويج قال مدرب نادي بدية السوري محمد صباح ختام: إن الفوز ببطولة الدرع تأكيد لأحقيه بديه بالصعود لأنديه الدرجة الأولى والإنجاز الذي تحقق هذا الموسم جاء نتيجة تكاتف الجميع سواء من جانب الإدارة التي لم تدخر أي جهد لدعم الفريق وتقديم كافة الإمكانيات له فالإدارة لم تقصر أو تتردد في أي طلب كان يحتاجه الفريق فكل الشكر لهم كما أن الفضل يعود كذلك للكادر المساعد الذي هيأ لي كل المعلومات عن العناصر من كل النواحي والكابتن سعيد كان مثال المساعد لي وكذلك الأمر للكابتن مدرب الحراس وأخصائي العلاج الذي سهر كثيرا لتهيئة المصابين وعودتهم للفريق في أقرب وقت ممكن كما أحب أن أشكر جميع اللاعبين الذين كانوا على قدر كبير من المسوؤلية وقدموا كل ما لديهم
فاليوم لا يوجد نجاح فردي وإنما النجاح والانجاز كان نتيجة العمل الجماعي الذي تم في الموسم بشكل عام حيث إنني حضرت والدوري قد بدأ والفريق لعب مباراة واحدة وقد عانينا في مرحلة المجموعات وواجهنا الصعوبات والتحديات نتيجة لقلة الخبرة لدي المجموعة المتواجدة ولكننا والحمد لله لم نبتعد مطلقا عن الإصرار على الصعود للدور الثاني وقمنا برفد الفريق ببعض العناصر في المراكز الشاغرة فوفقنا في البعض ولم نوفق في البعض الآخر
وقد وضعتنا الظروف لملاقاة نادي دبا واستطيع أن اجزم أن دبا هو من الفرق الكبيرة والقوية ويفرض احترامه على الجميع وهو كان مرشحا قويا للبطولة
حيث إننا تعاملنا مع دبا في مباراتين وكان الطابع التكتيكي هو المسيطر على المباراتين ونجحنا في التعادل في مباراة الذهاب عندهم وفزنا في بمباراة الإياب على ملعبنا وكانت من أجمل المباريات وارتقى مستواهم بشكل كبير
وعن مباراة التتويج قال المدرب أما مباراة الدرع فكان لها أيضا أسلوب آخر
فقد كان السلام ندا قويا لنا وذلك على حساب خط الوسط لدينا الذي لم يكن في يومه حيث أضاع السلام 4 فرص لم يوفق بها وكادت أن تغير مجرى المباراة
حتى وفقنا في تسجيل الهدف الاول والذي كان من المفترض تعزيزه بهدف اخر ولكن لم يتوفق المهاجمون في استثمار الفرص التي اتيحت لنا
وفي الشوط الثاني تم تغير الأسلوب في الضغط على الخصم…وكنا أكثر تواجدا في ملعب الخصم ولم نتعرض لهجمات خطره وانتهت المباراة والحمد لله بفوزنا فقد كان مطلبا كبيرا لنا أن نرد الجميل للجماهير التي زحفت من بديه لتؤازر الفريق فكانت أجمل هديه لهذا الجمهور الحبيب فكل الشكر للإدارة ممثلة بالرئيس محمد بن سليمان اليحمدي وأعضاء إدارته والشكر كذلك للجهاز المساعد وللاعبين وللجمهور الغالي ولمدير الفريق سالم العامري وللأخ أبو عامر.

وقال سعيد العمري مساعد مدرب بدية: في بداية الأمر نشكر الله على هذا الإنجاز الذي طال انتظاره حققنا الصعود والدرع بعد جهود كبيرة وتضحيات من إخواننا اللاعبين وكذلك مجلس الإدارة عمل لسنوات وتخطيط من اجل الوصول إلى هذا التأهل وصلنا إلى المطلوب لكن القادم أصعب فنحن سوف نقبل على مرحلة مختلفة تحتاج التخطيط والعمل الجيد فدوري الدرجة الأولى فيه أنديه عريقة ويحتاج الى عمل مضاعف وان شاء الله سوف نعيش فرحة الصعود ومن بعدها سوف نجلس مع الإدارة على طاولة واحدة لنبدأ مرحلة جديدة و تكون على منهجية واضحة ولسنوات طويلة شكرًا من الأعماق للجماهير التي زحفت من بدية وآزرت الفريق وكانت الداعم الحقيقي للاعبين ورجعت سعيدة ومبتهجة بالصعود والدرع وشكرا لكل من دعم الفريق ماديا ومعنويا أو بالكلمة الطيبة.

كما عبر سالم بن عيد البلوشي عضو مجلس الإدارة عن فرحته بهذا التتويج وقال نحمد الله حق حمده على هذا الإنجاز الذي جاء بجهود واضحة وتكاتف من الجميع وخاصة الجماهير الوفية التي كانت عن الموعد وزحفت لمؤازرة اللاعبين والشكر موصول كذلك للجهاز الفني والإداري واللاعبين فبعد عمل دؤوب ها نحن اليوم نجني ثمار هذا العمل وبإذن الله سوف نبدأ في قادم الأيام الإعداد لما هو أقوى من خلال مشاركتنا في دوري الدرجة الأولى الذي لا يقل في أهميته عن باقي المنافسات.

إلى الأعلى