السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحضور ممثلة ملك بلجيكا.. بدء اعمال منتدى رجال الأعمال العماني البلجيكي
بحضور ممثلة ملك بلجيكا.. بدء اعمال منتدى رجال الأعمال العماني البلجيكي

بحضور ممثلة ملك بلجيكا.. بدء اعمال منتدى رجال الأعمال العماني البلجيكي

السنيدي : بيئة الاستثمار في السلطنة بيئة محفزة وجاذبة
مسقط ـ العمانية :ـ افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة أستريد ممثلة جلالة ملك بلجيكا بفندق جراند حياة مسقط أمس أعمال منتدى رجال الاعمال العماني البلجيكي بحضور معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة وقد عبرت سمو الأميرة عن سعادتها لتواجدها في السلطنة على رأس وفد بلادها الاقتصادي الذي يضم عددا كبيرا من المسؤولين البلجيكيين ورجال الأعمال إضافة إلى وفد إعلامي يمثل مختلف وسائل الإعلام البلجيكية.
من جانبه أكد معالي الدكتور علي السنيدي وزير التجارة والصناعة في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى على متانة العلاقات العمانية البلجيكية خاصة في المجالات التجارية الاقتصادية والاستثمارية منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في العام 1978م مشيرا معاليه إلى الرغبة المشتركة من قبل الجانبين على تعزيز مجالات التعاون المختلفة بين البلدين الصديقين .
كما أكد معاليه على أن السلطنة ترتبط بعلاقات متينة مع العديد من دول العالم والذي مما ساهم في إقامة الكثير من الاستثمارات المشتركة في مختلف المجالات معتبراً بأن بيئة الاستثمار في السلطنة بيئة محفزة وجاذبة .
وقال معاليه : إن هناك العديد من الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين من بينها اتفاقية تجنب
الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي بالنسبة للضرائب على الدخل واتفاقية
التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات واتفاقية الامتياز لادارة ميناء الدقم.
وأوضح معاليه أنه وعلى الرغم من تباطؤ وتيرة نمو الاقتصاد العالمي في السنوات
الأخيرة إلا أن معدل اجمالي الناتج المحلي بالأسعار الجارية في السلطنة قد نما بنسبة 4ر15% من العام 2008م إلى 2012م مؤكداً للجانب البلجيكي أن تنويع مصادرالاقتصاد العماني هو من أولويات سياسة الاقتصاد في السلطنة.
وأوضح معالي الدكتور وزير التجارة والصناعة للوفد البلجيكي الزائر أن هناك العديد من المشاريع التنموية الهامة في السلطنة من بينها انشاء مبنى المسافرين بمطار مسقط الدولي الذي صمم لاستيعاب 12 مليون مسافر سنوياً اضافة الى شبكة سكة الحديد لربط الشبكات المقترحة لدول مجلس التعاون الخليجي مشيراً معاليه الى مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الذي يعد من أكبر المشاريع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
كما أشار معاليه الى أن هناك العديد من المجالات التي يمكن للجانب البلجيكي أن يستثمر فيها كالخدمات اللوجستية والصحة والطاقة الشمسية والمناطق الصناعية والمشاريع السياحية ومشروع سكة الحديد مبيناً أن هناك العديد من الشركات الأوروبية التي تقدمت بطلباتها لتوطين مشاريعها في العديد من المناطق الصناعية في السلطنة .
من جانبه ألقى سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة عمان في كلمة أكد خلالها حرص الغرفة على أن تثمر مثل هذه الزيارات عن شراكة جديدة بين أصحاب الأعمال العمانيين ونظرائهم البلجيكيين .
وأوضح سعادته أن السلطنة ترتبط بعلاقات ثنائية وثيقة مع مملكة بلجيكا قائلاً إنه من خلال الاتفاقية التي وقعت بين حكومة السلطنة وحكومة مملكة بلجيكا في نهاية عام 2008 م التي تشير الى تجنب الازدواج والتهرب الضريبي على الدخل فإنه يمكن تنظيم فرص الضريبة العمانية والبلجيكية فيما بينها بالنسبة للشركات التي تعمل في كلا البلدين وقد أسهمت في تشجيع مزيداً من الاستثمار وقيام المشروعات المشتركة وتحسين معدل نمو التبادل بين البلدين . وأشار سعادته إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين يتضح نموه بنسبة لا تتجاوز 5 بالمائة خاصة على صعيد الصادرات العمانية الى بلجيكا الذي يتطلب جهدا كبيراً لرفع حجم التدفقات الاستثمارية المتبادلة لما تمتلكه السلطنة وبلجيكا من فرص ومجالات واعدة .
وأعتبر سعادته أن تبادل الوفود التجارية يقود الى تعريف مجتمع الاعمال من الجانبين بالفرص الاستثمارية المتاحة كما انه يساهم بصورة كبيرة في التعريف بالتسهيلات المتاحة للمستثمرين بكلا البلدين مما يشجع على اقامة مشاريع استثمارية وتأسيس وتطوير شراكات تجارية ناجحة .
من جانبه قدم سليمان بن حمد الحارثي مدير عام مجموعة الأعمال المصرفية الإسلامية ببنك مسقط (ميثاق) خلال عرض مرئي حول الاقتصاد العماني بشكل عام وما يتصل بالرؤية المستقبلية لإقتصاد العماني (2020م) التي تهدف إلى تنويع مصادر الايرادات وتقليل الاعتماد على النفط وتوفير فرص العمل للمواطنين مستعرضاً المشاريع الكبيرة التي تنفذها السلطنة في العديد من المجالات.
وتحدث الحارثي عن المصارف في السلطنة بشكل عام وقدم نبذة مختصرة عن المصارف الإسلامية التي دشنت خدماتها في ديسمبر من العام 2012م وعرضاً حول سهولة اقامة بعض الاعمال الاقتصادية والتجارية في السلطنة.
وألقى فيليب سيونن المدير الإداري لاتحاد ” والونيا ” وبروكسل والرئيس التنفيذي لوكالة ” والونيا ” للتجارة الدولية والاستثمار كلمة أكد من خلالها رغبة الجانب البلجيكي في تعزيز التعاون مع الجانب العماني في عدة مجالات مختلفة خاصة التعليم والصحة والبنية الأساسية والخدمات اللوجستية والمياه وتقنية الاتصالات والمعلومات والمعدات الصناعية والتقنية والطاقة المتجددة وغيرها من المجالات.
من جانبه أعرب ديرك فان ستريت خم رئيس قسم تطوير الأعمال الدولية بوكالة فلاندر للاستثمار والتجارة عن أمله في أن يكون هناك تعاونا بين السلطنة وبلجيكا في قطاع التقنية الخضراء نظرا لاهتمام الجانب العماني بحماية البيئة والطاقة المتجددة مبيناً أن الجانب البلجيكي يساهم في انشاء مشاريع البنية الأساسية في السلطنة خاصة اتفاقية ادارة وتشغيل ميناء الدقم بين هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم واتحاد موانئ أنتويرب البلجيكية وشركة ميناء الدقم.
بعد ذلك بدأت اللقاءات الجانبية بين رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم البلجيكيين تم خلالها التباحث حول المشاريع المشتركة بين الجانبين والفرص في هذه المشاريع .
جدير بالذكر أن الصادرات العمانية الى بلجيكا بلغت 18.3 مليون يورو بينما بلغت الواردات العمانية من بلجيكا 167.6 مليون يورو خلال الاشهر الثمانية الأولى من عام 2012 م مقابل 72.7مليون يورو خلال نفس الفترة من عام 2011 م بزيادة نسبتها 130 بالمائة .

إلى الأعلى