الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بمشاركة عدة دول .. الضوياني يفتتح دورة إدارة الوثائق والمحفوظات النظرية والممارسة والسياسات والحوكمة

بمشاركة عدة دول .. الضوياني يفتتح دورة إدارة الوثائق والمحفوظات النظرية والممارسة والسياسات والحوكمة

تغطية : حفصة بنت محمد الجهوريه :
إفتتح سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية صباح أمس الدورة التدريبية بعنوان “إدارة الوثائق والمحفوظات: النظرية، الممارسة، السياسات والحوكمة” وذلك بالتعاون مع المعهد الدولي لعلوم الأرشيف بإيطاليا ، وبالاشتراك مع جامعة ألاما ماتر يوروبيا بماريبور سلوفينيا والتي تعقد بفندق سيتي سيزن من 28 فبراير وحتى 3مارس الجاري وتتمحور حول الأرشيف الحديث بين النظرية والتطبيق وإدارة الوثائق ويشارك في الدورة عدد من المسؤولين والعاملين من الدول الشقيقة إلى جانب عدد من الجهات الأمنية والعسكرية والحكومية وموظفي هيئة الوثائق المعنيين بهذا العمل.
استهل سعادة الدكتور رئيس الهيئةافتتاح الدورة بكلمة رحب فيها بالمحاضرين والمشاركين مبيناً أهمية بناء الكوادر البشرية من خلال مختلف البرامج مع الأرشيفات الدولية إلى جانب إطلاعهم على تجارب الدول المتقدمة مما يساهم في الرقي بمستوى الموظفين المعنيين في هذا الجانب متمنيا سعادته في الوقت ذاته بأن تعم الفائدة الجميع في هذه الدورة بعد ذلك قدم الأستاذ الدكتور بيتر بافل كلازنيتش مدير عام المعهد الدولي للأرشيف نبذه مختصرة عن المعهد وأهمية الدورة في الرقي بعمل إدارة الوثائق والمحفوظات وعلم الأرشيف.
يأتي تنظيم هذه الدورة للعام الثاني على التوالي مع المعهد بعد نجاح دورة الاتجاهات الحديثة لإدارة مواد المحفوظات خلال العام المنصرم وفي إطار التعاون المتبادل بين هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية والمعهد الدولي للعلوم الأرشيفي بإيطاليا ، وذلك إيماناَ من الهيئة بأهمية التدريب ومدى فاعليته في تنمية الأفكار والمهارات .
تتطرق الدورة إلى ثلاثة محاور يتحدث المحور الأول عن ” النظرية” وأنواع البيانات التي تم إنشاؤها والسبب الذي يدفع إلى حفظها وأمن وجودة هذه البيانات والأسباب التي تحدد فترة الحفظ إلى جانب التعامل مع الوثائق والخرائط والصور والسمعيات والبصريات والمجلات والجرائد وفئة السلسلة والفرز والترحيل والترتيب والمخازن.
فيما يتناول المحور الثاني “السياسة والإدارة” من حيث الهياكل الإدارية للمؤسسة الارشيفية، اضافة الى السياسات والإجراءات والقوانين والأنظمة، وادارة المشاريع والعمليات والمخاطر، واستخدام البرمجيات في الإدارة، علاوة على النسخ الاحتياطية، والمعلومات والمستندات والوثائق والمعرفة.
فيما جاء المحور الثالث بالدورة بعنوان ” التطبيق” من حيث الطرق المختلفة لبناء التصنيفات وترتيب الملفات وادارة الحالة وطرق الحفظ الرقمي، الى جانب ادارة الوثائق الصحية والقضائية، ومنظومة Scopearchiv.
هذا ويقدم الدورة عدد من الأساتذة الأوربيين يتقدمهم الأستاذ الدكتور بيتر بافل كلازنيتش مدير عام المعهد الدولي لعلوم الارشيف بتريستا وماريبور بجامعة ألما ماتريوروبيا الأوروبي “ماريبو”، إلى جانب الباحثة زدينكا سيميليتش راج محاضرة في المعهد الدولي للعلوم الأرشيفية بتريسته وماريبور والأستاذ الدكتور ميروسلاف نوفاك مستشار الثقافة الأرشيفي ومحاضر في المعهد، والدكتور بوجدان فلورين بوبوفيتشي من الأرشيف الوطني الروماني.

إلى الأعلى