الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / السعودية تبدأ مناورات (رعد الشمال) .. و20 دولة تدرب قواتها على (غير النظامية)

السعودية تبدأ مناورات (رعد الشمال) .. و20 دولة تدرب قواتها على (غير النظامية)

(كبار العلماء) تؤكد على مواجهة أهل الفكر الضال

الرياض ـ وكالات: انطلقت في المملكة العربية السعودية مناورات عسكرية ضخمة وصفت بانها “من الأكبر” في العالم، تشارك فيها 20 دولة للتدرب على مواجهة قوات غير نظامية وجماعات “ارهابية”، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.
وأفادت وكالة “واس” أن مناورات “رعد الشمال” انطلقت السبت في شمال المملكة بمشاركة قوات من دول مجلس التعاون الخليجي الست، اضافة الى مصر وباكستان وتركيا وماليزيا والمغرب وتشاد والاردن وغيرها.
وقالت الوكالة ان المناورات تعد من “أكبر التمارين العسكرية في العالم، من حيث عدد القوات المشاركة واتساع منطقة المناورات” التي تجري في منطقة حفر الباطن القريبة من الحدود العراقية.
ويركز التمرين على “تدريب القوات على كيفية التعامل مع القوات غير النظامية، والجماعات الارهابية، وفي نفس الوقت يدرب القوات من نمط العمليات التقليدية الى ما يسمى بالعمليات منخفضة الشدة”.
وأشارت الوكالة إلى أن المناورات تأتي “في ظل تنامي التهديدات الإرهابية وما تشهده المنطقة من عدم استقرار سياسي وامني”، مضيفة ان الدول المشاركة ترغب “في الحفاظ على امن واستقرار المنطقة”.
وكانت الجيوش المشاركة في المناورات التي تشمل قوات برية وبحرية وجوية، بدأت بالوصول تباعا الى السعودية منتصف فبراير الجاري. ولم تحدد الوكالة المدة التي ستستغرقها المناورات.
وأشار الاعلام الرسمي السعودي عند اعلان المناورات هذا الشهر، انها “رسالة واضحة إلى أن المملكة وأشقاءها وإخوانها وأصدقاءها من الدول المشاركة تقف صفاً واحداً لمواجهة كافة التحديات والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة والحفاظ على أمن وسلم المنطقة والعالم”.
إلى ذلك دعا عضو هيئة كبار العلماء السعودية الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان أفراد المجتمع إلى استشعار مسؤولياتهم وأدوارهم الإنسانيّة التي تسهم في حفظ أمن واستقراره المملكة، والتبليغ عمّن يتخذ الفكر الضال مطية له يستخدمها في تنفيذ أجنداتٍ من شأنها خرق وحدة هذه البلاد المباركة.
وأكد في حديث له ضمن النشاط العلمي لبرنامج القيم العليا للإسلام ونبذه التطرف والإرهاب الذي تشرف عليه الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، بثته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) أمس ، على وجوب مواجهة أهل الفكر الضال، ودحر مخططاتهم التي تريد الشر للأمة، مشيراً إلى عدائهم الواضح للإسلام وأهله وإن كانوا يدعون الإسلام تبين في وقوفهم خلف المحاولات اليائسة لهز الأمن وشق وحدة الصف.
وشدد الفوزان ،على الارتباط الأساسي بين الأمن الفكري وتحقيق الأمن بشكل عام، والاعتدال في الأمن الفكري والتمسك به، منوها في ذلك الصدد بأهمية الدور الذي تؤديه المدارس والمعاهد والجامعات من خلال المقررات السليمة والمناهج المعتدلة للقائمين بالعمل التربوي في تلك المؤسسات، علاوة على دور الأسرة في توجيه أبنائها ووضعهم في الطريق الصحيح عن طريق متابعة أفكارهم وتبيين الحق لهم.
ولفت النظر إلى أهمية تحقيق الأمن بوصفه المعيار الأساس لضمان استمرارية النعم وانتفاء الخوف في المجتمعات.
وحث المسلمين على المحافظة على ما هم فيه من نعم عظيمة أهمها نعمة الأمن الذي “نعيشه في بلادنا المباركة”، مشيراً إلى أهمية التمسك بهذه النعمة من خلال التمسك بالدين القويم، وتأدية أركانه على أكمل وجه.

إلى الأعلى