الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / اليوم .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني
اليوم .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني

اليوم .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني

تحت شعار «الدفاع المدني وتكنولوجيا المعلومات الحديثة والإعلام »

تعزيز مراكز الدفاع المدني والإسعاف بأحدث الآليات المتطورة والمعدات الثقيلة

إلحاق منتسبي الدفاع المدني بالعديد من الدورات التخصصية فـي الدفاع المدني والإسعاف

تشارك السلطنة ممثلة في الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف دول العالم الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية في الأول من مارس من كل عام باليوم العالمي للدفاع المدني 2016م والذي جاء هذا العام تحت شعار (الدفاع المدني وتكنولوجيا المعلومات الحديثة والإعلام ) ، وذلك تقديراً لما تقوم به أجهزة الدفاع المدني من خدمات جليلة لحماية الأرواح والممتلكات والتقليل من آثار الحالات الطارئة كما يعد هذا اليوم فرصة سانحة لنشر ثقافة درء المخاطر من خلال التثقيف المقرون بالتدريب عبر إقامة العديد من المناشط والفعاليات التي تقام في مختلف المحافظات وقد كان التركيز هذا العام على الفعاليات المقترنة بالتدريب العملي عبر فرق الهيئة المنتشرة في مختلف المواقع .

مناشط وفعاليات الاحتفال

ومن أجل تسليط الضوء أكثر على الخدمات التي تقدمها الهيئة وإبراز جهودها وتعزيز الوعي الوقائي لدى المجتمع فقد تم وضع برنامج بالتعاون مع بعض الجهات الحكومية وبمشاركة من دعم من المؤسسات الخاصة كما تم خلال الأعوام الثلاثة الماضية إنشاء وافتتاح مراكز جديدة في بعض المحافظات حيث تم افتتاح مراكز ( بهــلاء ـ لــوى ـ الدقــم ) والتي شكلت دعماً للمراكز الأخرى في إيصال رسالة الهيئة وبث خدماتها إلى كل القاطنين على أرض السلطنة .

وضمن خطة تعزيز مراكز الدفاع المدني والإسعاف بأحدث الآليات المتطورة فقد دشنت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف خلال الأعوام الثلاث الماضية المعدات من المركبات والآليات والمعدات الثقيلة .
وتم رفد جميع الفرق التخصصية بالمركبات اللازمة لإنجاز مهام عملهم على أكمل وجه ، وتزويد فريق الإنقاذ المائي بزوارق مطاطية جديدة وتعزيز فريق التعامل مع حوادث المواد الخطرة بمجموعة من المركبات والآليات المجهزة بالمعدات الخاصة للتعامل مع حوادث المواد الخطرة (الكيميائية ، والإشعاعية ، والبيولوجية) .
كما تم إدخال عدد من السلالم والروافع إلى الخدمة أهمها الرافعة ( 55 ) مترا وهي مخصصة لمكافحة حرائق المباني العالية بالإضافة لاحتوائها على مصعد متحرك لإنقاذ المحتجزين في تلك المباني والمرتفعات كما سيتم رفد باقي المحافظات بروافع جديدة تدخل الخدمة لأول مرة .

التدريب والتأهيل

لكوادر الهيئة

إن منظومة التدريب في الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف بنيت على تحليل الاحتياجات التدريبية في شتى مجالات الدفاع المدني والإسعاف وقد سارعت الهيئة لإرسال مدربين إلى الخارج بهدف تأهيلهم في الجوانب الفنية الدقيقة وفي ذات الوقت قامت بدورات تدريبية لمدربي الدفاع المدني في مختلف المحافظات وألحقت العديد منهم بدورات تخصصية في كليات معنية بالدفاع المدني والإسعاف بهدف نشر منظمة التدريب على مستوى المحافظات.

كما تظل التوعية الحلقة الأهم لغرس وترسيخ مفاهيم الدفاع المدني والإسعاف وفي هذا الصدد تستثمر الهيئة في هذا الجانب الكثير من وقتها وإمكانياتها إيماناً منها بأن الوقاية خير من العلاج ، وقد شهد الجانب الإعلامي بالهيئة تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الماضية من خلال فتح نوافذ أوسع مع المجتمع سواء من خلال الاتصال المباشر مع المنشأة أو من خلال البرامج التي يتم إعدادها بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم أو من خلال برامج التواصل الاجتماعي عبر حسابات الهيئة أو من خلال المطبوعات والنشر والتواصل مع وسائل الإعلام الإذاعية والتليفزيونية كما تشارك الهيئة في معظم المهرجانات والمعارض على سبيل المثال المهرجانات السنوية كمهرجان مسقط ومهرجان خريف صلالة وغيرها من المهرجانات والفعاليات .

خدمة الإطفاء:

تعد خدمة الإطفاء من أهم الخدمات التي تقدمها الهيئة بهدف حماية الأرواح والممتلكات ، وقــد سـعت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف خلال السنوات الأخـيرة إلــى تزويد مراكزها بالعديد من الأجهزة والمعــدات الخـاصة بالإطفــاء ذات التقنيات والمواصفات العالية لتواكب بذلك النمو المتسارع للتنمية في السلطنة .

كما ساهمت الدورات التدريبية والتأهيلية التي تقيمها إدارة التدريب بالهيئة وبشكل مستمر إلى خلق كوادر بشرية مؤهلة على مستوى عال من الإتقان والكفاءة للتعامل مع مختلف أنواع الحرائق.

خدمة الإنقاذ : الإنقاذ البري

تعد هذه الخدمة من الخدمات الهامة التي برزت بشكل لافت في الآونة الأخيرة حيث تزامنت مع تطور خدمة الإطفاء فقد تم تدشين العديد من المركبات والروافع والسلالم الهيدروليكية والمعدات والتجهيزات الحديثة المناسبة والتي ساهمت في عمليات الإنقاذ البري في الحوادث المرورية والإنقاذ من المباني العالية وإخراج المحاصرين من المصاعد الكهربائية وغيرها من طلبات الإنقاذ البري.

الإنقاذ المائي

الإنقاذ المائي هو أحد أهم مرتكزات منظومة البحث والإنقاذ بالهيئة والتي شهدت تطوراً ملحوظاً تمثل في تعزيز قدرات وإمكانيات الفرق العاملة في هذا المجال وتجهيزها بأحدث المعدات والآليات ويتم تأهيل الفرق في دورات داخليا وخارجيا بهدف رفــع الكفاءة والأداء وأصبحت هذه الخدمة منتشرة في أغلب إدارات الدفاع المدني والإسعاف حيث كان له الدور الإيجابي في إنقاذ العديد من المواطنين والمقيمين سواء كان ذلك أثناء الحالات المطيرة التي شهدتها السلطنة بين وقت وآخر أو عند سقوط الأشخاص في الآبار أو الغرق في الشواطئ.

خدمات الحماية المدنية :

نظمت اللوائح والقوانين كافة الإجراءات الوقائية والاشتراطات والتدابير التي تتناسب مع طبيعة المخاطر المحتملة في مختلف المنشآت التجارية والصناعية وألزمتها بوضع هذه الإجراءات والتأكد من تنفيذها والتقيد بها حيث استحدثت إدارة الحماية المدنية برامج إلكترونية لتسهيل الإجراءات لطالبي الخدمة.

وتعمل إدارة الحماية المدنية كذلك على تكثيف الحملات التفتيشية للمنشآت التجارية والصناعية والعمل مع الشركات بهدف تجنب وقوع حرائق في هذه المنشآت .

الإسناد والإنقاذ : الفريق الوطني للبحث والإنقاذ

منذ حصول الفريق على الشارة الدولية من الهيئة الاستشارية للبحث والإنقاذ التابعة للأمم المتحدة في عام 2012 م ، شارك الفريق في العديد من الأعمال التدريبية وكذلك ساهم في عمليات البحث والإنقاذ داخليا وخارجيا .

حيث شارك الفريق الوطني في عمليات البحث والإنقاذ والإغاثة بجمهورية النيبال بعد تعرضها للزلزال المدمر، وجاء ذلك تلبية لنداء الاستغاثة من الهيئة الاستشارية للبحث والإنقاذ للتوجه إلى هناك .
كما باشر الفريق عمليات البحث والإنقاذ عن المفقودين وانتشال الجثث ، وحرصا من الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف في توسيع خدمات الفريق فقد تم إنشاء فرق مصغرة من الفريق في بعض المحافظات للقيام بهذه الأعمال المنوطة به من عمليات البحث والإنقاذ حتى وصول الفريق الرئيسي.
كما يخضع الفريق حالياً لعملية تقييم من قبل طرف ثالث بهدف تجديد الترخيص الممنوح له كفريق دولي ويعد هذا التقييم ذا أهمية خاصة في إعداد الفريق وتدريبه على المعدات والتجهيزات الحديثة للتأكد من جاهزيته وفق المعايير الدولية .

فريق التعامل

مع حوادث المواد الخطرة

في إطار إعداد فريق وطني للتعامل مع المواد الخطرة وفق أسس ومعايير مهنية عالية فقد قامت الهيئة العامة للدفاع المدني والاسعاف بتوقيع اتفاقية مع الدفاع المدني السنغافوري بهدف إعداد فرق متخصصة في هذا المجال .

حيث تم إعداد هذه الفرق وفق مراحل تدريبية مختلفة بهدف التأهيل ورفع الكفاءة والأداء للقيام بالمهام الموكلة إليها على أكمل وجه وعلى مستوى عال من المهنية وفي شهر يناير الماضي تم تنفيذ تمرين لقياس الجاهزية وقدرة الفريق الرئيسي على التعامل مع المواد الخطرة كما سيتم إنشاء فرق مماثلة في مختلف المحافظات.

الإســـــــــعاف:

شرعت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف إلى توفير خدمة الإسعاف بشتى أنواعها وفق خطط مدروسة بأسلوب علمي صحيح ووفق أسس ومعايير طبية علمية متقدمة في هذا المجال وعلى أعلى المستويات حيث تم تدشين العديد من المركبات الحديثة ذات التقنية الطبية بهدف إيصال الخدمة إلى كافة شرائح المجتمع ولبناء منظومة حيوية متكاملة في مجال خدمات الإسعاف فقد سخرت الهيئة كل الإمكانات المتاحة من اجل تطوير هذه الخدمة وإيصالها إلى كل من يحتاجها.

أبرز الإنجازات :

مشاركة الفريق الوطني للبحث والإنقاذ في زلزال النيبال :

شارك الفريق الوطني للبحث والإنقاذ في عمليات الإغاثة والمساعدة الإنسانية في جمهورية النيبال الديموقراطية الإتحادية، وذلك نظراً لتعرضها لمجموعة من الهزات الأرضية أثرت على عدد من المقاطعات وخلفت الآلاف من الوفيات والإصابات وشردت الملايين.

العاصفة المدارية (أشوبا) :

تعرضت السلطنة للعاصفة المدارية (أشوبا) والتي صاحبها هطول أمطار متفاوتة الغزارة ورياح شديدة السرعة على عدد من المحافظات، فقامت الهيئة العامة برفع حالة التأهب بوقت كافي قبل وصول الحالة وذلك بتعزيز المراكز الواقعة في الولايات المتعرضة لتأثيرات العاصفة بالقوة البشرية والآليات والمعدات وتفعيل نقاط تواجد فرق الدفاع المدني والإسعاف لتغطية الحالة.

الحالة المدارية (شابالا) :

أبدت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف كامل استعداداتهاللتعاطي مع التأثيرات المحتملة احترازا في حال تأثر سواحل السلطنة بالحالة المدارية (إعصار شابالا) وعلية وبعد التنسيق المباشر مع اللجنة الوطنية للدفاع المدني والمركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة بالمديرية العامة للأرصاد الجوية، تم رفع درجة الاستعداد على مستوى الهيئة وتعزيز قدرات وإمكانيات جميع إدارات الدفاع المدني والإسعاف وخاصة إدارتي الدفاع المدني والإسعاف بمحافظتي ظفار والوسطى وذلك بإسنادها أعداد من القوة البشرية والمعدات والتجهيزات للبحث والإنقاذ .

إلى الأعلى