الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اللجنة الرئيسية لمراكز إعداد الناشئين تجتمع برؤساء وأمناء سـر الاتحادات الرياضية
اللجنة الرئيسية لمراكز إعداد الناشئين تجتمع برؤساء وأمناء سـر الاتحادات الرياضية

اللجنة الرئيسية لمراكز إعداد الناشئين تجتمع برؤساء وأمناء سـر الاتحادات الرياضية

فهد الرئيسي: نبيل قمادة: اللقاء أوضح معالم الخطة القادمة لمشروع المراكز نعمل بالقرب مع أعضاء اللجنة الفنية لبلورة أهداف المراكز

عقدت اللجنة الرئيسية المشرفة على مراكز إعداد الناشئين لقاء تعريفيا موسعا مع رؤساء وأمناء السر لإدارات الاتحادات الرياضية المعنية وذلك مساء أمس الأول بمبنى اللجنة الأولمبية العمانية، بحضور فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي ورئيس اللجنة الرئيسية المشرفة على مراكز اعداد الناشئين والشيخ بدر بن علي الرواس رئيس الاتحاد العماني لكرة الطائرة وفريد بن خميس الزدجالي رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة اضافة الى الخبراء الفنيين ومدربي وممثلي الاتحادات الرياضية الأخرى وعدد من أعضاء اللجنة الرئيسية لمراكز إعداد الناشئين وأعضاء اللجنة الفنية وممثلي وسائل الاعلام. وافتتح اللقاء بكلمة ترحيبية لفهد بن عبدالله الرئيسي رئيس اللجنة الرئيسية المشرفة على مراكز اعداد الناشئين حيث قال:» يشرفني بالأصالة عن نفسي وباسم اللجنة الرئيسية للخطة التطويرية لمراكز اعداد الناشئين بأن أرحب بكم في هذا الاجتماع الذي يقام في حرم اللجنة الأولمبية العمانية وبهذه المناسبة نشكر القائمين عليها على التسهيلات التي وجدناها لتنظيم هذا اللقاء كما أمل أن يحقق هذا اللقاء – بحول الله – الاهداف المنشودة»، وأضاف الرئيسي:» يأتي هذا الاجتماع في اطار زيادة التنسيق وتعزيز العلاقة بين اللجنة الرئيسية المكلفة بالخطة التطويرية للمراكز ومختلف الاتحادات الرياضية»، وتحدث بعدها فهد الرئيسي حول الأهداف الكاملة للمراكز وقال:» تتمثل أهداف برنامج مراكز إعداد الناشئين في توسيع الممارسة الرياضية في سن مبكرة في مختلف الرياضات لإيجاد قاعدة من الرياضيين الناشئين لرفد الاندية والمنتخبات باللاعبين الواعدين، والاستكشاف المبكر للرياضيين ذوي الاستعدادات والقدرات العالية باعتماد المعايير العلمية المعتمدة، وتسخير كافة الامكانات المتاحة لإعداد الرياضيين المقبولين من خلال توفير مقومات التدريب العصري وما يوافق ذلك من الاحاطة باللاعب على مختلف المستويات الفنية والرياضية والاجتماعية والطبية.

تعاون وتنسيق مع الاتحادات الرياضية

واستطرد رئيس اللجنة الرئيسية المشرفة على مراكز اعداد الناشئين في حديثه وقال:» كما تعلمون تنفذ الوزارة برنامج مراكز اعداد الناشئين في كف التعاون والتنسيق مع الاتحادات الرياضية في مختلف المجمعات الرياضية المنتشرة في أرجاء السلطنة، ويبلغ عدد المسجلين بهذه المراكز لعام 2015 في حدود 1250 رياضيا في 8 مراكز في ستة رياضات هي: ألعاب القوى والسباحة وكرة اليد والهوكي وكرة الطائرة وكرة السلة ويشرف على تدريبهم 62 مدربا ومدربا مساعدا في مختلف التخصصات، وذكر الرئيسي بأنه وأمام حجم وأهمية هذا البرنامج فانه من الطبيعي أن تبرز من حين لآخر بعض الصعوبات والعراقيل سواء تلك التي تتعلق بالأمور التنظيمية أو اللوجستية، كما أن تعدد الأطراف المتداخلة قد يفرز بعضا من سوء التواصل والاتصال ولكن من واقع الحرص على المصلحة الوطنية العليا، فإنني استغل هذه المناسبة الجيدة لأوجه الشكر للإخوة رؤساء الاتحادات الرياضية والكفاءات الفنية المصاحبة لهم على جهودهم المخلصة لإنجاح هذا البرنامج وتعاونهم الدائم لإيجاد الحلول الكفيلة لتجاوز كل الصعوبات بحول الله.

تطوير مستمر

وأضاف الرئيسي:» حرصا من الوزارة على التطوير المستمر لبرنامج مراكز إعداد الناشئين والارتقاء بمستوى مخرجاته لتكون النواة الأساسية للرياضيين الذين يمكنهم الالتحاق ببرنامج أكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية فور فتح أبوابها وانطلاق مرحلتها التشغيلية فقد قامت بتنسيق حقيقي ومشاركة فعلية بعمل تقييم دقيق لعمل المراكز، وقد توج بوضع خطة عملية تمتد على مدار خمس سنوات لتأهيل المراكز وتطوير نظام عملها بما يحقق الأهداف المنشودة وهو الأمر الذي لقي تجاوبا كبيرا من قبل مختلف الاتحادات الرياضية.

وذكر الرئيسي بأن الخطة التطويرية تعتمد على عدد من المحاور الأساسية ومنها ما يهتم بتفعيل العلاقة مع الاتحادات الرياضية ، وما يتعلق بمناهج التدريب حيث تم وضعها من قبل كوكبة متميزة من الفنيين من مآرب متنوعة من مدربي المنتخبات الوطنية الأولى ومدربي المراكز وخبراء بالاتحادات الرياضية المعنية وذلك في توافق تام مع المعايير المعمول بها بالاتحادات الدولية ، كما شملت الخطة أهدافا متصلة بتوسيع أعداد الرياضيين ليبلغ في نهاية الخطة ما يفوق 3000 رياضي وذلك من خلال الزيادة في عدد المسجلين والتوسع في الرياضات المستهدفة وبتسديد الزمن التدريبي وكذلك رفع مستوى المسابقات الرياضية، وأشار الرئيسي الى أن جميع ذلك سينعكس بالإيجاب ان شاء الله على المراكز ويجعلها مراكز نوعية قادرة بان تكون بمثابة النواة الحقيقية لأكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية من ناحية وبأن تمثل رافعة هامة من روافع المنظومة الرياضية ككل وأشار الرئيسي بأن هذا اللقاء يأتي في اطار حرص الجميع على توحيد الرؤى وتطوير استراتيجيات التدريب وزيادة التنسيق ووضع الآليات الكفيلة بتذليل الصعوبات التي قد تعترضنا لتحقيق الاهداف الطموحة لهذا البرنامج والمناقشة البناءة الهادفة الى توحيد الجهود وتسخير كل الطاقات بما يحقق الأهداف المنشودة ويؤسس لأرضية صلبة لمستقبل الرياضية العمانية بحول الله، مختتما حديثه بنقل تحيات معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية وتأكيد معاليه على دعمه لهذا البرنامج الهام والوقوف دائما مع الجهود الفنية المقدرة التي تبذلونها.

عرض مرئي

وبعد انتهاء كلمة رئيس اللجنة قدم الدكتور نبيل قمادة عضو اللجنة الرئيسية لمراكز اعداد الناشئين عرضا مرئيا بعنوان:» الخطة الخمسية لمراكز إعداد الناشئين: بين الشراكة الفعلية مع الاتحادات الرياضية والتأسيس العلمي للتطوير»، حيث تضمن العرض على ثلاثة محاور أساسية وكانت تتعلق بأسس ومنهجية الدراسة التقيمية بمراكز اعداد الناشئين، والخطة الخمسية لتطوير المراكز، والخطوات التنفيذية المنجزة وأسس التقييم والمتابعة.

الزيارات الميدانية للاتحادات الرياضية ولمراكز إعداد الناشئين

وقال قمادة بأنه تم تنظيم الزيارات خلال الفترة 13 نوفمبر – 08 ديسمبر2013 لرياضات العاب القوى وللسباحة والكرة الطائرة وكرة السلة وكرة اليد والهوكي، وتحدث بعدها عن الخطوات التنفيذية المبدئية المتفق عليها مع الاتحادات الرياضية المعنية، وهي تحديد الفئات العمرية للدفعات المستحدثة بالتشاور مع الاتحادات الرياضية المعنية وذلك حسب التخصصات والاستحقاقات الرياضية المستقبلية والشراكة الفعلية في مناهج التدريب وآليات التقييم والمتابعة لرياضيي المراكز ، وضع استراتيجية عمل مع النوادي تهدف إلى ضم كل مخرجات مراكز إعداد الناشئين إلى مراكز بالنوادي، والشراكة في تأهيل مدربي مراكز اعداد الناشئين، وتنظيم دوري للاعبين ومراكز إعداد الناشئين تحت غطاء الاتحادات الرياضية .

وانتقل بعدها الدكتور نبيل قمادة للحديث عن الزيارات الميدانية للاتحادات الرياضية ولمراكز إعداد الناشئين التي تمت خلال الفترة 27 أكتوبر – 10 نوفمبر 2013 لمراكز مسقط وعبري ونزوى وصحار وصلالة ومسندم وصور.
وتحدث قمادة عن الدراسة التقييمية لمراكز إعداد الناشئين، حيث تم رصد المعطيات الإحصائية عبر الرياضيين كالمدربين ومساعدي المدربين والتخصصات الرياضية وطرق العمل الفنية ولإشراف الفني على الرياضيين وبرامج المنافسات والمنشآت الرياضية والإشراف الإداري.
وحول منهجية التحليل الإحصائي للمعطيات المرصودة، قال الدكتور نبيل قمادة بأنه تم إنجاز التحليل الإحصائي لكل المعطيات وفق منهجية علمية اعتمدت فيها الاختبارات الإحصائية والتي من خلالها تم تقديم أهم الاستنتاجات. تم اختيار الاختبارات حسب أهداف الدراسة وطبيعة المعطيات، اضافة الى اعتماد البرمجية الإحصائية لانجاز مختلف الاختبارات.

الاهداف الاستراتيجية

وذكر قمادة عن أبرز الاهداف الاستراتيجية للمشروع وقال، بأنها تتمثل في تأهيل مراكز اعداد الناشئين وجعلها مراكز نوعية قادرة على أن تكون رافدا أساسيا للرياضة العمانية، والانخراط الفعلي للاتحادات الرياضية في منظومة مراكز إعداد الناشئين لتكون شريكا أساسيا وفاعلا في تطوير الجوانب الفنية المتعلقة بالمدربين والرياضيين والبرامج الفنية للتكوين وآليات تقييمها والمنافسات الرياضية وتطعي المنتخبات الوطنية للفئات السنية برياضيين مجيدين قادرين على رفع الراية الوطنية في المحافل الرياضية الدولية.

أما الاهداف التنفيذية فقد تمثلت في الرفع من مدة التكوين إلى خمس سنوات لتحسين نوعية المخرجات من ناحية وضمان اندماج الرياضيين المخرجين في المنافسات التي تنظمها الاتحادات من ناحية أخرى، وتحديد الفئات العمرية حسب الاختصاص الرياضي و المنافسات المستقبلية للاتحادات الرياضية ، واستحداث دفعة جديدة سنوية من الرياضيين بالمراكز في كل التخصصات الرياضية لتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية : المرور التدريجي من 600رياضي/2014 إلى 4500 رياضي/2018 وإحداث لجنة فنية للبرمجة والتقييم والمتابعة لكل اختصاص رياضي.

مناقشات
بعدها فتح باب المناقشة امام الحضور ، حيث اشاد الشيخ بدر بن محمد الرواس رئيس الاتحاد العماني للكرة الطائرة بالجهود المبذولة وباركان الخطة التطويرية والاستفادة التي حققتها الاتحادات الرياضية من مخرجات المراكز ثم طرح الرواس بعض التساؤلات حول ضرورة وجود مسابقة عمرية مناسبة لهذه الفئة العمرية لكي تهدف الى استمرارية اللاعب وحول آلية اختيار اللاعبين والفجوة العمرية ما بين السن الذي يبدأ عليه الاتحاد بتطبيق مسابقاته وبين مخرجات مراكز اعداد الناشئين، وأجاب فهد الرئيسي بأن اللجنة الرئيسية لمراكز اعداد تعمل حاليا وبالتنسيق مع الاتحادات لسد هذه الفجوة كما اكد الرئيسي في حديثه على دور الاتحادات في الاستمرار لتنظيم منافسات للمراحل السنية اضافة الى الدور الكبير الذي يقع على الاندية في هذا الجانب، فالعملية تكاملية من كافة أطراف المنظومة الرياضية.

وشدد قمادة على ضرورة تركيز اتحاد الطائرة بإقامة مسابقات للفئات السنية الصغيرة وأن تبدأ بتخفيض السن المخصص للمسابقات مقترحا على ان تبدأ لأعمار 9 سنوات أو أقل حتى يشكل قاعدة قوية للمستقبل.
فيما قدم يونس بن خميس الزدجالي من الاتحاد العماني لكرة السلة شكره الجزيل لأعضاء اللجنة ولكافة الاجهزة الفنية والإدارية على جهودهم الفاعلة في دفع مسيرة قطاع الناشئين وشدد الزدجالي في حديثه عن اهمية مشاركة وزارة التربية والتعليم في هذا المشروع الهام عبر تطبيقه لهذا البرنامج على مستوى المدارس ، مشيرا الى أن غالبية اللاعبين في العالم هم من المدارس وبإمكان الجميع بأن يتخذ من الدول العالمية كأمثلة لذلك، مطالبا الاندية بضرورة المبادرة الفعالة في هكذا مشاريع رياضية وأن لا يقتصر الدور فقط على الوزارة أو الإتحاد بل يجب بأن يكون النادي مكملا لهذه العملية عبر توفير التدريب المناسب للاعب الشاب وتوفير بيئة تدريبية سليمة له.
وتسائل علي بن سليمان البلوشي من الاتحاد العماني للكرة الطائرة حول الاختبارات الطبية التي تجرى لكافة المشاركين في المراكز ومدى متابعتها، حيث أفاد سالم المفضلي عضو اللجنة الرئيسية لمراكز اعداد الناشئين بأن اللاعب المشارك بالمركز يتلقى اختبارات طبية مختلفة فور مشاركته بالبرنامج ولغاية تخرجه، حيث هناك متابعات دورية لكل الرياضات.
فيما قدم أسعد الحسني أمين سر الاتحاد العماني لكرة السلة امتنانه لجميع الفرق العاملة في مشروع مراكز اعداد الناشئين مثنيا على الجهود الجبارة التي تبذل على ارض الواقع والاستفادة المتواصلة التي تجنيها الاتحادات والأندية الرياضية والتي بات الجميع يعول عليها وقدم الحسنى تساؤلات ضمن حديثه لأعضاء اللجنة الرئيسية حول اختلاف عدد اللعبات في كل مركز بمحافظات السلطنة واستطرد فهد الرئيسي قائلا :» اختلاف عدد اللعبات في كل مركز مرتبط بالمنشات والملاعب المتوافرة وتوفر الكادر الفني من مدربين ومدربين مساعدين ، فمثلا المجمع الرياضي بعبري لا توجد به صالة في الوقت اضافة الى أن بعض المحافظات كمحافظة مسندم التي تنخفض فيها الكثافة السكانية بالمقارنة مع المحافظة الأخرى مما يجعل هناك تفاوت في عدد الرياضات لكل مركز .
وتسائل الدكتور طارق بدوي من اتحاد كرة الطائرة حول الاختبارات البدنية التي تطبق لكل الرياضات عموما دون تحديد اختبارات معينة لكل رياضة على حدة وأجاب الدكتور نبيل قمادة على التساؤل قائلا: « الاختبارات هي مؤهلات بدنية عامة تتمثل في اختبارات السرعة والاتجاه والقوة الانفجارية وتخص جميع الرياضات دون تحديد رياضة معنية، ولكن ابتداء من السنة الثالثة للمشارك بالبرنامج فتكون هناك اختبارات تخصصية.
جدير بالذكر أن اللقاء اثمر عن اتخاذ بعض القرارات الهامة منها عقد لقاء نصف سنوي بين اللجنة الرئيسية ومجالس ادارات الاتحادات الرياضية المعنية منها تبادل الاراء والاقتراحات وتعزيز سبل التواصل والتنسيق ، كما اعتمد الحاضرون على دراسة مقترح الاتحاد العماني للكرة الطائرة نحو تنظيم دوري الناشئين من خلال المراكز والأندية على ان يتم الاتفاق على الفئة العمرية الملائمة وتكليف الفنيين بوضع البرنامج الفني وتفعيل دور اللجان الفنية ومدها بالكوادر الفتية وأن تكون حلقة وصل بين اللجنة الرئيسية والاتحادات الرياضية من خلال ممثليها في اللجان الفنية .■

إلى الأعلى