الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني للكبار والشباب في جاهزية تامة لانطلاق خليجي الجولف بقطر
منتخبنا الوطني للكبار والشباب في جاهزية تامة لانطلاق خليجي الجولف بقطر

منتخبنا الوطني للكبار والشباب في جاهزية تامة لانطلاق خليجي الجولف بقطر

رسالة الدوحة – فهد الزهيمي:
تنطلق اليوم بطولة مجلس التعاون الخليجي للجولف في النسخة العشرين للكبار والتاسعة للشباب والتي ستقام بدولة قطر على ملعب نادي الدوحة للجولف خلال الفترة من 2 إلى 6 مارس الجاري، وقد أكمل منتخبنا الوطني للجولف للكبار والشباب جاهزيته واستعداده للمشاركة في البطولة، وكانت بعثة السلطنة قد غادرت مساء أمس برئاسة المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية وأحمد بن فيصل الجهضمي مدير المنتخبات، أما منتخب الكبار فيتكون من عزان بن محمد الرمحي وحمد بن محمد الرمحي ويوسف بن عبدالله البلوشي، بينما يتكون منتخب الشباب من رشاد بن سالم الحارثي وفهد بن حارب الكيتاني وحمود بن سالم الحارثي وأحمد بن عبدالله البلوشي، وكان منتخبنا الوطني قد انتظم تدريبات تحت اشراف المدرب ماركوس على ملعب نادي الموج للجولف، بينما ينتظم منتخب الشباب تدريباته تحت اشراف المدرب مايلو على ملعب نادي غلا للجولف، الجدير بالذكر أن منتخبنا الوطني للشباب قد حل في المركز الثالث في النسخة الثامنة والتي اقيمت بالكويت في شهر مايو من العام الماضي. ويشارك في البطولة كل الدول الخليجية وهي السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والكويت والدولة المستضيفة دولة قطر، بواقع 37 لاعبا (20 لاعبا لفئة الكبار و17 لاعبا لفئة الشباب).

اهتمام كبير
وحول المشاركة في البطولة قدم أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف مدير المنتخبات شكره لرئيس واعضاء اللجنة التنظيمية الخليجية على هذا التجمع الخليجي الكبير، ومثمنا الجهود الكبيرة التي بذلها القائمون على اللعبة بدولة قطر واهتمام اللجنة التنظيمية الكبير باللعبة وأبنائها والتي تأتي وفق استراتيجية وخطط اللجنة خلال دورتها الحالية، كما أكد الجهضمي على النجاح الذي ستشهده البطولة وهذا ما لمسناه مع كافة الوفود المشاركة قبل انطلاق المنافسات.

إعداد جيل
من جانبه قال مدرب المنتخب مايلو: يشارك منتخبنا الوطني للكبار وايضا للشباب في هذه البطولة من أجل وضع بصمة جيدة لهم في مثل هذه المشاركات الخليجية، وسيعمل لاعبو المنتخب على تقديم أفضل ما لديهم في البطولة من أجل مواصلة انجازاتهم في اللعبة. وأضاف: لقد شاركت اللجنة العمانية للجولف مؤخراً في بطولة الخليج الثالثة للناشئين تحت 15 سنة والتي أقيمت بمملكة البحرين خلال الفترة من 29 من شهر يناير الماضي وحتى الرابع من شهر فبراير الماضي حيث شارك المنتخب كحامل للقب في النسخة الأولى من البطولة والتي أقيمت بالسلطنة عام 2014 وايضا كبطل في النسخة الثانية والتي أقيمت بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2015 حيث لم يكتف المنتخب بذلك بل حقق اللاعب فهد بن حارب الكيتاني ذهبية الفردي إلا أن المشاركة الأخيرة للمنتخب وخروجه من المراكز الثلاث الأولى ترك أكثر من علامة استفهام،
ولكن كمل يعلم الجميع بأن المنتخب حديث التكوين وهو نتيجة عمل متواصل من مراكز إعداد الناشئين إلى مراكز الموهوبين في رياضة الجولف حيث يتم اختيار الصفوة وتدريبهم خلال عام كامل بملعب غلا للجولف واللاعبون هم ناصح بن مسعود البرواني 11 سنة وقصي بن مسعود البرواني 15 سنة وأيمن بن غالب البوسعيدي 9 سنوات ومحمد بن عبدالله البلوشي 11 سنة وهو شقيق نجمي المنتخب الأول يوسف وأحمد البلوشي، كما أن اختيار أي لاعب لرياضة الجولف يحتاج إلى جهد كبير ولكننا نسير في المسار الصحيح، فقد نال أيمن بن غالب البوسعيدي جائزة أصغر لاعب في بطولة الخليج الثالثة للناشئين تحت 15 سنة والتي أقيمت بمملكة البحرين حيث يبلغ من العمر 9 سنوات، كما أن العمل متواصل لبناء جيل قادر على تمثيل السلطنة في المحافل الإقليمية والعربية، فكل لاعب يملك مهارات معينة وقدرات فنية سنسعى إلى صقلها وإعداده بطريقة تضمن له صعود منصات التتويج.

طموحات كبيرة
يأمل لاعبو المنتخب الوطني المكون من عزان بن محمد الرمحي وحمد بن محمد الرمحي ويوسف بن عبدالله البلوشي ورشاد بن سالم الحارثي وفهد بن حارب الكيتاني وحمود بن سالم الحارثي وأحمد بن عبدالله البلوشي من تحقيق أداء طيب في مثل هذه البطولات الخليجية، وقد جاء استعداد منتخبنا بحجم الحدث حيث اعتمد الجهاز الفني لمدرب منتخبنا الوطني على خطط إعداد المنتخب عن طريق التجمعات الداخلية في ملعب الموج بالجولف وملعب غلا للجولف. وحول المشاركة في هذه البطولة قال لاعب منتخبنا الوطني للكبار حمد بن محمد الرمحي: بلا شك أن المشاركة في البطولات الخليجية تعتبر شيء جيد بحكم تواجد أغلب المنتخبات في هذه اللعبة في دول مجلس التعاون الخليجي. وأضاف: كان استعدادنا للبطولة بالتدريبات في ملعب الموج للجولف وايضا في ملعب غلا للجولف بحضور مدرب المنتخب مايلو بشكل مستمر على الرغم من ضغوطات العمل والتي قللت من فرص التدريب بشكل يومي وبلا شك أن اللاعب في حاجة للتدريب 3 ساعات أو 4 ساعات بشكل يومي ليقوم بتكملة 18 حفرة في الملعب، ولكن الحمد لله منتخبنا جاهز لخوض منافسات البطولة على الرغم من المنافسة الكبيرة التي ستحظى بها بحكم تواجد لاعبين مجيدين في رياضة الجولف، ولكن منتخبنا سيسعى للاستفادة من المشاركة في مثل هذه البطولات الخليجية. وحول حظوظ منتخباتنا الوطنية قال لاعب منتخبنا الوطني للعموم حمد الرمحي: بلا شك أن كل منتخب مشارك في البطولة يسعى إلى وضع بصمته بشكل جيد وتحقيق المراكز الأولى وأن يكون في منصة التتويج، ومنتخبنا الوطني في هذه البطولة سيعمل على تقديم أفضل ما لديه والوصول إلى منصات التتويج وخاصة أن لدينا لاعب في المنتخب وهو اللاعب عزان الرمحي الذي يعتبر الأفضل في رياضة الجولف بالسلطنة وفي المنتخب في الوقت الحالي ولديه الإمكانيات الجيدة التي تؤهله ليقدم الكثير في البطولة، وأضاف الرمحي: يشارك في البطولة ايضا لاعبو منتخبنا الوطني للشباب وهم ابطال الخليجي في الموسم الماضي ولديهم الحافز الكبير لمواصلة المشوار بنجاح.

استفادة وخبرة
بينما أكد لاعب منتخبنا الوطني للشباب رشاد بين سالم الحارثي عن سعادته البالغة بالمشاركة في منافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي للجولف في النسخة العشرين للكبار والتاسعة للشباب والتي ستقام بدولة قطر على ملعب نادي الدوحة للجولف خلال الفترة من 2 إلى 6 مارس الجاري، حيث قال: لا يخفى على الجميع بأن المشاركة في مثل هذه البطولات الخليجية تعتبر حافزا كبيرا لنا لمواصلة تحقيق النتائج الايجابية وكل لاعب يطمح إلى أن يضع بصمته بجدارة في هذه المشاركة له وسط تواجد لاعبين لهم خبرة في هذه الرياضية، والحمد لله عملنا خلال الفترة الماضية على التهيئة المناسبة لهذه البطولة التي نسعى من خلالها إلى كسب الخبرة وزيادة الاحتكاك بالمنتخبات الأخرى المشاركة، كما سنعمل على تقديم أفضل ما لدينا من أجل الظهور بالمستوى المشرف، ولا يختلف اثنان بأن الجميع في هذه البطولة يطمح لتقديم كل ما لديه من امكانيات والصعود لمنصات التتويج وهذا حق مشروع لجميع المنتخبات. وقال رشاد الحارثي: هدفنا في هذه المرحلة هو تقديم ما تعلمناه خلال شهر قبل انطلاق البطولة وقد ساهم الجهاز الفني إلى تطوير مهارتنا في رياضة الجولف التي تعتمد على التركيز والانضباط والصبر في المنافسات، وفي الواقع سنقدم الأفضل في البطولة من أجل تسجيل اسم السلطنة في مثل هذه البطولات الخليجية.

الاجتماع الفني
يعقد صباح اليوم الاجتماع الفني الخاص لمنافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي للجولف في النسخة العشرين للكبار والتاسعة للشباب والتي ستقام بدولة قطر على ملعب نادي الدوحة للجولف خلال الفترة من 2 إلى 6 مارس الجاري، حيث سيحضر الاجتماع من جانب السلطنة أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف مدير المنتخبات وكذلك مدرب المنتخب الألماني مايلو، وبحضور ممثلي المنتخبات المشاركة في البطولة، وسيناقش الاجتماع الفني العديد من الأمور الفنية التي تخص البطولة.

جاهزية

من جانبه كثف الاتحاد القطري للجولف استعداداته لاستضافة بطولة مجلس التعاون الخليجي للجولف في نسختها العشرين للكبار ونسختها التاسعة للشباب وذلك على ملعب نادي الدوحة للجولف خلال الفترة من 2 إلى 6 مارس الجاري، حيث عقد الاتحاد القطري للجولف مؤتمراً صحفياً مساء أمس الأول بنادي الدوحة للجولف للإعلان عن تفاصيل البطولة بحضور كل من فهد ناصر النعيمي أمين السر العام بالاتحاد القطري للجولف ورئيس الوفد القطري بالبطولة وبحضور محمد فيصل النعيمي المدير التنفيذي بالاتحاد القطري للجولف وعضو اللجنة التنظيمية للجولف وكذلك حضور ممثلي فندق الانتركونتننتال الدوحة الفندق الرسمي للبطولة، وأندرياس بفيستر المدير العام وسيريل معوض مساعد المدير العام. في المؤتمر الصحفي قال محمد فيصل النعيمي عضو اللجنة التنظيمية للجولف والمدير التنفيذي للاتحاد القطري للجولف: بطولة مجلس التعاون الخليجي للجولف هي بطولة عريقة وكانت بمثابة أحد الأهداف التي نعمل من أجل تطويرها واستمرارها على مدار أكثر من 20 سنة بهدف نشر اللعبة وتطويرها في دول مجلس التعاون وذلك لما تبرزه هذه اللقاءات من تعميق أواصر المحبة بين الأشقاء من ناحية وإلى تحويل جو اللقاءات التنافسية إلى مشاعر طيبة تعبر عن صلات الرحم و التلاحم وعن الروح الرياضية السامية من ناحية أخرى. وأضاف النعيمي أن بطولة مجلس التعاون الخليجي للجولف تقام منذ سنة 1993 حيث أقيمت البطولة الأولى بدولة قطر على ملعب نادى أمسيعيد للجولف خلال الفترة من 19 – 24 من شهر ابريل عام 1993وما يميز بطولات الجولف المختلفة في دول مجلس التعاون الخليجي أنها تساهم بقدر كبير في نشر رياضة الجولف الخليجية وتطوير مستوى اللاعبين، فهناك تطور إيجابي في أداء اللاعبين الخليجيين بفضل الله وبفضل إقامة البطولات الخليجية، حيث أصبح لدينا لاعبون مجيدون على المستوى العرب والآسيوي ونأمل أن تستمر هذه البطولات بين دول الخليج إن شاء الله. وحول جاهزية واستعداد المنتخبات القطرية للبطولة قال: تمت إقامة معسكر تدريبي للناشئين في فرنسا لمدة أسبوعين وكذلك مشاركة لاعبي المنتخب في البطولات الدولية مثل بطولة قطر العالمية المفتوحة للجولف ومشاركة اثنان من المنتخب في بطولة البنك التجاري قطر ماسترز للجولف وهما اللاعبان صالح الكعبي وعلى الشهراني، وكذلك المشاركة في البطولات الآسيوية للجولف وايضا المشاركة في البطولة العربية للجولف.

إلى الأعلى