الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا : الجيش يتقدم في الغوطة الشرقية بريف دمشق .. دخول المساعدات إلى معضمية الشام

سوريا : الجيش يتقدم في الغوطة الشرقية بريف دمشق .. دخول المساعدات إلى معضمية الشام

الأسد: الإرهابيون خرقوا (الهدنة) ونحن كقوات نمتنع عن الرد وسنعمل على إنجاح الاتفاق

دمشق ــ الوطن :
حقق الجيش السوري تقدماً في الغوطة الشرقية بريف دمشق من بلدة مرج السلطان إلى حتيتية التركمان اللتين يسيطر عليهما، ووصلهما بسيطرته على منطقة حرستا القنطرة، في وقت بدء فيه دخول عشرات الشاحنات التي تحمل مساعدات انسانية الى مدينة معضمية الشام بغوطة دمشق الغربية، وذلك برعاية الهلال الاحمر. فيما قال الرئيس السوري أن الإرهابيين خرقوا الهدنة منذ الساعة الأولى، مؤكدا أن الجيش يمتنع عن الرد ليعطي فرصة للمحافظة على الاتفاق.
وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) بأن تقدم الجيش السوري في الغوطة الشرقية ستمهد لسقوط نحو سبع قرى وستسهم في إحكام الطوق على المسلحين في الأحياء الشرقية. وفككت وحدات الهندسة في الجيش السوري العديد من الألغام والعبوات الناسفة التي خلفها مسلحو تنظيم داعش.
ونفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري طلعات على تجمعات وتحصينات إرهابيي “داعش” المدرج على قائمة الإرهاب الدولية في دير الزور وكبدهم خسائر بالأفراد والآليات. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ “سانا” بأن الغارات تركزت على مقرات لإرهابيي داعش في بيت دغيم والجفرة شرق مدينة دير الزور وأسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير آليات بعضها مزود برشاشات. وقضت وحدات من الجيش أول أمس على أكثر من 20 إرهابيا من تنظيم داعش في منطقة الكتف والمسمكة في مدينة البوكمال ودمرت مقرا لهم ومحطة بث فضائية وخزان وقود في قرية سفيرة الفوقاني. وأوضح المصدر ان وحدة من الجيش والقوات المسلحة وجهت رمايات دقيقة على أوكار وتحصينات لارهابيي داعش في حيي الحميدية والرشدية أسفرت عن تدمير بؤر ومقرات والقضاء على أعداد منهم.
الى ذلك، أعلن مايمسى بالمرصد السوري لحقوق الانسان وقال المرصد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه إن المدينة شهدت خلال الأيام والأسابيع الفائتة إدخال مواد غذائية وإنسانية إلى مناطق فيها. وكان منسق الأمم المتحدة المقيم في سورية يعقوب الحلو أفاد بأن المنظمة الدولية وهيئات اغاثة تعتزم تقديم مساعدة لإنقاذ أرواح 154 ألف شخص في مناطق محاصرة في سورية خلال الأيام الخمسة المقبلة. وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 500 ألف شخص يعيشون تحت الحصار في سورية وأن 6ر4 مليون شخص يعيشون في مناطق يصعب إيصال المساعدات إليها.
وفي مقابلة مع التلفزيون الالماني نشرت مقتطفات منها، وعد الرئيس السوري بشار الاسد بالعمل على انجاح الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ السبت في سوريا، وقال “انه سيفعل ما هو منوط به “من اجل انجاح كل ذلك”. وقال أيضا إن من يعيشون في سوريا يعانون “كارثة إنسانية”. كما اقترح على مسلحيي المعارضة عفوا والعودة الى الحياة المدنية مقابل تخليهم عن سلاحهم.

إلى الأعلى