الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الطاقة الدولية: تراجع النفط يبلغ مداه .. والارتفاع لن يكون قويًّا

الطاقة الدولية: تراجع النفط يبلغ مداه .. والارتفاع لن يكون قويًّا

أوسلو ـ رويترز: قال محلل كبير بوكالة الطاقة الدولية إن تراجع أسعار النفط العالمية بلغ مداه على ما يبدو ومن المتوقع أن ترتفع الأسعار هذا العام بعد أن ساعد خفض الاستثمارات على تقليص تخمة المعروض.
وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي 44 سنتا إلى 37.01 دولار للبرميل، مسجلة أعلى مستوى لها في ثمانية أسابيع. كانت الأسعار سجلت أدنى مستوياتها في 12 عاما عندما بلغت 27.10 دولار في الـ 20 من يناير.
وقال نيل أتكنسون المدير الجديد لقسم صناعة وأسواق النفط بوكالة الطاقة خلال ندوة في أوسلو “تراجع أسعار النفط بلغ مداه على ما يبدو.”
وأضاف “من المتوقع أن ترتفع الأسعار في 2016 و2017 تمشيا مع التوقعات بأن تعود السوق للتوازن في 2017.”
ومن المتوقع أن تبدأ سوق النفط العالمية استعادة التوازن في 2017، حيث من المنتظر أن يتراجع الإنتاج الأميركي تحت ضغط أسعار الخام المنخفضة، حسبما ذكرت وكالة الطاقة في توقعاتها للسوق في المدى المتوسط الصادرة يوم الـ 22 من فبراير.
وقال أتكنسون إنه إذا استمر المنتجون الأميركيون “لفترة أطول في اللعبة” فإن إعادة التوازن للسوق قد تتأخر عاما واحدا إلى 2018.
لكن احتمال زيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي فور عودته للربحية بفعل ارتفاع أسعار الخام سيكبح موجة الصعود في المدى المتوسط.
وقال أتكنسون “فور ارتفاع النفط إلى ما بين 40 و50 دولارا للبرميل فإنه سيعطي الإشارة لمنتجي النفط المحكم الخفيف (لزيادة الإنتاج).”
وتتوقع وكالة الطاقة أن تصل الأسعار إلى 80 دولارا للبرميل بحلول 2020 وأن يبلغ إنتاج النفط الأميركي مستوى قياسيا مرتفعا عند 14.2 مليون برميل يوميا بحلول 2021.
ويختلف بعض المحللين مع توقعات الوكالة بشأن سرعة انتعاش سعر النفط.
وقال توربيورن كيوس كبير محللي النفط لدى بنك دي.ان.بي النرويجي “التغيير لن يكون تدريجيا بل مفاجئا.”
وأضاف “نعتقد أن السعر سيتجاوز 60 دولارا للبرميل في غضون الاثني عشر شهرا المقبلة.”
ويقدر محللو دي.ان.بي أن الأمر سيستغرق نحو عام كي يرفع منتجو النفط الصخري الأميركي الإنتاج بعد ارتفاع الأسعار إلى المستويات التي ستعيده إلى الربحية.

إلى الأعلى