الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / غدا .. بدء فعاليات ملتقى متحف بيت الغشام الدولي للفنون في وادي المعاول

غدا .. بدء فعاليات ملتقى متحف بيت الغشام الدولي للفنون في وادي المعاول

بمشاركة “18″ فنانا عمانيا وعريبا وعالميا
محمد الرحبي: الحدث يعكس الدور الذي نأمله من وجود هذا الصرح لتقديم التاريخ العماني برؤية عصرية

تبدأ في الثامنة من مساء غد الجمعة فعاليات ملتقى متحف بيت الغشام الدولي للفنون، الذي يتواصل حتى يوم الجمعة 11 مارس 2016م، بمشاركة 18 فنانا عمانيا وعريبا وعالميا، تحت رعاية سعادة خالد بن هلال المعولي، رئيس مجلس الشورى، وذلك في فضاء متحف بيت الغشام بوادي المعاول، تمهيدا لافتتاحه الرسمي قريبا.
يشارك من السلطنة 6 فنانين وهم أنور سونيا وحسين عبيد وموسى عمر وإدريس الهوتي وفخراتاج الإسماعيلية وفهد عبدالرحمن، فيما يشارك من المملكة العربية السعودية عبدالرحمن السليمان، ومن الكويت محمود أشكناني، ومن الإمارات فاطمة لوتاه، ومن مملكة البحرين محمد مهدي، ومن السودان محمد عتيبي، ومن تونس دلال صماري، ومن العراق سنان حسين، ومن المغرب زين العابدين الأمين، ومن مصر أحمد صقر، ومن ألمانيا بهاء الدين، ومن روسيا لودميلا بايتسيفا، ومن هنجاريا زولتان لودفج.
سيعمل الفنانون على إنجاز لوحات فنية مستوحاة من أجواء السلطنة ورصدهم لملامح المكان العماني، ما يتيح لهم إنتاج أعمال ذات خصوصية فريدة، سيضمها لاحقا معرض فني يوثق ويعكس هذه التجربة الفنية الخصبة، وستكون بعض أعمال الفنانين بعد انتهاء الملتقى ضمن مقتنيات متحف بيت الغشام لعرضها للزوار والسياح على نحو دائم.
وفي هذا السياق قال مدير عام مؤسسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان محمد بن سيف الرحبي أن تدشين هذا الملتقى في متحف بيت الغشام يعكس الدور الذي نأمله من خلال وجود هذا الصرح التاريخي في ولاية وادي المعاول متطلعين أن يكون معلما يعمل برؤية الثقافة السياحية القادرة على تقديم التاريخ العماني برؤية عصرية، مشيرا إلى أن الفن التشكيلي رافد إبداعي مهم، باعتباره أحد الأنساق التعبيرية الراقية، وسعيا لتأسيس حراك سياحي وفني نوعي ومغاير.
وأضاف الرحبي أن الفنانين سيكونون خلال هذه الفترة في عمل متواصل لتقديم أفكارهم وتجسيد رؤاهم الإبداعية التي سيحتفي بها المتحف ويعرضها لزواره”.
من جهته قال الفنان موسى عمر، المشرف على الملتقى: “يعد هذا الملتقى الأول من نوعه على مستوى السلطنة، وهو يضم نخبة مميزة من التجارب التشكيلية العمانية والعربية والعالمية. وتحسب هذه الخطوة لمتحف بيت الغشام كونه أول متحف عماني يحتفي بالإبداع التشكيلي ويضم أعمال فنانين بهذا المستوى في السلطنة”.

إلى الأعلى