الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 70% نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى لمشروع مجمع ” ابتكار مسقط ” والتسليم قبل نهاية العام الجاري
70% نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى لمشروع مجمع ” ابتكار مسقط ” والتسليم قبل نهاية العام الجاري

70% نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى لمشروع مجمع ” ابتكار مسقط ” والتسليم قبل نهاية العام الجاري

مدير دائرة المناطق العلمية بمجلس البحث العلمي لـ “الوطن الاقتصادي”:
ـ المجمع سيركز على دعم المبتكرين في قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والبيئة وموارد المياه والأمن الغذائي والموارد الحيوية والصحة

كتب ـ محمد السعيدي:
قال الدكتور عبد الباقي بن علي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية بمجلس البحث العلمي، إن نسبة الإنجاز في مشروع المرحلة الأولى لمجمع ابتكار مسقط والبالغة تكلفتها الاجمالية 12 مليون ريال عماني بلغت 70% مشيرا الى أن هناك بعض التأخير في تنفيذ المشروع لكننا نأمل الإنتهاء منه قبل نهاية 2016
وأضاف الخابوري في تصريح لـ ” الوطن الاقتصادي” أن المساحة الإجمالية للمشروع تبلغ 280 ألف متر مربع وتتكون المرحلة الاولى لمشروع مجمع الابتكار من ثلاثة مبان رئيسية: مبنى الابتكار ويتكون من سبعة طوابق منها ثلاثة طوابق علوية كمقر لمجلس البحث العلمي، ولدينا في حدود أربعة آلاف متر مربع حاضنات لرواد الاعمال والمبتكرين وكذاك المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمبنى الثاني هو ورشة التصنيع بحيث أن ما يتم اعتماده من تقنيات حديثة من قبل رواد الاعمال وكذاك المبتكرين يتم تصنيعه من خلال هذه الورش أما المبنى الثالث فهو المبنى الاجتماعي والترفيهي ويتوفر به حوض سباحه ومطاعم وقاعات.
وفيما يتعلق بالحملة التسويقية للمشروع قال الخابوري ستكون هناك حملة إعلامية وتسويقية للترويج للمجمع من خلال المناطق العلمية التى تم الارتباط به في العالم وهناك مناطق علمية أبدت رغبة في التعاون والاستثمار كما أن هناك أراضي في مجمع الابتكار مخصصة لمراكز البحث والتطوير وهذا نابع من تركيز الحكومة في الوقت الحالي على البدائل الاقتصادية للنفط والغاز، ويعتبر الاقتصاد المبني على المعرفة هو إحدى الركائز الرئيسية التى يمكن أن تساهم مساهمة فعالة في رفد الاقتصاد الوطني.
وقال الدكتور عبدالباقي بن علي الخابوري إن “مجمع الإبتكار مسقط ” والذي قطع مراحل متقدمة في التنفيذ يهدف في المقام الأول إلى النهوض بواقع البحث العلمي والإبتكار في السلطنة، والتوصل إلى رؤية مستقبلية لمنطقة علمية تهتم بدعم وتعزيز الإبتكار وتشجع الأفكار البحثية القابلة للتحويل إلى منتجات ملموسة يتم الاستفادة منها والتسويق لها.
وأكد الخابوري أن مجلس البحث العلمي عكف ومنذ إنشائه وفق المرسوم السلطاني رقم 54/ 2005 وضمن خطته الاستراتيجية الوطنية على نشر ثقافة البحث العلمي والإبتكار بين أفراد المجتمع، ومُواكبة التوجه نحو الاقتصاد الوطني المبني على المعرفة وتعزيز قدرته التنافسية وبالتالي تحقيق النمو الاقتصادي في السلطنة، عبر زيادة الامتياز البحثي والسعة البحثية وإيجاد سبل نقل المعرفة، وتوفير البيئة المحفزة للبحث العلمي والإبتكار والتطوير وريادة الأعمال في مجالات تلبي الاحتياجات الأساسية وتتعلق بمسيرة التنمية التي تمر بها البلاد.

وقال الخابوري إن مجمع الإبتكار مسقط هو مشروع سيستقبل الباحثين والمبتكرين، لتقديم الاستشارات الفنية، كما سيوفر خدمات إدارية وبتكلفة رمزية، كالحاضنات التي سيتم تخصيص مساحة لها في مبنى الإبتكار وبحيث تنفرد بنظامها وبرنامجها في الاحتضان وفقاً لشروط ومعايير للدعم جاري العمل في تحديدها، وذلك بهدف رفد السوق المحلي بشركات جديدة قائمة على الاقتصاد المعرفي، وإجراء عملية التسويق والترويج لمخرجات هذه الشركات من تقنيات وأجهزة في البحث العلمي والتطوير وبحيث تضيف قيمة ذات نفع على الفرد والمجتمع، بالإضافة إلى توفير ما يقارب من 3000 فرصة عمل جديدة خلال عشر سنوات تستهدف الكفاءات المحلية والخارجية من ذوي الخبرات في التخصصات العلمية والفنية، والإسهام في إيجاد تنوع حقيقي في الاقتصاد بالبلد، وبحيث يعمل توفير مثل هذه الشواغر الوظيفية فرصة التعامل مع التقنيات وبالتالي الانفتاح على الإبتكار والقيام بتحويل الأفكار غير الملموسة إلى منتجات ملموسة يتم الاستفادة منها على الصعيد الشخصي والعام.
واضاف سيُركز مجمع الإبتكار مسقط مبدئيا على أربعة قطاعات من شأنها تحقيق التقدم الإنمائي بحيث تشمل قطاع الطاقة والطاقة المتجددة، قطاع البيئة وموارد المياه، قطاع الأمن الغذائي والموارد الحيوية، وقطاع الصحة حيث تكمن الاهمية من هذا التوجه الى الاهتمام مبدئياً بالقطاعات الأربعة لما لها من آثار إيجابية ذات مدى واسع في عملية التنمية المستدامة، ومن بين البرامج المقترحة لمجمع الإبتكار مسقط برنامج الحاضنات للمساعدة في إقامة مشاريع وإنشاء شركات في تلك القطاعات،

إلى الأعلى