الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / اليوم .. السلطنة تشارك الدول العربية الاحتفال باليوم العربي للمياه

اليوم .. السلطنة تشارك الدول العربية الاحتفال باليوم العربي للمياه

تحت شعار «فلنقتصد في الماء لتحقيق التنمية المستدامة» تشارك السلطنة اليوم ممثلة بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه الدول العربية الاحتفال باليوم العربي للمياه والذي يوافق الثالث من مارس من كل عام.
تأتي مشاركة السلطنة دول العالم العربي الاحتفال السنوي بهذه المناسبة بهدف تركيز أنظار المجتمع على الدور الحيوي والهام الذي يمثله قطاع موارد المياه والتأكيد على أهمية مشاركة أفراده في دعم الجهود الحكومية الهادفة إلى إدارة وتنمية الموارد المائية والمحافظة عليها من الاستنزاف والهدر، كما تسعى السلطنة ممثلة بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه من خلال تعاونها مع الدول والمنظمات المختصة في هذا الشأن ومشاركتها الفاعلة في الاجتماعات والدراسات المعنية بالموارد المائية إلى التأكيد على دور السلطنة في تعزيز وتنمية الموارد المائية، كما تأتي مشاركة السلطنة الاحتفال باليوم العربي للمياه من منطلق الاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بموضوع المياه باعتباره ركيزة أساسية من ركائز التنمية المستدامة التي ينبغي الاهتمام بها وإدارتها وهو ما يتطلب دائماً تعزيز الوعي لدى مختلف شرائح المجتمع بأهمية هذا المورد الثمين وضرورة الحفاظ عليه من الاستنزاف.
تشير أحدث الدراسات التي قامت الوزارة بتنفيذها لتحديث عناصر الميزان المائي في السلطنة لعام 2013م إلى وجود متوسط عام للعجز المائي السنوي يبلغ حوالي (316 مليون م3) بمختلف محافظات السلطنة وهو ما يمثل حوالي (24%) مقارنة بالموارد المائية التقليدية المتجددة.
وفي بعض المحافظات أصبحت معدلات السحب تفوق معدلات التغذية ومن ثم انخفضت مناسيب المياه مما يشير إلى تناقص كمية المياه في الخزان الجوفي، وفي بعض المناطق الساحلية أدى تدني مناسيب المياه إلى انعكاس اتجاه التدفق الطبيعي للمياه الجوفية وانسياب مياه البحر نحو اليابسة.
ويتركز العجز في محافظتي شمال وجنوب الباطنة ويمثل (56%) من إجمالي العجز الكلي ويعود ذلك إلى ارتفاع معدلات الاستخدامات الزراعية حيث يتركز حوالي (50%) من الإنتاج الزراعي بالسلطنة في ساحل الباطنة.
ويمثل العجز في الميزان المائي الفرق بين معدلات التغذية الجوفية من الأمطار، فاقد الإمدادات الحضرية، سدود التغذية الجوفية من جهة ومعدلات الاستخدامات المائية في مختلف القطاعات والمياه السطحية والجوفية المتسربة سواء إلى البحر أو الصحراء من جهة أخرى.
وتسعى سياسة الوزارة دائما الى خفض متوسط العجز السنوي بتطبيق سياسات الترشيد والتشريعات المعتمدة في تحديد وتقنين استخدامات المياه الجوفية وفق الحدود المطلوبة للتوازن بين التنمية على مختلف الأصعدة في البلاد واستدامة الموارد المائية، وهو ما يعكس جهود الوزارة من خلال تطبيق التدابير والبرامج التي تهدف للسيطرة على العجز المائي الحالي والسعي إلى تقليل العجز وتوفير موارد مائية تفي بالاحتياجات والمتطلبات المائية لكافة القطاعات.
إن التركيز على إبراز هذه المناسبة في السلطنة يأتي من منطلق الأهمية المتزايدة للمياه في مختلف أوجه مجالات التنمية، وبفضل الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ واهتمامه الكبير بضرورة تنمية الموارد المائية فقد شملت اهتمامات الحكومة تنفيذ المشاريع الهادفة إلى إدارة وتنمية وتقييم الموارد المائية كمشاريع صيانة الأفلاج والعيون وحفر الآبار المساعدة لها وبناء السدود وتطوير شبكة مراقبة الأوضاع المائية ومواصلة الحفر الاستكشافي بهدف إيجاد مصادر مائية جديدة واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية مصادر المياه من التلوث والاستنزاف والجفاف و تنمية الحس الوطني وتعزيز الوعي العام بأهمية المياه إلى جانب تعزيز دور القطاع الخاص في إنشاء وإدارة المشاريع المائية.
ومن أهم المشاريع المائية المنجزة في القطاع المائي، فقد بلغ عدد مشاريع الأفلاج والعيون والآبار المساعدة المنجزة خلال الفترة من 2010م وحتى 2015م (688) مشروعاً الى جانب تنفيذ عدد (61) لمشاريع السدود ممثلة في سدود التغذية وسدود التخزين السطحي وسدود الحماية من الفيضانات، بينما بلغ إجمالي عدد التراخيص المائية الصادرة في مختلف محافظات السلطنة بمختلف استخداماتها خلال الفترة 2010م الى 2015م عدد أربعة وعشرين ألفاً وثلاثمائة وثمانية وسبعين ترخيصاً وتركزت أكثر التراخيص إصدارا في تراخيص تعميق الآبار، و استبدال بئر وحفر بئر جديدة.
كما تم خلال العام الجاري الانتهاء من إنشاء (3) سدود للتخزين السطحي بولاية الحمراء بمحافظة الداخلية، وإنشاء سدين للتخزين السطحي بفج الفرعة والقرطي بولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة، وتنفيذ سدين للتخزين السطحي بوادي الخور ووادي البلاد بقرية بلاد الشهوم بولاية عبري بمحافظة الظاهرة، والانتهاء من انشاء سدين للتخزين السطحي على وادي بعل حيقان ووادي عكمون بقرية كيزيت بولاية رخيوت بمحافظة الظاهرة وبذلك يصبح عدد سدود التخزين السطحي بالسلطنة (103) سدود، و(44) سداً للتغذية الجوفية.

أنشطة و فعاليات
وتزامناً مع احتفالات السلطنة باليوم العربي للمياه تنفذ وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه عدد من الأنشطة والفعاليات الهادفة إلى إبراز مناسبة اليوم العربي للمياه والتعريف بهذا اليوم وتعزيز الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية الموارد المائية وواجب المحافظة عليها وترشيد استهلاكها و سيتضمن الاحتفال باليوم العربي للمياه لهذا العام إقامة سباق للدراجات الهوائية يوم السبت بتاريخ 12 من الشهر الجاري، كما تشارك الوزارة مع جامعة السلطان قابوس في مؤتمر المياه الجافة خلال الفترة من 13 الى 15 من مارس الجاري، بالإضافة الى إقامة رحلات لطلبة المؤسسات التعليمية لسد وادي ضيقة، كما سيتم تنفيذ عدد من الأنشطة و الفعاليات في محافظات السلطنة أبرزها إقامة ماراثون بمحافظة جنوب الباطنة وتنفيذ معسكرات عمل في منطقة الخاضة وتنظيم ندوة علمية بكلية العلوم التطبيقية بولاية الرستاق ويوم مفتوح وملتقى للمياه بولاية بركاء ويوم مفتوح بالتعاون مع كلية البريمي الجامعية بولاية البريمي ومسابقات ومعسكرات ومسرحيات للطلبة إلى جانب تنفيذ حملات للتوعية المائية وتوزيع الكتيبات التوعوية وإقامة ملتقيات ومعارض وندوات متنوعة لمختلف فئات شرائح المجتمع، وكذلك ستقام برامج اخرى في جميع محافظات احتفاءً بالمناسبة.

إلى الأعلى