السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق فعالية ركض العرضة بمضمار الفليج ببركاء الأحد القادم
انطلاق فعالية ركض العرضة بمضمار الفليج ببركاء الأحد القادم

انطلاق فعالية ركض العرضة بمضمار الفليج ببركاء الأحد القادم

بركاء ـ من محمد المعولي:

تنطلق صباح يوم الأحد القادم السادس من الشهر الجاري فعالية ركض العرضة وذلك ضمن المهرجان السنوي لسباقات الهجن الأهلية الثالث عشر للموسم 2015/2016م الذي ينظمه شؤون البلاط السلطاني ممثلا بالهجانة السلطانية، وتقام هذه الفعالية التي تتكرر كل موسم على مضمار ركض العرضة بالفليج على مدار 5 أيام خلال الفترة من 6 إلى 10 مارس 2016م، ويشارك بها عدد كبير من المواطنين بنوقهم الخاصة من مختلف محافظات السلطنة.

وكانت الهجانة السلطانية قد أعلنت عن جدول المشاركة في الفعالية والشروط الخاصة بها، حيث سيكون اليوم الأول مخصصاً للمواطنين من محافظة مسقط ومحافظة جنوب الباطنة، أما اليوم الثاني فخصص للمواطنين من محافظات (الداخلية وشمال الشرقية وجنوب الشرقية والوسطى وظفار)، أما اليوم الثالث فخصص للمواطنين من محافظة شمال الباطنة (ولاية السويق وولاية الخابورة)، وفي اليوم الرابع سيكون للمواطنين من محافظة البريمي ومحافظة الظاهرة ومحافظة شمال الباطنة ولايات (لوى وشناص وصحم وصحار)، أما اليوم الخامس والأخير فيقام فيه حفل الختام متضمنا فقرات تراثية واستعراضات للهجن ويتم بعدها تكريم المشاركين.

شروط المشاركة

أما شروط المشاركة التي تم الإعلان عنها فهي أن تقتصر المشاركة على نوق العرضة من فئات الثنايا والحول فقط، وتمنع مشاركة كافة فئات الذكور (الجعدان والزمول)، وتمنع مشاركة الناقة (العشراء) و(المقلوصة) والناقة التي ليس عليها زانة العرضة المتعارف عليها.

وسيتم تسجيل النوق المشاركة بداية كل يوم، وستقوم اللجنة المختصة بتسنين وقص وترقيم النوق المشاركة بداية كل يوم واستبعاد النوق التي لا تنطبق عليها شروط نوق العرضة، وسيتم تكريم أصحاب نوق العرضة المشاركة التيتنطبق عليها الشروط.

مفهوم ركض العرضة

هو ما يسمى بركض الحشمة، ويعتبر من أساس السباقات في السلطنة ويقام في مختلف المناسبات، وهو عبارة عن انطلاقة ناقتين مع بعضهما لمسافة قصيرة بحيث تكونان متلازمتين لا تسبق أحدهما الأخرى، ويشارك في ركض العرضة مجموعة كبيرة من النوق العمانية الأصيلة ولا سيما الباطنيات منها التي تتميز بجمالها الفريد وعراقة سلالتها من بين النوق العربية حيث تجد الجمال والتميز في الشكل واللون، وفي ركض العرضة يحاول كل راكب إظهار بعض علامات التميز والحماس، ويظهر ذلك من خلال قوة شده للخطام والخزام وفي بعض الأحيان يقوم بعض الركيبة بالتشابك بالأيادي فيما بينهما فضلا عن الوقوف على ظهر الناقة أثناء الركض، وهو ما يعتبر نوعا من المهارة العالية التي تتطلب الخبرة الكافية وإحكام التوازن لمنع السقوط، ويقام ركض العرضة في كثير من المناسبات الوطنية والاجتماعية ومناسبات الأعياد والأفراح ويتخلل هذا الركض أداء الفنون الشعبية.

إلى الأعلى