الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الصين تزيد ميزانيتها العسكرية بـ8%

الصين تزيد ميزانيتها العسكرية بـ8%

بكين ـ وكالات: أعلنت بكين ان ميزانيتها العسكرية سترتفع بنسبة سبعة او ثمانية بالمئة في 2016، في زيادة تقل عن تلك التي سجلت في السنوات الماضية لكنها تهدف الى مواصلة تحديث الجيش الصيني وتوسيع مهامه في اجواء من التوتر مع الدول المجاورة وواشنطن.
واعلنت هذه التقديرات فو ينغ الناطقة باسم الجمعية الوطنية الشعبية للصين الجمعة. لكن الارقام الرسمية ستعلن السبت في افتتاح دورة البرلمان.
والارقام التي ذكرت تعكس تباطؤا بعد عدة سنوات من النمو بنسبة تفوق العشرة بالمئة ورفعت في 2015 الميزانية العسكرية الى 886,9 مليار يوان (141,4 مليار دولار بأسعار الصرف حينذاك)، اي بزيادة 10,1 بالمئة.
وقال جيمس شار المحلل في جامعة نانيانج للتكنولوجيا في سنغافورة، انه “من الضروري تأمين مزيد من الاموال لتسهيل خفض عديد القوات” الذي يقوم به الجيش الشعبي للتحرير.
وكان الرئيس شي جينبينج قائد الجيش اعلن في سبتمبر عن خفض بمقدار 300 الف شخص من اصل 2,3 مليون في الجيش الصيني وهو الاكبر في العالم.
وصرح شار انه “يجب ان تدفع تعويضات مالية للذين تشملهم الاقتطاعات” ويعادون الى الحياة المدنية.
وعديد الجيش الصيني الذي يخضع حاليا لعملية اصلاح لبناه العسكرية حاليا، تقلص خلال ثلاثة عقود بحوالى مليوني شخص في اطار تحديث تقني وزيادة مستمرة في ميزانيته.
وقد أثرت عليه الى حد كبير في السنوات الأخيرة بحملة مكافحة الفساد التي طالت قياداته العليا والمتوسطة.
وقال جيمس شار ان “ضمان المصالح الاقتصادية المتزايدة للصين في الخارج ايضا يتطلب موارد مالية اضافية”، وخصوصا مشروعها تطوير “طريق جديد للحرير”.
ويأتي الاعلان عن ميزانية 2016 في اجواء من التوتر. وقد اتهمت واشنطن الجيش الصيني مؤخرا “بعسكرة” بحر الصين الجنوبي المنطقة الاستراتيجية التي تتنازع السيادة على عدد من جزرها الصين وعدة دول مطلة عليها بدعم من واشنطن.

إلى الأعلى