الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تكريم المشاركين في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالتربية الخاصة
تكريم المشاركين في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالتربية الخاصة

تكريم المشاركين في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالتربية الخاصة

كتب ـ عبدالله بن سالم البطاشي:
رعى فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنـــة مؤخراً حفل تكريم المشاركين في مسابقة حفظ القرآن الكريم من ذوي الإعاقة السمعية بمدارس التربية الخاصة، الذي نظمته المديرية العامة للبرامج التعليمية ممثلة بدائرة برامج التربية الخاصة “قسم الأنشطة والتوجيه المهني” بحضور علي بن جابر الذهلي مدير عام المديرية العامة للبرامج التعليمية ولميس بنت عباس البحرانية المدير العام المساعد لشؤون التربية الخاصة والتعليم المستمر ورئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للإعاقة السمعية وإدارات مدارس التربية الخاصة والهيئة التدريسية وأولياء الأمور والمكرمين وذلك في قاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر.
وقال فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنـة في تصريح له: ان القرآن الكريم كتاب لجميع الناس لكل فئاتهم ومختلف شرائحهم ، فإن هذه المسابقة ثبت إنه لا يوجد إي مانع أو عائق يمكن أن يحول بين كتاب الله عزوجل، وبين كل الناس بمختلف الاعاقات التي يمكن أن تصيبهم في الصمم أو في العمى فكلهم مؤهلون للنهل من كتاب الله عزوجل، ولذلك فإن هذه المبادرة من وزارة التربية والتعليم بإقامة مسابقة خاصة ضمن مسابقة عامة لذوي الإعاقة السمعية تثبت هذا الأمر، وهي بدايةً حميدةً موفقةً بإذن الله تعالى لتوسيع دائرة مسابقة حفظ كتاب الله عزوجل لتشمل جميع الفئات وجميع أبنائنا الطلبة، ولا ريب أن آثارها إيجابية سواء على المستوى الخُلقي أو الاجتماعي أو النفسي أو التربوي أو الديني، فهذه المقاصد والغايات كلها مما ينبغي أن يتعاون عليه الجميع، ولذلك فنحن اليوم نرى أنه بداية غاية في الأهمية تحسب لوزارة التربية والتعليم وللمديرية العامة للبرامج التعلمية، ونسأل الله سبحانه وتعالى مزيداً من الرُقي والنماء في هذه الأنشطة والبرامج، ونهنئ أبناءنا الطلبة اللذين حظوا بالتكريم ودخلوا في هذه المسابقة ونافسوا فيها.
وكان الحفل بدأ بآيات من القرآن الكريم تلاها الطالب حمزة بن حمود الصوافي من معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين، بعدها ألقى مدير عام المديرية العامة للبرامج التعليمية كلمة قال فيها: تأتي إقامة هذه المسابقة من منطلق حرص وزارة التربية والتعليم على تحفيز الطلبة على حفظ القرآن الكريم وتجويده، بل والمنافسة في جودة حفظه وحسن تلاوته، وبث روح حب القرآن في نفوس الطلبة، وفي إطار اهتمام الوزارة بأن تشمل المسابقة كافة فئات الطلبة بإعتبار أن ذوي الإعاقة السمعية جزءاً لا يتجزأ من هذه المنظومة، وجاءت فكرة إقامة مسابقة خاصة للصم (ذوي الإعاقة السمعية) وهي مسابقة تهدف إلى مساعدة الصم على حفظ كتاب الله من أجل تلاوته في الصلاة وتدبر معانيه والعمل به وإذكاء روح المنافسة بينهم، كما أن أثر إقامة هذه المسابقات سيساهم بصورة إيجابية في تنمية مواهب هؤلاء الطلبة من خلال إعطاءهم الفرص لممارسة مواهبهم وقدراتهم وإعطائهم الثقة بأنفسهم وتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي ودمجهم بفئات المجتمع، ثم نشيد بعنوان:(القرآن الكريم) ألقاه الطالب ليث بن إسحاق الكندي من معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين، عقب ذلك تم مشاهدة عرض مرئي بعنوان:(القرآن في حياتنا) لمدرسة الصم للأمل تضمن التعريف بالمسابقة وأهدافها والفئة المستهدفة من المسابقة وآراء الطلبة المشاركين حول المسابقة، تلاه فقرة عن أهمية القرآن الكريم في الحياة قدمها الطلبة المشاركون في المسابقة من فئة الاعاقة السمعية، بعدها قام فضيلة الشيخ الدكتور راعي الحفل بتكريم “ثمانية عشر” من طلبة ذوي الإعاقة السمعية الحائزين على المراكز الثلاثة الأولى في كل مستوى في المسابقة، منهم “تسعة” طلبة من مدرسة الصم للأمل و”ثلاثة” طلاب من مدرسة التربية الفكرية و”ستة” طلاب من معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين، أيضاً تم تكريم “سبعة عشر” مشرفاً ومشرفة على المسابقة بمدارس التربية الخاصة.

إلى الأعلى