السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: (المؤقتة) تنفي التواطؤ مع الجيش أو البرلمان لإسقاط حكومة السراج

ليبيا: (المؤقتة) تنفي التواطؤ مع الجيش أو البرلمان لإسقاط حكومة السراج

بنغازي ــ وكالات:
نفى حاتم العريبي الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبد الله الثني ما يردد عن تواطؤ الحكومة مع نواب ببرلمان طبرق والمؤسسة العسكرية لإسقاط حكومة الوفاق المقترحة بقيادة فائز السراج. وقال العريبي مستنكرا في مقابلة هاتفية أجرتها معه في طبرق وكالة الأنباء الألمانية من القاهرة :” كل الأحاديث التي تتردد حول أن هناك تلاقيا في الأهداف والمصالح قد دفع الحكومة المؤقتة للتواطؤ مع بعض النواب ببرلمان طبرق وبعض قيادات المؤسسة العسكرية بهدف إفشال حكومة السراج المقترحة والعمل على إسقاطها سياسيا وشعبيا حتى قبل أن تبدأ هو مجرد ادعاءات مغلوطة”. وأضاف مشددا ” نعم الحكومة المؤقتة برئاسة السيد الثني هي التي تدير الآن الأوضاع بليبيا، وذلك لكونها الحكومة الشرعية الوحيدة المعترف بها حتى الآن من قبل مجلس نواب طبرق المعترف به دوليا ولكننا من البداية دعمنا بقوة تحقيق الوفاق الوطني ووجود حكومة تمثل هذا الوفاق للخروج بالبلاد من أزمتها الراهنة”. ” وتابع “وبالمثل وكل ما يردد أيضا عن أننا سنتشبث بالسلطة وسنرفض أو نعرقل تسلم أي حكومة جديدة مسؤوليات ومهام السلطة التي بأيدينا الآن هو مجرد ادعاءات لا وجود لها إطلاقا، لا صحة لتمسك أي عضو بالحكومة بمنصبه وفي مقدمتهم الثني، نحن تعهدنا وقلنا أننا على أتم الاستعداد لتسليم السلطة لأي حكومة وفاق وطني تحظى بدعم واعتراف مجلس النواب سواء حكومة السراج المقترحة أو أي حكومة آخرى”. كما استنكر الناطق باسم الحكومة المؤقتة الأحاديث التي تترد عن تحسن العلاقة بين عبد الله الثني والقائد العام للجيش الليبي الفريق أول خليفة حفتر في الفترة الراهنة نظرا لتوافق مصالحهما وأهدافهما ورغبتهما في استمرار اقتسام السلطة سويا بالرغم من أن علاقة الرجلين شهدت على مدار العامين الماضيين قدرا غير قليل من التوتر. وأوضح ” نحن كحكومة ومجلس نواب وقيادة عامة للجيش نعد كيانا واحدا ولا توجد أي إشكاليات بين هذه الأطراف ونعمل سويا من أجل الوطن وتخليصه من أفة الإرهاب وتأسيس دولة ذات سيادة تستطيع توفير الأمن والأمان للمواطن “. ورفض العريبي الإجابة على تساؤل حول تقديره لإمكانية إقرار مجلس النواب حكومة السراج قريبا ، مشددا على أن منصبه الراهن يمنعه من الخوض في تلك القضية المتعلق قرارها بيد مجلس النواب فقط”.
إلى ذلك تم أمس تحرير إيطاليين اثنين محتجزين لدى عناصر من تنظيم داعش في مدينة صبراتة الليبية قرب طرابلس في عملية نفذتها قوات أمنية ليبية ، بحسب ما ذكر رئيس بلدية المدينة.وقال حسن الداودي “تم تحرير إيطاليين مخطوفين في صبراتة بعد مداهمة مجموعة منازل إثر معلومات وصلت إلى الأجهزة الأمنية حول وجود عناصر من داعش فيها”.وأضاف “إنهما الآن في مركز أمني في صبراتة”.ولم يحدد الداودي المنطقة التي تم تحرير المخطوفين فيها. ونشرت صفحة “فيسبوك” لبلدية صبراتة صورة للإيطاليين وهما يحملان هاتفين نقالين، وظهرا ملتحيين يرتديان ملابس رياضية. وقالت زوجة بوليكاردو لصحفيين في روما بتأثر واضح “انتهى الأمر، تحدثت إليه عبر الهاتف”. وخطف جينو بوليكاردو (55 عاما) وفيليبو كالكانيو (65 عاما) مع زميلين آخرين إيطاليين قرب مجمع شركة النفط الإيطالية “ايني” في منطقة مليتة بغرب طرابلس التي شهدت عمليات خطف عديدة. وكان الأربعة يعملون في شركة “بوناتي” للبناء.

إلى الأعلى