الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / صباح الكآبة

صباح الكآبة

مثل صخرة يفتتها الماء
أهبط في جسدي
في المنحدرات التي تفتح باب العذاب
ارحمني يا شلال
عضلاتي الصلبة لم تعد تحتمل
صراخ الأيائل في قلبي
لم تعد تحتمل الأرض
وهي تبكي تحت قدمي
قدمي التي نثرتها الرياح
فتوزعت بالتساوي على طرق مسدودة
على عقد لا يوقفها تحلل العالم
في زجاجة عطر..

مثل أي رجل أصحو
لا أنام كثيرا
ساعة واحدة تكفي لأن لا أموت
لأن أتوقد كطيف خفيف
في عتمة الواقع الفقير
لولا الخيال لما كنت حيا الى الآن
أقول لظلي الذي يتبعني
ويقلدني تماما كأنه أنا الآخر
أو كأني هو الآخر
في عالم ظله من الأسفل
العوالم مقلوبة كساعة الرمل

الى الآن أجلس هنا
الى الآن أكتب قصيدة كنهد يتربص بالعالم
لا يقول شيئا ولا يخفي
ورق فوق الطاولة يضيئ كالأبدية
طائرة الهليكوبتر تدور في رأسي
لا الدخان يكفي
ولا المخدر العضوي

احمد الفارسي

إلى الأعلى