الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / نافذة لغوية (201) : عن تداخل المعاني

نافذة لغوية (201) : عن تداخل المعاني

من خصائص العربية التي كانت موضع تأمّل ومدارسة على مرّ العصور تلك الصلة الخفيّة بين الألفاظ، وأعني بها صلة القرابة التي توشك أن تشبه صلة الرحم بين بني البشر، وذلك لما تنطوي عليه من تقارب في الدلالة وانسجام في الصوتية وتوافق في الصور والأمثلة، وتلك الظاهرة لم تلق اهتماماً كافياً من أصحاب المعاجم العربية، وإن وقف عندها بعض العلماء كابن جني، وجرى خلف غباره بعض المتأخرين…
وأعني بذلك الربط بين الألفاظ التي تنظر إلى معانٍ متّفقة في بعض جوانبها، من ذلك على سبيل المثال ألفاظ: الشَّجّ، والشَّجن، والشَّجر، التي قد لا تلمح الصلة الخفيّة بينها منذ الوهلة الأولى، ولكنك تستطيع الوقوف على ملامح هذه العلاقة بينها بالتتبّع والتأمّل والأمثلة.
صحيح أن لفظة “الشَّجّ” تدل على صدع الشيء، يقال مثلاً: شججتُ رأسَه أشُجُّه شجّاً، إذا صدعته وجرحته، وهذا يكون بعد المشاجرة طبعاً، وفي المشاجرة يحدث تداخل وتماسك بالأيدي واختلاط بين الناس إذا كانوا كثراً.
وعلى هذا الوجه يلتقي المعنيان، وتلتقي اللفظتان في الدلالة على التداخل والتشابك كما يمكن للمرء أن يتصوّر فيهما صفة التفرّق والانفراج، فالشَّجّة تفرق الجلد المتماسك وتشقّه، ويقولون: شجَّت السفينة البحر، أي مخرته وشقّت ماءه، وفي ذلك تفريق للماء بعضه عن بعض لتدخل خلاله السفينة، وفي الاختراق أيضاً تفريق، فإذا تتبّعنا لفظة الشَّجَن وجدنا أنها تدل أيضاً على التداخل والالتفاف، من ذلك: الشَّجْنَة وهي الشجر الملتف، والشَّواجن: أودية غامضة كثيرة الشجر وسميّت به لتَشَاجُن الشجر، أي تداخله والتفافه، ويقال للحاجة: شَجَن، وإنما سميت بذلك لالتباسها وتعلّق القلب بها، وجمعها شُجُون وأشجان، فإذا اكنت أشجانك متداخلة أو موزّعة متفرقة قلت: والحديث ذو شجون، قال الشاعر:
ذَكَرْتُكِ حيثُ اسْتَأْمَنَ الوَحشُ، والتَقَتْ رِفاقٌ بِهِ والنَّفْسُ شَتَّى شُجُونُها فقوله: والنفس شتّى شجونها، يعني أنها مختلفة متفرقة…
وقال آخر:
لي شَجَنانِ: شَجَنٌ بنَجْدِ وشَجَنٌ لي ببِلادِ الهِنْدِ
ونجد في لفظة “الشجر” قولهم: شَجْر الإنسان: هو مَفْرَج الفم، أو هو الذَّقَن، فإذا تناهبت الرجل الأحزان وتوزّعته قالوا: اشتجر الرجل، إذا وضع يده على شَجْرِه، أي ذَقَنه، قال أبو ذؤيب الهذلي:
إِني أَرِقْتُ فبِتُّ الليلَ مُشْتَجِراً كأَنَّ عَيْنِـيَ فيها الصّابُ مَذْبُوحُ وبقليل من التأمّل تقف على تداخل المعاني وتشابه دلالاتها في الألفاظ الثلاث السابقة.

د.أحمد بن عبدالرحمن بالخير
استاذ الدراسات اللغوية بكلية العلوم التطبيقية بصلالة
balkher1971@yahoo.com

إلى الأعلى