الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يتصدى لهجوم إرهابي على «خناصر اثريا» ويدمر رتلا بدير الزور

الجيش السوري يتصدى لهجوم إرهابي على «خناصر اثريا» ويدمر رتلا بدير الزور

تأييد أميركي روسي لمحادثات جنيف ومعارضة الخارج تشكك
دمشق ـ «الوطن » ـ وكالات:
تصدت وحدات من الجيش السوري لهجوم إرهابيين من تنظيم “داعش” على طريق خناصر -أثريا بريف حلب الجنوبي الشرقي كما دمر الجيش رتل سيارات للإرهابيين بدير الزور فيما أبدت أميركا وروسيا تأييدهما للمحادثات المزمع عقدها بجنيف والتي يشكك بها معارضو الخارج.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر ميداني قوله إن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة خاضت الليلة قبل الماضية وفجر أمس اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” شنت هجوما لقطع طريق خناصر ـ أثريا من محاور طريق الرقة ومن جبال التناهج باتجاه تلة العلم شرق محطة الضخ في أثريا ومن جهة تلال السعن باتجاه منطقة الشيخ هلال.وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات أسفرت عن “سقوط عشرات القتلى في صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” وإجبار من تبقى منهم على الفرار تاركين أسلحتهم التي دمر معظمها”.
وأكد المصدر الميداني أن “طريق خناصر ـ اثريا آمن تماما ومفتوح من وإلى حلب بعد القضاء على الإرهابيين الذين اعتدوا على نقاط قريبة من الطريق من مقطع قرية الشيخ هلال ما أدى لإغلاق الطريق لبعض الوقت حفاظاً على سلامة المارة”.
وكانت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة أعادت الاثنين الماضي الأمن والاستقرار إلى طريق حلب ـ خناصر بالكامل بعد تدمير آخر بؤر وتجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” في محيط الطريق.
في غضون ذلك كبدت وحدات من الجيش السوري العاملة في دير الزور إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر بالأفراد والآليات.
وأشار مصدر ميداني إلى أن وحدة من الجيش “دمرت في عمليات نوعية مدفع هاون لتنظيم “داعش” قرب كلية الزراعة في قرية المريعية وسيارة محملة بالإرهابيين والأسلحة في محيط جبل الثردة” في الريف الشرقي.
ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “وجهت رمايات نارية مكثفة بعد ورود معلومات عن تحرك رتل سيارات محملة بالذخيرة والإرهابيين قرب جامعة الجزيرة في البغيلية بالريف الغربي ما أدى إلى تدميرها”.
إلى ذلك “تأكد ايقاع قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي “داعش” وتدمير قاعدة إطلاق صواريخ خلال اشتباك وحدة من الجيش معهم اثناء محاولتهم التسلل إلى محيط حي الصناعة بمدينة دير الزور” وفقا للمصدر الميداني.
سياسيا أعرب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري في اتصال هاتفي ليلة الجمعة عن تأييدهما لاطلاق محادثات السلام السورية السورية في جنيف قريبا ، حسبما اعلنت وزارة الخارجية الروسية.
وقالت الوزارة « الجانبان ناقشا تطبيق المبادرة الروسية الأميركية بشأن وقف اطلاق النار في سوريا وقرار مجلس الامن 2268 الذي تم تبنيه لدعمه»
واضافت «الجانبان ايدا اطلاق محادثات تتوسط فيها الامم المتحدة في القريب العاجل في جنيف بين الحكومة السورية واطياف المعارضة والتي سوف يقرر فيها السوريون مستقبل بلادهم» ـ متابعة ان الاتصال الهاتفي جاء بمبادرة من الجانب الأميركي.
واستطردت ان الوزيرين اتفقا على «مواصلة الجهود النشطة لدعم جوانب التسوية السورية من خلال مجموعة الدعم الدولية حول سوريا، التي تشارك في رئاستها روسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة».
يذكر ان المبعوث الأمم الى سوريا ستافان دي ميستورا اعلن استئناف محادثات السلام السورية في جنيف يوم الخميس المقبل.
ومع تكثف الاتصالات الدبلوماسية حول الأزمة السورية واقتراب موعد استئناف المفاوضات تتردد المعارضة الخارجية في المشاركة.
واعتبر رئيس الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة من المعارضة السورية رياض حجاب في باريس أن «الظروف حاليا غير مواتية» لاستئناف المفاوضات حول سوريا في التاسع من مارس الحالي في جنيف.
وخلال تواجده في باريس، التقى حجاب وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي، الذين شددوا على ضرورة الاستئناف السريع للمفاوضات، في ظل هشاشة الهدنة التي توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة بدعم الأمم المتحدة ودخلت حيز التنفيذ في السابع والعشرين من فبراير.
وحول المفاوضات، قال حجاب «من المبكر الحديث عن مفاوضات» في الموعد المحدد، لكنه استدرك قائلا «سندرس الأمر مع أعضاء الهيئة، وفي ضوء ذلك نتخذ قرارنا».

إلى الأعلى