الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عباس يتعهد بالرسوخ على الثوابت وتأكيد فلسطيني على (حل الدولتين)
عباس يتعهد بالرسوخ على الثوابت وتأكيد فلسطيني على (حل الدولتين)

عباس يتعهد بالرسوخ على الثوابت وتأكيد فلسطيني على (حل الدولتين)

القدس المحتلة ـ الوطن:
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الخميس، إن التفريط بالحقوق والثوابت الفلسطينية من المحال، في إشارة واضحة تماماً على رفض كل الضغوط التي مورست بحقها لتقديم بعض التنازلات.
وقال الرئيس الفلسطيني في كلمة مقتضبة له، عقب عودته من الولايات المتحدة الأميركية أمام حشد من الفلسطينيين في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله: “سافرنا وعدنا ونحن على العهد باقون، وبالوعد متمسكون، فكونوا مطمئنين بأن النصر لنا، وإننا لمنتصرون، ونصر قريب, نحن حملنا الأمانة، ونحن على الأمانة محافظون، ولن نتخلى عنها، وأنتم تعرفون كل الظروف وكل الأحوال التي مررنا بها، وأقول لكم أن التفريط من المحال”.
بدوره، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمود العالول أن الشعب الفلسطيني يستقبل عباس، بعد أن خرجت الألوف إلى الشوارع قبل أيام، لتؤكد دعمها له ملتفة حوله وداعمه ومساندة له، مدركين أن القدس في قلبه، والأسرى في أولوياته.
وأضاف العالول: بعد أيام قليلة سنستقبل أبطال الحرية الأسرى القدامى، سنستقبلهم هنا، سنستقبلهم وإلا.
من جانبه أعرب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله عن شكره وتقديره للحكومة الألمانية وللشعب الألماني على الدعم الذي يقدمه لفلسطين حكومة وشعبا، على كافة المستويات السياسية والاقتصادية، وخاصة منذ تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية، ومن خلال الاتحاد الأوروبي حيث تعد ألمانيا المساهم الأكبر في موازنته بنسبة 24%.
وأضاف الحمد الله أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في فترة بالغة الحساسية، وهي اقتراب الموعد النهائي لانتهاء المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية، مؤكدا على التزام القيادة والحكومة والشعب الفلسطيني بحل الدولتين، والتوصل إلى اتفاق سلام نهائي يؤدي إلى قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس، بجوار دولة إسرائيل يعيشان بسلام جنبا إلى جنب.
واتفق الطرفان خلال البيان الختامي المشترك للاجتماع الثالث للجنة التوجيهية الألمانية الفلسطينية على تعزيز التعاون الوثيق المبني على الشراكة في العديد من المجالات الرئيسية.
أما على صعيد بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، وخاصة في مجال دعم المؤسسة الأمنية الفلسطينية ستسعى الحكومة الألمانية من مواصلة إجراءات بناء وتجهيز ثمانية مراكز شرطة إضافية في الضفة الغربية، وبتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى تعزيز هياكل الشرطة المدنية والدورات التعليمية.
إضافة إلى ذلك ستقوم ألمانيا بتدريب 15 دبلوماسيا شابا عن طريق وزارة الخارجية الألمانية وبالتعاون مع وزارة الخارجية الفلسطينية، وقد تصل مدة هذه الدورات إلى أسابيع، وسيبدأ تنفيذ هذا التدريب في النصف الثاني من العام 2014.
كما ستقوم الحكومة الألمانية في إطار برنامج (فلسطين نحو المستقبل- المرحلة الرابع) بدعم المناطق الضعيفة هيكليا في الأراضي الفلسطينية، وخاصة المناطق المسماة “ج”، بالإضافة إلى العديد من مشاريع التعاون التنموية في هذه المناطق، بما يضمن إعادة تأهيل البنية التحتية الاجتماعية الأساسية، وتزويدها بالطاقة والمياه والمدارس.
وعلى صعيد دعم الاقتصاد الوطني الفلسطيني ستقوم الحكومة الألمانية بالاستمرار بمساعدة القطاع الخاص الفلسطيني في إطار التعاون التنموي، من خلال عمل الصندوق الأوروبي- الفلسطيني، لضمان الائتمان بغرض تحسين فرص حصول الشركات الفلسطينية الصغيرة والمتوسطة على قروض، ومواصلة دعم قطاع التعليم والتدريب المهني، والمساعدة في توفير فرص عمل جديدة.
وتم الاتفاق من خلال المفاوضات الحكومية الثنائية على تخصيص مبلغ 55 مليون يورو لمشاريع تعاونية تنموية، في مجالات التزويد بالمياه ومعالجة المياه العادمة، ودعم مجالات التعليم والتدريب المهني، ودعم مؤسسات الحكم المحلي، ويضاف إلى ذلك دعم مشاريع المجتمع المدني، والمؤسسات السياسية.
ورحب الطرفان بالتقدم الملموس على مستوى التعليم والبحث العلمي والثقافة، وتم الاتفاق على دعم قطاع التعليم الفلسطيني، من خلال تمويل قطاع التعليم لتنفيذ إستراتيجية التعليم الفلسطينية.
وتعهدت الحكومة الألمانية بمواصلة دعمها وتقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، وخاصة في قطاع غزة، من خلال المساعدات الغذائية وتحسين الأمن الغذائي والصحة، وبالتعاون مع المنظمات الدولية كوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين، وبرنامج الأغذية العالمي، واللجنة العالمية للصليب الأحمر، بالإضافة إلى عدد من المنظمات غير الحكومية.

إلى الأعلى