الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يكثف حملات الدهم والاعتقال بالقدس والضفة

الاحتلال يكثف حملات الدهم والاعتقال بالقدس والضفة

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
كثفت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية وأمس حملات الدهم والاعتقال بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية.
ففي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأول، شابين فلسطينيين من البلدة القديمة في القدس المحتلة، عقب تصديهما لمستوطنين حاولا التجول في حيهما.
وذكر شهود عيان ومصادر فلسطينية أن مستوطنين يهوديين اعتدوا على الشابين داود السلايمة وأحمد البيتوني، وعندما دافعا عن نفسيهما هرعت قوات الاحتلال واعتقلتهما، كما اعتقلت ثلاثة آخرين واقتادتهم إلى مركز شرطة “القشلة” في القدس القديمة.
وأفادت المصادر ذاتها وشهود العيان بأن قوات الاحتلال أغلقت محيط الشجار في البلدة القديمة مضيفة أن قوات الاحتلال اقتحمت حي عقبة الخالدية وانتشرت في الطرقات المؤدية إليه وأغلقتها، وقامت باعتقال الشابين.
وفي بيت لحم، أصيب فتى من بلدة الخضر جنوب بيت لحم بعيار ناري في القدم، خلال مواجهات اندلعت ليلة أمس الأول بين المواطنين وقوات الاحتلال.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال في الجهة الغربية من البلدة أطلق جنود الاحتلال خلالها الرصاص الحي والمعدني وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة الفتى ضياء إبراهيم صلاح (13 عاما) برصاصة في قدمه، ونقل إلى مستشفى اليمامة في البلدة لتلقي العلاج.
إلى ذلك رفضت حركة “حماس” تصريحات من حركة “فتح” بـ “خيارات أخرى لاستعادة” قطاع غزة.
وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في بيان صحفي إن “تهديد فتح باستخدام خيارات أخرى لما يسمى باستعادة غزة يعكس حقيقة نواياها ورغبتها بالاستقواء بالخارج لتحقيق أجندتها ومصالحها الفئوية”.
وكان المجلس الثوري لحركة فتح أكد في بيان له أمس الأول في ختام دورة اجتماعات استمرت يومين على “ضرورة إعطاء الحوارات الأخيرة في الدوحة الفرصة الكافية للنجاح من أجل إنهاء الانقسام وإنجاز مصالحة وطنية فلسطينية شاملة، تضمن وحدة الشعب والأرض وتحول دون التقسيم الجغرافي والإداري والانفصال”.
وقال المجلس الثوري “إن استمرار مماطلة حماس يدفع الحركة بتفعيل خيارات أخرى لاستعادة غزة وإنهاء معاناة شعبنا الرهين والمخطوف لسياسات فئوية “.

إلى الأعلى