الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / البيئة والشئون المناخية تدشن مبادرة (أشجار) لاستزراع النباتات البرية العمانية

البيئة والشئون المناخية تدشن مبادرة (أشجار) لاستزراع النباتات البرية العمانية

بمناسبة اليوم العالمي للحياة البرية

دشنت وزارة البيئة والشؤون المناخية يوم الخميس 3 مارس مبادرة استزراع النباتات البرية العمانية بمناسبة اليوم العالمي للحياة البرية والتي حملت شعار (أشجار) رعى الفعالية سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية ، وحيث تهدف المبادرة في المحافظة على النباتات البرية لما لها من أهمية اقتصادية، كونها مصدر كبير للصناعات الغذائية والدوائية والوقود بالإضافة إلى انها تدعم حياة الكثير من الكائنات الحية وتحافظ على توازن الأنظمة البيئية.
وكما تهدف المبادرة إلى زيادة الوعي لدى المجتمع بأهمية النباتات والأشجار البرية العمانية وتوعيتهم وتثقيفهم وتفعيل مشاركتهم في الحفاظ على هذه النباتات، حيث تعمل هذه النباتات في تقليل التلوث ومشاكل انجراف التربة وزيادة الرقعة الخضراء.
وكما تعمل المبادرة في توسيع شبكة العمل والتعاون بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في استزراع النباتات بحيث لا يكون الهدف من الاستزراع ربحي.
وألقى المهندس سليمان بن ناصر الأخزمي مدير عام صون الطبيعة كلمة بهذه المناسبة قال فيها يأتي إطلاق مبادرة أشجار من أجل المحافظة على النباتات البرية وذلك من خلال اكثارها والتوسع في زراعتها، ولقد جاءت فكرة المبادرة استكمالا للجهود التي تبذلها هذه الوزارة لتوعية وتثقيف المجتمع في المحافظة على النباتات البرية والمشاركة في زيادة الرقعة الخضراء، وتسعى الوزارة من خلال هذه المبادرة الى توحيد الجهود وتوسيع الشراكة بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص للمحافظة على البيئة الطبيعية وتحقيق التنمية المستدامة.
وأضاف المهندس مدير عام صون الطبيعة بأن الاعداد لتنفيذ المبادرة تضمنت عدة مراحل وكانت البداية بالإعلان على انطلاقة المبادرة في 31 يناير الماضي في مختلف وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. وقد تلقت الوزارة العديد من ردود الافعال والتفاعل الايجابي مع هذه المبادرة من قبل الجمهور حيث بلغت التغريدات بشأن المبادرة نسبة عالية تجاوزت (400) ألف مغرد، فقد سعى القائمون على المبادرة في التواصل مع الإدارات المسؤولة عن إدارة مشاتل النباتات البرية التابعة لهذه الوزارة للتأكد من جاهزيتها وتعيين نقاط تواصل من اجل التنسيق الجيد للألية التي يتم من خلالها توزيع الشتلات البرية حيث تبلغ القدرة الانتاجية السنوية لهذه المشاتل حوالي(20) ألف شتلة.
وأختتم سليمان بن ناصر الأخزمي مدير عام صون الطبيعة كلمته قائلاً إننا نأمل في الفترة القادمة ان تحقق هذه المبادرة الأهداف المنشودة لها، كما ندعو كافة مؤسسات حكومية وقطاع خاص ومؤسسات المجتمع المدني والإفراد للمشاركة في هذه المبادرة وتحمل المسؤولية في حماية البيئة وتنمية مواردها الطبيعية.
والجدير بالذكر أن للوزارة عدة مشاتل منها مشتل النباتات البرية بمحمية السليل الطبيعية بولاية الكامل والوافي بمحافظة جنوب الشرقية، ومشتل النباتات البرية بمركز تأهيل وإكثار الحياة الفطرية بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، ومركز إكثار النباتات البرية بنيابة قيرون حيريتي بولاية صلالة في محافظة ظفار، ويأتي إنشاء المشاتل لإكثار إنتاج النباتات البرية العمانية بطريقة سليمة وتلائم البيئة وتتحمل الظروف المناخية الصعبة في الأماكن المناسبة لها.
وتهيب الوزارة بأنه من خلال فئات المجتمع للمشاركين في زراعة النباتات البرية ونشر الوعي بأهمية الحفاظ عليها ويمكنهم الحصول على استمارة المشاركة في المبادرة من خلال موقع وزارة البيئة والشؤون المناخية أو من خلال دائرة التنوع الإحيائي بديوان عام الوزارة ويتم تقديم الاستمارة لقسم مكافحة التصحر.

إلى الأعلى