الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “ملتقى الابتكار في إدارة الأعمال” يبحث الابتكار المفتوح في النقل والخدمات اللوجستية والتوريدات البحرية
“ملتقى الابتكار في إدارة الأعمال” يبحث الابتكار المفتوح في النقل والخدمات اللوجستية والتوريدات البحرية

“ملتقى الابتكار في إدارة الأعمال” يبحث الابتكار المفتوح في النقل والخدمات اللوجستية والتوريدات البحرية

أمين عام وزارة الخارجية: الملتقى ينقل التجربة الهولندية في مجال الابتكار ويستشرف آفاق المستقبل في إطار التكنولوجيا

كتب ـ هاشم الهاشمي:
افتتح صباح أمس معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية فعاليات ملتقى الابتكار في إدارة الأعمال بحضور معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وعدد من أصحاب السعادة وباربرا يوزياس سفيرة مملكة هولندا لدى السلطنة وعدد من المسؤولين العمانيين والهولنديين، وذلك بفندق انتركونتيننتال مسقط وبتنظيم من السفارة الهولندية في السلطنة بمسقط وبالتعاون مع ريادة والشبكة الاقتصادية الإقليمية الهولندية بمنطقة الخليج وشركة النمر الدولية لتنظيم المعارض.
وقال معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية أن الملتقى جاءت بمبادرة انبثقت في إطار المشاورات الثنائية بين السلطنة ومملكة هولندا، حيث يأتي الهدف منها حول إمكانية نقل التجربة الهولندية في مجال الابتكار وإحداث نوع من المقارنة بين التجربة التي تقودها السلطنة والتجربة الهولندية، مشيرا معاليه إلى أن هذا الملتقى لا يحكي فقط عن الواقع ومنجزاته ولكن أيضا يستكشف ويستشرف آفاق المستقبل وكذلك الاحتياجات المتنوعة للأسواق المستقبلية في إطار التكنولوجيا وكيفية تلبية هذه الاحتياجات من خلال رفع القدرات والمهارات التي بإمكانها أن تتجاوب مع هذه المتطلبات، بالإضافة إلى البنى التحتية المتطورة والتي ينبغي أن تكون أكثر فعالية وقدرة في تقديم الخدمات والتسهيلات اللازمة لإنجاح أي اقتصاد متنوع ونمو اقتصادي متعدد الاتجاهات والمكاسب.
وأضاف أمين عام وزارة الخارجية: أن التعاون بين السلطنة ومملكة هولندا يعد قديما وعريقا وهناك استثمارات هولندية في السلطنة وشراكة خاصة في قطاعات النقل والطاقة، مبينا أنه مع تنظيم مثل هذه الملتقيات تتاح الفرصة للكثير من المهتمين في القطاع الخاص وفي المؤسسات الحكومية المتعددة وأيضا في مجال الأبحاث والتطوير وتحديدا في البحث العلمي وهناك الكثير من المجالات والفرص التي من الممكن أن تتبلور من خلال مثل هذه اللقاءات والفرص التي يمكن أن تتحقق العوائد والمكاسب لجميع الأطراف.
من جهته أعرب مارك فريكن مسئول القرارات السياسية في الشرق الاوسط عن أمله من خلال الملتقى أن يتم تبادل الخبرات بين المسؤولين العمانيين والهولنديين في مجال الخدمات اللوجستية والبحرية، مشيرا إلى أن هناك تاريخا قديما يربط بين البلدين في مجال خدمات النقل ومن خلال هذا الملتقى نريد ان نقدم بعض الحلول الجديدة في هذين المجالين للمستقبل.
ويركز الملتقى ـ الذي يستمر لمدة يومين ـ على موضوع الابتكار المفتوح في مجالات النقل والخدمات اللوجستية والتوريدات البحرية في فعاليات شتى، كما يلعب ملتقى الابتكار في إدارة الأعمال 2016 دورا مهما في تعزيز وتقوية العلاقات والصلات القوية القائمة بين البلدين في هذه القطاعات، فضلا عن توسيع الأفق لمزيد من التعاون القائم على التواصل وتبادل المعرفة في شتى المجالات وكذلك يعمل على دعم الاقتصاد في البلدين ومساعدة السلطنة في تحقيق أهداف تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص عمل لشباب المستقبل.
واشتمل الملتقى على عدد من الجلسات النقاشية التفاعلية وعروض تقديمية وحلقات عمل، كما تم عرض أمثلة ونماذج للتعاون العماني الهولندي والتي من شأنها أن تشجع مفهوم تبادل المعرفة، حيث يؤكد الملتقى على أهمية التعاون بين شركات القطاع الخاص ومنظمات البحوث والحكومة والمستهلكين من خلال الابتكار المفتوح.
كما يعد الملتقى فرصة مثالية للتعارف وبناء علاقات وتبادل وجهات النظر بين المشاركين، حيث ستتاح الفرصة للشركات من خلال اجتماعات الأعمال التي ستعقد مع الجهات الهولندية لاستكشاف نطاق التعاون وتعزيز وتطوير وتوسيع التحالف الاستراتيجي للأعمال بين السلطنة ومملكة هولندا، وكذلك الاجتماع بممثلين عن الحكومة الهولندية من الشبكة الاقتصادية الإقليمية بدول مجلس التعاون الخليجي للتحدث عن الفرص الاستثمارية في الجانب الهولندي في منطقة الخليج.
وتتخلل فعاليات الملتقى إقامة تحدي 23:07 BIF والذي يعتبر الأول من نوعه في السلطنة، حيث يعد فرصة كبيرة لرواد الابتكار لتبادل الخبرات محليا وخارجيا، حيث يعقد التحدي بين 5 فرق بهدف إيجاد بيئة تنافسية وممتعة بين الفرق المشاركة في القطاع اللوجستي لمدة 23 ساعة و7 دقائق.
وقد تم اختيار القطاع اللوجستي موضوع التحدي وذلك لأن الملتقى تنظمه السفارة الهولندية في السلطنة وهي الدولة الرائدة في القطاع اللوجستي ويأتي بدعم من “ريادة”، حيث يجمع رواد أعمال هولنديين وممثلين من الحكومة وباحثين في القطاع اللوجستي الذي يلعب دورا ضخما في الاقتصاد الهولندي، كما يعتبر التحدي فرصة للشباب المبتكر في الفوز برحلة إلى هولندا والمشاركة في برنامج مدته 5 أيام للتعرف على كيفية عمل الدولة الرائدة في القطاع اللوجستي.
تجدر الإشارة إلى أن حجم التبادل التجاري بين السلطنة ومملكة هولندا في 2013 قد بلغ 750 مليون يورو، حيث بلغ حجم الصادرات من مملكة هولندا إلى السلطنة 600 مليون يورو ومن السلطنة إلى مملكة هولندا 150 مليون يورو بزيادة سنوية تقدر من 4 إلى 5%.

إلى الأعلى