السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الموج للجولف ونادي غلا للجولف ينظمان نسخة العام 2016 لبطولة بي إم دبليو مسقط المفتوحة للنساء
الموج للجولف ونادي غلا للجولف ينظمان نسخة العام 2016 لبطولة بي إم دبليو مسقط المفتوحة للنساء

الموج للجولف ونادي غلا للجولف ينظمان نسخة العام 2016 لبطولة بي إم دبليو مسقط المفتوحة للنساء

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
تحت رعاية صاحبة السمو السيدة بسمة آل سعيد، نظم الموج للجولف بالتعاون مع نادي غلا للجولف بطولة بي إم دبليو مسقط المفتوحة للنساء لعام 2016، والتي تُنظم للمرة الأولى على مدار يومين على مستوى رياضة الجولف بالسلطنة. وقد تضمنت فعاليات البطولة منافسات قوية خلال مسابقتي ستابلفورد على 36 حفرة والأكاديمية على 9 حُفَر. كما شهد حفل توزيع جوائز البطولة تكريم عددٍ من أفضل لاعبات الجولف من عُمان والمنطقة. وبمشاركة أكثر من 40 لاعبة، فازت جميلة داود بمسابقة ستابلفورد بعد أن سجلت 76 نقطة واستطاعت التغلب على منافستها وايفونا ويلينج التي احتلت المركز الثاني بإجمالي 73 نقطة. كما حققت لين كاسي لقب البطولة بعد أن سجلت إجمالي نقاط بلغت 148 فيما سجلت صاحبة المركز الثاني سانجولي سينغ
171 نقطة. أما بالنسبة لمسابقة الأكاديمية، فقد جاء في المركز الأول الفريق الذي يضم كلاً من ديلاني لاي، وفيونا بورك، وجمانة الغداني بعد أن حققن 64 نقطة، بينما حصدت ديلاني لاي لقب أفضل لاعبة في نفس المسابقة بعد أن سجلت 28 نقطة. وفي تعليقٍ له، قال مبارك هيل، مدير ملعب الموج للجولف: “لقد جاء تنظيمنا لبطولة بي إم دبليو مسقط المفتوحة للنساء وبالتعاون مع نادي غلا للجولف، ليبرز سعينا المتواصل نحو تطوير رياضة الجولف للنساء على مستوى السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي. وإننا نفتخر بتوفير هذه المنصة التنافسية المميزة التي أتاحت لهن فرصة رائعة لممارسة رياضة الجولف في اثنين من أهم الملاعب في عُمان وتطوير وشحذ مهاراتهن سواء كانوا من المبتدئات أو من فئة ’هانديكاب‘”. وبالنيابة عن بي إم دبليو، الراعي الرسمي للبطولة، قال ديفيندو كومار، المدير التنفيذي لشركة الجنيبي العالمية للسيارات: “لقد سعدنا بالمشاركة بشكل فاعلٍ في الجهود التي يبذلها كل من الموج للجولف ونادي غلا للجولف لتعزيز مستوى رياضة الجولف للنساء في السلطنة. وإننا نتطلع لمواصلة هذا التعاون المثمر لتطوير ومواصلة هذه الاحتقالية الرياضية والاجتماعية في المستقبل وبعد انعقاد أول نسختين من البطولة في نادي غلا للجولف في العامين الماضيين، اختتمت نسخة هذا العام بحفل عشاء أقيم خصيصاً للاحتفال بالنساء المشاركات من عُمان وخارجها، تم تنظيمه بالتعاون مع شركة ديزرت ريفر، وليلي روز، وواكسي هاند. جديرٌ بالذكر أن البطولة قد جاءت برعاية بي إم
دبليو، ومركز مسقط لعلاج العيون بالليزر، وأمواج، وباتشي. وتعد هذه البطولة امتداداً للتعاون المشترك بين الموج للجولف ونادي غلا للجولف بعد مشاركتهما سوياً في عرض جواز السفر للجولف في عام 2015 بهدف إيجاد أجواء مفعمة بالحماسة والنديَة لمحبي وعشاق هذه الرياضة المتنامية. وقد ذكرت صاحبة السمو السيدة بسمة آل سعيد على هامش رعايتها لحفل ختام البطولة “ان ما يميز هذه المسابقة أنها الأولى من نوعها وقد سعدت كثيرا بتتويج الفائزات بها ، وأضافت انه من الجميل ان نقوم بتنظيم فعاليات مبتكرة لرياضة مرموقة مثل رياضة الجولف والمعروفة على مدى العصور فهي تحوي كل الصفات التي نأمل بها مثل الثقة في النفس والتركيز ، وقالت أنها تمنى النفس في ممارسة لعبة الجولف برفقة لاعبات عمانيات فالسلطنة تمتلك مقومات ومناخ مناسب جدا لممارسة هذه اللعبة والتي تعد في الوقت ذاته عنصر مشجع جدا على السياحة . كما تحدثت جمانة بن ابراهيم الغداني من اللجنة المنظمة للبطولة قائلة
“لقد جاءت فكرة تنظيم أول بطولة نسائية مفتوحة للجولف بناء على رغبة العديد من النساء ممن يمارسن لعبة الجولف بالسلطنة، وعن تطلعات وطموحات اللجنة المنظمة قالت ان اللجنة المنظمة يرغب في إقامة عددا من الفعاليات الأخرى والمخصصة فقط للنساء في المستقبل، وأضاف ان لعبة الجولف شأنها شأن الألعاب الأخرى، فكل رياضة لها أساسيات وفوائد فما يميز لعبة الجولف أنها تساعد على الاسترخاء وتصفية الذهن فهي تعتمد في المقام الأول على التركيز
وفي المقابل هي لعبة ممتعة وشيقة جدا، وقالت انه للأسف أن النساء العامانيات ينظرن الى لعبة الجولف انها مقتصرة فقط على الأثرياء والأجانب فقط وهذا مفهوم خاطئ فاللعبة متاحة لجميع أفراد المجتمع بمختلف مستوياتهم المعيشية والعمرية فالاشتراك بنادي الموج للجولف متاح للجميع، كما تنصح جمانة لمن يرغب الاشتراك ان تكون لديه الرغبة الأكيدة لممارسة اللعبة
ويتحلى بالصبر لتعلمها بشكل إتقان، وأضافت ان نادي الموج للغولف يقوم بعدة محاولات لتعريف المجتمع باللعبة عبر زيارات لبعض مدارس السلطنة. كما قالت لين كيسي من جمهورية اسكتلندا والتي حصلت على المركز الأول بالمسابقة “إنها فخورة جدا بحصولها على المركز الأول كما أنها تعتقد انه تم الإعداد للمسابقة كما يجب من حيث التنظيم واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الأخرى وانه شعور رائع ان ترى العديد من النساء يمارسن لعبة الجولف وهو أمر لم نعتد عليه فمن النادر ان نجد نساء يمارسن هذه اللعبة فالعديد من النساء ليس لديهن أدني فكرة عن اللعبة ، ولكن ما ميز هذه المسابقة هو مشاركة أكثر من أربعين لاعبة مما أضاف روح التنافس والحماس للمسابقة، واختتمت حديثها قائلة “إنها تود دعوة النساء العمانيات الى تعلم هذه اللعبة الشيقة والممتعة.

إلى الأعلى