الخميس 17 أغسطس 2017 م - ٢٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مؤسسة الزبير تدعم المسابقة الأدبية لمجلة التكوين
مؤسسة الزبير تدعم المسابقة الأدبية لمجلة التكوين

مؤسسة الزبير تدعم المسابقة الأدبية لمجلة التكوين

تعزيزا لدور القطاع الخاص في تنمية المشهد الثقافي

وقعت مؤسسة الزبير اتفاقية رعاية ودعم للمسابقة الأدبية لمجلة التكوين الصادرة عن بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان، ويأتي هذا الدعم ضمن رؤية مؤسسة الزبير واستراتيجتها في دعم المؤسسات الثقافية الخاصة ورعاية المشهد الثقافي في السلطنة وتنميته بشكل عام.
وقد تم توقيع الاتفاقية على هامش فعاليات بيت الغشام بمعرض مسقط الدولي للكتاب لعام ٢٠١٦، حيث نصت الاتفاقية على تبني مؤسسة الزبير للمسابقة في فتراتها الثلاث لهذا العام بدءا بمسابقة النص الشعري الذي سيتم الإعلان عنه في العاشر من شهر مارس الجاري من خلال الإصدار القادم لمجلة التكوين، كما ستكون المرحلة الثانية من المسابقة مخصصة للقصة والتي سوف يعلن عنها في منتصف العام الجاري.
وعلق محمد بن مبارك الحسني رئيس الاتصالات والعلاقات الخارجية بمؤسسة الزبير قائلا: “لقد خصصت مؤسسة الزبير في مجال مسؤوليتها المجتمعية حيزا واسعا لدعم القطاع الثقافي بالسلطنة، وتأتي رؤية المؤسسة في دعم المشهد الثقافي العماني إيمانا منها بأهمية هذا القطاع وما يمكن أن يسهم به هذا القطاع من رقي بالمجتمع وتقدم وتطور في شتى مناحي الحياة.
والمسابقة الأدبية لمجلة التكوين هي إحدى المبادرات الثقافية الجميلة التي ستساهم في تمكين الشباب العماني من الكتاب والأدباء وبخاصة حديثي العهد بالكتابة الأدبية في مجال الشعر والقصة وغيرها من فنون الكتابة الإبداعية”. وأضاف قائلا: “مجلة التكوين منذ صدورها أثبتت أن مكانتها محجوزة بين القراء وإننا نأمل من خلال تبنيها مثل هذه المبادرات الثقافية أن تكون قيمة مضافة جديدة ومتجددة علاوة على ما تبذله من حراك واسع في مختلف الفنون التي تغطيها المجلة”. ومن حيث دور القطاع الخاص في دعم المشاريع الثقافية عبر الحسني عن ذلك الدور قائلا: “دور القطاع الخاص يجب أن يتسع وأن يخصص له مساحة أكثر سعة في مجال دعم المشهد الثقافي بالسلطنة وبخاصة تلك المشاريع الإبداعية التي تستهدف الشباب العماني من الكتاب والأدباء، والمسابقات الإبداعية التي تحفزهم على التطوير والتجديد في تجاربهم الأدبية بما يخدم الأدب العماني بشكل عام”.
وعلق محمد بن سيف الرحبي الرئيس التنفيذي لبيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان قائلا: “المسابقة الأدبية لمجلة التكوين بالتعاون مع مؤسسة الزبير تستهدف الكتاب الناشئين في مجال الشعر كمرحلة أولى ثم تنتقل في مرحلة الثانية لنستهدف كتاب القصة الذين تترواح أعمارهم ما بين ١٧ سنة إلى ٢٦ سنة، تشجيعا لهم على الكتابة وخوض مغامرتها وهم في مقتبل أعمارهم، وسوف يكون هناك محكم متخصص لتقييم النصوص وتقديم رؤية نقدية للنصوص الفائزة تنشر في مجلة التكوين”. وأضاف قائلا: “تأتي فكرة المسابقة الأدبية لمجلة التكوين تأكيدا لاستراتيجية بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان في دعم الكتاب والأدباء العمانيين الشباب ودعم المشهد الثقافي بالسلطنة على وجه العموم، ولذلك انطلاقا من مجلة التكوين والبرامج الأدبية والثقافية التي تشرف عليها بيت الغشام، حيث تتنوع مسارات دعمه للكتاب والأدباء من خلال هذه المسابقات الأدبية التي لا شك سوف تقدم للساحة الثقافية مجموعة من الكتاب الجدد الذيي سيساهمون في تنمية المشهد الثقافي على أرض هذا الوطن العزيز”. وستقوم مجلة التكوين بنشر قراءات نقدية للنصوص الفائزة وبعض النصوص المتقدمة للمسابقة وذلك من خلال العدد القادم للمجلة، حيث تم اختيار أحد المختصين أصحاب الخبرة والتجربة في كل مجال من مجالات المسابقة ليقدم رؤيته النقدية في النصوص المستهدفة.
علما أن مؤسسة الزبير قدمت مجموعة من المبادرات المجتمعية في مجال الثقافة وتعزيز القراءة داخل المجتمع، كان من بينها مبادرة “اقرأ” التي تقوم على تأسيس المكتبات بالأماكن العامة ودعم الكتاب والكاتب العماني.

إلى الأعلى