الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ولكم منا ألف شكر وتحية

ولكم منا ألف شكر وتحية

شركاء في الأمن
حضور كبير ومشاركات أكبر لفعاليات وجلسات الندوة الرابعة لأمن المرافق الحيوية والتي تنظمها شرطة عمان السلطانية من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة على حد سواء وذلك بغية الاطلاع والاستماع والتعرف عن قرب لما توصل إليه العلم الحديث في مجال حماية المنشآت والمراكز التجارية والشركات وحتى المنازل لما للمعدات الحديثة من دور في المحافظة على مكتسبات كل مؤسسة أو منزل أو شركة كون أن الأمن مسؤولية الجميع ومشتركة في مواجهة التحديات الأمنية والمخاطر.
فالمتابع لهذه الندوة يلمس مدى حرص شرطة عمان السلطانية على توفير المناخات الأمنية بشتى الوسائل والطرق ومن بينها استضافة الخبراء والعارضين لشركات صناعة معدات الحماية الأمنية عالمياً وذلك من منطلق أن اللجوء إلى الحماية الأمنية لكل مؤسسة أو شركة أو حتى منزل أو بناية من شأنه المحافظة على وتيرة التنمية الاقتصادية وضمان الحقوق ودرء أخطار العابثين والقبض عليهم بكل سهولة ويسر من خلال استخدام الوسائل والحماية الأمنية.
محاور هامة جديرة بالمتابعة خاصة من المسئولين بالدولة وأصحاب المؤسسات والشركات الخاصة وذلك للتعرف على منظومات الأمن الوقائي والإدارات الأمنية الحديثة وكيفية التعامل مع المخاطر والتهديدات والأزمات الأمنية والاطلاع على التقنيات الحديثة في مجال أمن المنشآت هذه المحاور جديرة بالجميع منا متابعتها والتعرف عن قرب لما هو حديث ومتطور في المراقبات الأمنية حيث يلاحظ المتابع لقاعة الندوة الحضور الكبير من المهتمين ورجال الأعمال في القطاع الخاص الذين كان من الواضح وخلال افتتاح المعرض المصاحب التركيز على التقنيات الحديثة في المراقبة الأمنية وكيفية الحصول عليها وصيانتها وكيفية استيرادها من الأسواق الخارجية أو من خلال الشركات الوكيلة لها في البلاد.
هذا الاهتمام من الحضور والمشاركين في مثل هذه الندوات يقودنا إلى نقطة هامة وهي أن الجميع منا أصبح مهتماً في كيفية المحافظة على ممتلكاته ومكتسبات الوطن ووضع استخدام الأنظمة الحديثة والمتطورة في مجال المراقبة الأمنية نصب أعينهم وان مد يد المشاركة من مؤسسات القطاعين العام والخاص إلى يد الجهات الأمنية المعنية والمسئولة بشرطة عمان السلطانية التي تمتلك الصدارة في هذا المجال والخبرة والكفاءة والاستراتيجيات الأمنية بعيدة المدى ما هو إلا تأكيد على أننا جميعاً فعلاً شركاء في أمن هذا الوطن والمحافظة على مكتسباته باتت مسألة مشتركة بين الجميع وان عين المواطن وعين المسئول والحس الوطني يجعلان من الجميع عيون ترصد وإحساس مرهف على كل ذرة تراب وكل جزء من هذا الوطن الطهور حتى ندرأ الأخطار عنه بكل ما أوتينا من قوة وعزيمة.
وما تنظيم مثل هذه الندوات العلمية والفكرية والتكنولوجية الا للحرص الشديد على مكتسبات النهضة المباركة والسهر على أمن وطمأنينة الجميع.
مصطفى بن احمد القاسم

إلى الأعلى