الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / النعماني ويوسف بن علوي يستقبلان وزير الخارجية الألماني
النعماني ويوسف بن علوي يستقبلان وزير الخارجية الألماني

النعماني ويوسف بن علوي يستقبلان وزير الخارجية الألماني

مسقط ـ الوطن والعمانية: استقبل معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني بمكتبه صباح أمس معالي الدكتور فرانك فالتر شتاينمار وزير الخارجية بجمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة في إطار الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى السلطنة والوفد المرافق له .
في بداية المقابلة رحب معالي الفريق أول وزير المكتب السلطاني بالضيف الذي عبر عن سعادته لزيارة السلطنة وقد تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية وبحث عدد من المواضيع التي تهم البلدين الصديقين وكذلك استعراض مسيرة العلاقات الثنائية الطيبة التي تربط السلطنة وجمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة وبما يحقق المصالح المشتركة إلى جانب التطرق إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما استقبل معالي يوسف بن علوى بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية امس معالي الدكتور فرانك فالتر شتاينماير وزير خارجية ألمانيا الإتحادية والوفد المرافق له الذي يقوم بزيارة رسمية للسلطنة تستغرق يومين.
تم خلال المقابلة تبادل وجهات النظر حول الأوضاع الإقليمية والدولية والتطورات الأخيرة في المنطقة.
كما تم بحث علاقات التعاون الثنائي القائمة بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات الإقتصادية والإستثمارية.
وقد أعرب الجانبان عن رضاهما على المستوى التي وصلت إليه العلاقات الثنائية وأكدا على أهمية متابعتها وتنميتها في مختلف المجالات.
كما تم التوقيع على اتفاقية الإعفاء المتبادل من متطلبات التأشيرات لحاملي جوازات السفر الرسمية البيومترية.
حضر المقابلة معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي الأمين العام لوزارة الخارجية وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية وحضرها من الجانب الألماني سعادة هانس كريستيان فرايهر السفير الألماني المعتمد في السلطنة وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية الألمانية.
وكان قد غادر البلاد ظهر أمس معالي الدكتور فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية بجمهورية ألمانيا الاتحادية في زيارة رسمية للسلطنة استغرقت يومين التقى خلالها بعدد من المسؤولين بالدولة وكان في وداع معالي الضيف لدى مغادرته سعادة سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية المعتمد لدى السلطنة وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية.

في لقاء صحفي مشترك بوزارة الخارجية
ـ الوزير المسئول عن الشئون الخارجية ووزير الخارجية الألماني يتفقان على بدء مشاورات على مستوى الموظفين رفيعي المستوى
ـ شتاينماير يشيد بدور السلطنة في تحقيق التوازن في المنطقة وإحلال السلام

أشاد معالي فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية بجمهورية ألمانيا الاتحادية بالدور الذي تقوم به السلطنة من أجل ترسيخ التوازن في المنطقة وسعيها المتواصل لإيجاد الحلول السلمية وإحلال السلام وحل مختلف القضايا والصراعات.
وقال معالي وزير خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية في لقاء صحفي ضم وكالة الأنباء العمانية ووسائل الإعلام الألمانية عقد أمس بوزارة الخارجية : نحن تعرفنا على هذا الدور مجددًا عبر الأزمة السورية وتوصلنا إلى تقييم
مشترك مع السلطنة في أن ما بدأناه في فيينا من خلال مؤتمرين دوليين وأنهيناه في ميونخ بالإعلان عن وقف الأعمال العدائية هو أساس تحسين خدمات الإغاثة الإنسانية في سوريا”.
وأشار شتاينماير إلى أن المسائل الثنائية بين البلدين الصديقين تصدرت المناقشات وتم الاتفاق على تعزيزها في المستقبل مبينًا بأن عام 2016م هو العام الذي تتم فيه المشاورات على مستوى الموظفين رفيعي المستوى التي تتم كل عامين بشكل منتظم بهدف تطوير الطاقات الكاملة للعلاقات.
وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أنه سيتم كذلك التركيز هذا العام بشكل خاص على الشركات الصغيرة والمتوسطة وكيفية المساعدة على إيجاد الروح الابتكارية وتعزيزها في السلطنة خاصة في قطاع الصحة معتبرا أن هذا
الوقت مثالي لزيارة السلطنة وهي الأولى منذ عشرة أعوام وأشار إلى أنه التقى مرات عديدة مع معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية خلال مؤتمرات دولية ومؤتمرات الجمعية العامة للأمم المتحدة وعبر زيارات معاليه المتعددة لبرلين والتي أكدت على بذل قصارى جهودنا من أجل حل الصراعات والنزاعات المختلفة في الشرق الأوسط.
وبين شتاينماير أن الحديث عن الأزمة اليمنية كان حاضرا بين الطرفين للمضي قدما من أجل الحلول السياسية وإمكانية تولي الأمم المتحدة رعاية هذه المباحثات مؤكدا تطابق وجهات نظر الجانبين في أنه لن يكون هناك حل عسكري في اليمن وأن الحل السياسي هو الأنسب لجميع الأطراف.
ومضى معالي وزير الخارجية بجمهورية ألمانيا الاتحادية يقول : الأمر يعتمد على تعزيز جهودنا من أجل العودة إلى المباحثات السياسية ونحن نشكر السلطنة لمضيها قدمًا في المباحثات السياسية في الطريق إلى جنيف الذي سيصبح مفتوحا لأن الإشارات جيدة وإيجابية للعودة إلى طاولة المفاوضات”.
وأشار شتاينماير إلى أنه تم الأخذ بعين الاعتبار رأي المعارضة السورية يوم أمس في أن الهدنة ساعدت على تحسين المساعدات والإغاثات الإنسانية للمنكوبين في سوريا مما يمنحنا أملًا في أن هذه الهدنة تتماسك وتتواصل ويعطينا دافعا لمواصلة المباحثات السياسية بين مختلف الأطراف السورية.
وحول مميزات السلطنة السياحية أعرب شتاينماير عن تمنياته في أن يتواصل تدفق السياح الألمان إلى السلطنة لما تتميز به من معالم سياحية متنوعة وخدمات متعددة.
من جانبه أوضح معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أن زيارة معالي وزير خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية كانت ودية للغاية متطلعًا إلى استمرار هذه اللقاءات مع استعراض العلاقات الثنائية بين السلطنة وألمانيا التي كانت دائمًا مفيدة وإيجابية.

إلى الأعلى