الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / بعد اغتيال فلسطينية .. استشهاد شاب وإصابة جنديين للاحتلال في تبادل للنيران بالقدس
بعد اغتيال فلسطينية .. استشهاد شاب وإصابة جنديين للاحتلال في تبادل للنيران بالقدس

بعد اغتيال فلسطينية .. استشهاد شاب وإصابة جنديين للاحتلال في تبادل للنيران بالقدس

قلق أممي من هدم المنشآت

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
استشهد شاب فلسطيني وأصيب جنديان من شرطة الاحتلال في تبادل لإطلاق النار بالقدس المحتلة جاء بعيد اغتيال فلسطينية من قبل جنود الاحتلال في البلدة القديمة فيما عبرت الأمم المتحدة عن قلقها من الهدم الإسرائيلي للمنشآت الفلسطينية.
ووفقا لرواية المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا سمري فإن فلسطينيا قام بإطلاق النار على مجموعة من رجال شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين في القدس الشرقية المحتلة، مما أدى إلى إصابة أحدهم، بعدها هرب الشاب وقامت القوات الإسرائيلية بملاحقته ثم أطلق النار مرة أخرى مصيبا شرطيا آخر قبل استشهاده.
وقبيل ذلك استشهدت فلسطينية برصاص الاحتلال بزعم محاولتها طعن عناصر من حرس الحدود الإسرائيلي في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.
إلى ذلك قالت الأمم المتحدة إن إسرائيل تقوم بهدم المنشآت الفلسطينية والمنازل المشيدة بمعدل “مثير للقلق” مع عمليات هدم أكثر هذا العام قياسا مع العام 2015.
وبحسب أرقام صادرة عن الأمم المتحدة فإنه تم هدم 121 منشأة تم تمويلها بشكل جزئي أو كلي من مانحين دوليين في الضفة الغربية المحتلة في الفترة بين الأول من يناير و2 مارس، متجاوزة بذلك 108 منشآت تم هدمها في العام 2015.
وتتضمن هذه منازل ومدرسة واحدة على الأقل بالإضافة إلى منشآت مؤقتة كحظائر للحيوانات.
وأكد روبرت بايبر منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية في رد مكتوب لوكالة فرانس برس أن عمليات الهدم “مثيرة للقلق”.
وقال “لقد تجاوزنا بالفعل العدد الإجمالي الذي تم هدمه أو مصادرته في مجمل عام 2015، في الأسابيع العشرة الأولى من عام 2016″.
وتابع “سنقدم احتجاجا إلى السلطات الإسرائيلية بالطبع، مثلما سيفعل آخرون من المجتمع الدولي”.

إلى الأعلى