الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أشبال عمان للإبحار يعودون برصيد وافر من الميداليات
أشبال عمان للإبحار يعودون برصيد وافر من الميداليات

أشبال عمان للإبحار يعودون برصيد وافر من الميداليات

في البطولة الخليجية للشراع في البحرين

اختتم أشبال عمان للإبحار مشاركة ناجحة في النسخة الثامنة من بطولة مجلس التعاون للشراع، والتي أقيمت في ساحل بلاج الجزائر بمملكة البحرين خلال الفترة من 2 إلى 5 مارس، حيث استطاع الفريق استعادة لقب صدارة فئة قوارب الأوبتمست للفرق، في حين احتلوا مراكز متقدمة في الفئات الأخرى. وقد شاركت جميع دول الخليج العربي في هذه البطولة في فئات الأوبتمست، والليزر راديال، والليزر ستاندرد، والليزر 4.7، ولأول مرة فئة الجي24.
يعد هذا الفوز العماني الثالث للفريق الوطني للأوبتمست في بطولة مجلس التعاون للشراع بعد فوزهم فيها في العامين 2013م و2014م، وحصولهم على الفضية في العام الفائت 2015م. وقد كان رواد هذا الفوز عدد من الأشبال الواعدين من برنامج عمانتل للناشئين، والذين تأهلوا لهذا المستوى من المشاركات من بين مئات من الأطفال الطامحين من مختلف أرجاء السلطنة. وهؤلاء الأشبال هم المعتصم الفارسي، وسميحة الريامية، وجهاد الحسني، ومحمد القاسمي، وعلاء العمراني، وتتراوح أعمارهم بين 12 إلى 14 سنة.
فقد سطع نجم البطل العماني زكريا الوهابي في فئة الليزر 4.7 وأحرز المركز الأول على مستوى البطولة، في حين جاء زميله ومنافسه العماني مروان الجابري في المركز السادس في نفس الفئة. تجدر الإشارة إلى أن البحار زكريا الوهابي كان الفائز ببطولة عمان للأوبتسمت لعامين متتابعين، وبعدها تخرج من فئة الأوبتمست إلى فئة الليزر 4.7 التي تسبق الوصول إلى الفئات الأولمبية، وحاز على المركز الأول في هذه الفئة الجديدة في منافسات أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي في شهر يناير.
وفي فئة الليزر ستاندرد، جاء البحار حسين الجابري في المركز الثالث، وفي فئة الأوبتمست التي شهدت أشد المنافسات وأصعبها جاء الشبل الواعد المعتصم الفارسي في المركز الثالث. ومن جهة أخرى حافظت البحارة العمانية سمحية الريامية على لقب الصدارة في فئة الأوبتمست للفتيات بعد أن فازت به في العام الفائت أيضاً.
كانت المشاركة في هذه البطولة فرصة لمقارنة تطور أداء الأشبال العمانيين مع أقرانهم من دول الخليج العربي، وعن ذلك قال محسن البوسعيدي، مدير برنامج الناشئين في عمان للإبحار: “في كل عام نشهد تطوراً ملحوظا في أداء البحارة الأشبال وفي مستوى الإبحار في هذه البطولات، وكانت هذه البطولة في مملكة البحرين واحدة من أفضل البطولات التي شاركنا فيها، وأحرزنا فيها نتائج جيدة”. وأضاف البوسعيدي: “لدينا فريق موهوب، ونشعر بالسعادة حينما نراهم يبذلون قصارى جهدهم ويحرزون نتائج جيدة، ولكن الطريق ما زال طويلاً أمامنا. تمكننا خلال السنوات الماضية من إبراز هذه الرياضة لدى الناشئين، ونأمل أن يتواصل عطاء الفريق وتطوره في المسابقات الدولية، ونأمل أن نصل قريباً للتصفيات الأولمبية، وهذه النتائج بلا شك تعطي مؤشراً إلى أننا نسير في الطريق الصحيح”.

إلى الأعلى