الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تطلق صاروخين بالستيين وتؤكد أن أسلحتها متاحة لكل المظلومين
إيران تطلق صاروخين بالستيين وتؤكد أن أسلحتها متاحة لكل المظلومين

إيران تطلق صاروخين بالستيين وتؤكد أن أسلحتها متاحة لكل المظلومين

واشنطن تتوعد وطهران تكتب على أحد صواريخها (يتعين محو إسرائيل)

طهران ـ وكالات: اطلقت ايران امس صاروخين بالستيين بمدى 1400 كلم تقريبا، حسبما اعلن المسؤول الثاني في الحرس الثوري وذلك غداة تجربة مشابهة اثارت “قلق” واشنطن. وصرح الجنرال حسين سلامي “تم اطلاق صاروخي قدر-اتش وقدر-اف امس ودمرا الاهداف والمواقع المحددة” على الساحل الجنوبي الشرقي لايران، حسبما نقلت عنه وكالة “ارنا” الرسمية. وعرض التلفزيون الرسمي مشاهد لاطلاق صاروخين من موقع البرز الشرقية (شمال شرق ايران). وتابعت الوكالة ان اطلاق الصاروخين تم بحضور القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفر، وقائد الوحدات الجوفضائة العمد امر عل حاجي زاده ومسؤولين اخرين. واعلن حاجي زاده ان “اعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية بداوا باستهداف أمن الشعب الايراني بعد الاتفاق النووي”. واضاف ان الهدف من هذه التجارب هو “رفع الجهوزية وقدرات الوحدات والقواعد الصاروخية للحرس الثوري في كافة انحاء ايران”. وكانت ايران اجرت تجارب اطلاق صواريخ بالستية قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى ضمن عملية اطلق عليها اسم “اقتدار الولاية” واجريت من مواقع عدة من ايران تحت اشراف “الحرس الثوري والقوة الجوفضائية”، بحسب الاعلام الايراني. وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن مدى الصواريخ التي أطلقت امس يصل إلى ألفي كيلومتر، إلا أنه خلال تجربة اليوم تم إطلاق الصواريخ من مرتفعات بشمال شرق إيران على أهداف جنوب ايران على مسافة 1400 كلم. واعتبر قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري أمير علي حاجي زادة أن “الصواريخ الإيرانية متاحة لشعوب فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وكل المظلومين بالعالم”، محذرا من أن “هذه الصواريخ ستشكل خطرا على كل من يريد الاعتداء على الشعوب المسلمة المظلومة”. وقال إن “إسرائيل محاصرة من قبل الدول الإسلامية”، مضيفا أن الجمهورية الإسلامية “تأخذ عداء أميركا” لها بجدية، ولكنه شدد على أن بلاده لن تكون أبدا البادئة بأي حرب. وكانت الخارجية الأميركية قالت تعليقا على تجربة إيران البالستية إن التجربة لا تشكل انتهاكا للاتفاق النووي وأكدت عزمها على طرح التجربة على مجلس الأمن الدولي. وأفادت وكالة “فارس الإيرانية للأنباء بأن قوات الحرس الثوري الإيراني أطلقت صاروخين بالستيين من الصواريخ محلية الصنع من طراز “قدر اتش” امس كتب على أحدهما عبارة باللغة العبرية تعني “يتعين محو إسرائيل من على وجه الأرض “. ويشار إلى أن هذه العبارة نفسها كان قد استخدمها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد عام 2005 ، ولكنها لم تستخدم في نصوص رسمية منذ تولى الرئيس الإصلاحي حسن روحاني السلطة عام 2013 . وذكر تقرير “فارس” أنه تم إطلاق الصاروخين من مرتفعات “البرز شرقي” نحو موقع محدد يقع في ساحل مكران جنوب شرق ايران ويبعد 1400 كيلومتر تقريبا عن موقع الإطلاق ، وذلك في إطار المناورات الصاروخية التي ينفذها الحرس الثوري. وأفاد مراسل وكالة “فارس” الموفد إلى منطقة المناورات بأنه في اليوم الثاني من المرحلة النهائية للمناورات الصاروخية للحرس الثوري، والتي أطلق عليها اسم “اقتدار الولاية” وتجري في عدة نقاط من ايران تزامنا مع المنطقة العامة بصحراء قم وسط إيران، تم إطلاق صاروخين من طراز “قدر
اتش” من مرتفعات “البرز الشرقية” شمال شرقي إيران نحو أهداف في سواحل مكران. وتجري هذه المرحلة من المناورات الصاروخية الضخمة، بحضور القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري ، وقائد الوحدات الجوفضائية العميد أمير علي حاجي زادة وعدد من مسؤولي الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية. وانطلقت المرحلة النهائية من هذه المناورات الصاروخية الضخمة منذ الدقائق الأولى ، حيث أطلق في اليوم الأول منها طرازات مختلفة من صواريخ قيام وشهاب وقدر من على سطح الأرض أو من داخل صوامع تحت الأرض. من جهته اعلن نائب الرئيس الاميركي جو بايدن امس في القدس ان الولايات المتحدة ستتحرك في حال تأكد قيام ايران بتجارب اطلاق صواريخ بالستية. وقال بايدن خلال تصريحات صحفية “اود ان اؤكد مجددا، لاني اعلم انه لا تزال هناك شكوك، سنتحرك في حال خرقوا الاتفاق (النووي)”.

إلى الأعلى