الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بتكليف من جلالة السلطان .. الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع يشارك في اختتام مناورات (رعد الشمال) العسكرية بالسعودية
بتكليف من جلالة السلطان .. الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع يشارك في اختتام مناورات (رعد الشمال) العسكرية بالسعودية

بتكليف من جلالة السلطان .. الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع يشارك في اختتام مناورات (رعد الشمال) العسكرية بالسعودية

مدينة الملك خالد العسكرية ــ وكالات: اختتمت مساء أمس مناورات “رعد الشمال” التي اقيمت في شمال المملكة العربية السعودية ووصفت بأنها “الاكبر” في المنطقة، باحتفال شارك فيه العديد من قادة الدول العربية والاسلامية العشرين المشاركة في التمارين.
وبتكليف من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ شارك معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع في اختتام المناورات، حيث ترأس وفد السلطنة العسكري الذي حضر البيان العملي الختامي للتمرين. وضم الوفد الفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة.
وكان الاعلام الرسمي السعودي افاد عند انطلاق المناورات الضخمة قبل زهاء اسبوعين، بمشاركة قوات برية وجوية وبحرية، انها تهدف الى التدرب على مواجهة قوات غير نظامية وجماعات “ارهابية”. واقيمت في “مدينة الملك خالد العسكرية” بمدينة حفر الباطن، عروض ختامية حضرها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وامير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.
كما حضر الرؤساء المصري عبد الفتاح السيسي والسوداني عمر حسن البشير واليمني عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء الاماراتي حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونظيره الباكستاني نواز شريف. وشارك قادة ومسؤولون سياسيون وعسكريون من دول عدة بينها تركيا والمغرب والبحرين وتشاد والسنغال وماليزيا. وتضمن العرض الختامي الذي شاركت فيه طائرات مقاتلة ومروحيات هجومية ودبابات ومدرعات، معركة افتراضية دامت زهاء ساعتين. وكانت وكالة الانباء السعودية (واس) قالت ان المناورات من “اكبر التمارين العسكرية في العالم، من حيث عدد القوات المشاركة واتساع منطقة المناورات” التي شملت قطاعات حدودية مع العراق والكويت.
وركز التمرين، على “تدريب القوات على كيفية التعامل مع القوات غير النظامية، والجماعات الإرهابية، وفي نفس الوقت يدرب القوات من نمط العمليات التقليدية الى ما يسمى بالعمليات منخفضة الشدة”. واشارت الوكالة إلى ان المناورات تأتي “في ظل تنامي التهديدات الارهابية وما تشهده المنطقة من عدم استقرار سياسي وامني”، مضيفة ان الدول المشاركة ترغب “في الحفاظ على امن واستقرار المنطقة”. وتأتي المناورات في خضم دور سعودي اقليمي متزايد، يشمل المشاركة في التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد “داعش”.

إلى الأعلى