الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / دمشق ترحب بالمبادرات الدولية المرتبطة بالحوار السوري ـ السوري

دمشق ترحب بالمبادرات الدولية المرتبطة بالحوار السوري ـ السوري

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أكدت دمشق انفتاحها على المبادرات الدولية المرتبطة بالحوار. ورأت موسكو في الهدنة خطوة مهمة على طريق التسوية السياسية. أكد وزير الخارجية وليد المعلم انفتاح وحرص الحكومة على إنجاح المبادرات الدولية المرتبطة بالحوار السوري ـ السوري دون تدخل أو إملاءات خارجية”. ولفت إلى أهمية الانتخابات البرلمانية في سوريا ودورها في تعزيز وترسيخ الحياة الديمقراطية وإصرار الشعب السوري على محاربة الإرهاب بيد والبناء والإعمار وإنجاح المصالحات المحلية باليد الأخرى”. من جهتها قالت الهيئة العليا للمفاوضات إنها ترى جدول الأعمال المقترح من قبل الأمم المتحدة لمباحثات السلام إيجابيا وقال سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات إنها ستتخذ قريبا قرارا نهائيا بشأن المشاركة في المفاوضات المقررة في جنيف. من جانبه أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن تطبيق الهدنة في سوريا يعد العامل الرئيسي لتحسين الوضع الإنساني في المنطقة كما أنه يشكل خطوة مهمة على طريق التسوية السياسية للأزمة السورية. وعبّر الجنرال جوزيف فوتل، المرشح لقيادة المنطقة الوسطى الأميركية، التي تشمل الشرق الأوسط، خلال جلسة للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، عن قلقه من الافتقار إلى شريك يُعتمد عليه في سوريا في القتال ضد “داعش”، مشيرا إلى أنّه سينظر بإمعان في استراتيجية واشنطن إذا ما تم اختياره للمنصب. وأعلن أنه إذا صادقت اللجنة على تعيينه لقيادة المنطقة الوسطى فسيسعى إلى إيجاد استراتيجية متناغمة وذات موارد جيدة للسعي وراء معاقل “داعش”. وقال في العراق لدينا شريك ولدينا حكومة، لكننا لا نملك هذا في سوريا، وبالتالي أنا قلق من كيفية تقدمنا في سوريا في غياب العامل السياسي الداعم لذلك. إلى ذلك، احتضن مركز المصالحة الروسي في مطار حميميم العسكري بريف اللاذقية اجتماعا لمعارضين وشخصيات اجتماعية سورية تم نقلها من دمشق بواسطة طائرة حربية روسية، وتم خلال الاجتماع تشكيل فريق عمل لإعداد الدستور السوري الجديد. وعبّر المشاركون في الاجتماع عن اعتقادهم بأن إعداد الدستور الجديد، الذي سيضمن وجود سوريا الديموقراطية المستقلة، هو المحطة الرئيسية على طريق التسوية السياسية في سوريا. ميدانيا قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أكثر من 70 إرهابيا من تنظيم “جبهة النصرة” ودمرت لهم 5 آليات خلال عملياتها بريف حماة الشمالي. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “اشتبكت فجر اليوم مع مجموعات إرهابية من تنظيم “جبهة النصرة” تسللت إلى محيط قرى معان وطيبة الاسم والشعته وكراح ومحيط جبل الراي” في منطقة صوران شمال مدينة حماة بنحو 30 كم.
وبين المصدر أن الاشتباكات مع الإرهابيين أسفرت عن “مقتل أكثر من 70 إرهابيا وتدمير 4 سيارات مزودة برشاشات وعربة مصفحة للتنظيم الإرهابي”. كما واصلت وحدات الجيش هجماتها على مناطق سيطرة المعارضة السورية في غوطة دمشق الشرقية، حيث شهدت منطقة المرج على مدار اليومين الماضيين معارك بين الطرفين.

إلى الأعلى