الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: الحوض الجاف .. طموحات بريادة الصناعات البحرية

رأي الوطن: الحوض الجاف .. طموحات بريادة الصناعات البحرية

تعد شركة عُمان للحوض الجاف من أكبر شواهد الإنجازات التي حققتها السلطنة في مجال الصناعات البحرية، حيث تشكل شركة الحوض الجاف مع ميناء الدقم مركزًا رئيسيًّا لجذب واستقطاب المشاريع الكبرى، التي تتواكب مع الخطة الخمسية التاسعة الساعية لتحقيق التنويع الاقتصادي، الذي أصبح الآن من ضرورات الواقع المفروض بفعل الانخفاض الحاد في أسعار النفط، والتي تسعى السلطنة إلى إيجاد بدائل حقيقية أخرى تقلل من اعتمادها على النفط.
وبعد أن كانت الشركة عبارة عن مشروع حلم تم البدء في تنفيذه قبل عام 2007م، ودشن الحوض الجاف في عام 2012م، ليتحول إلى حقيقة، صنعت العديد من الإنجازات التي تعد بحكم فتراتها الزمنية انطلاقة واعدة، فمنذ 2012 وحتى الآن نجحت الشركة في استقبال أكثر من 363 سفينة من مختلف الأحجام من ناقلات النفط الخام العملاقة وسفن الحاويات وناقلات الغاز الطبيعي المسال وغاز النفط المسال وناقلات المواد الكيميائية وسفن نقل المركبات، حسب إحصائيات شهر فبراير 2016.
ونتيجة ما حققته الشركة من نجاحات أصبح لدى السلطنة موقع على المستوى العالمي في إصلاح وصيانة السفن العملاقة، ما يشكل إضافة إلى خطى السلطنة في تنويع مصادر الدخل وزيادة نمو القطاعات غير النفطية التي تعد الركيزة الحقيقية لأي نمو مستدام، وهو ما يتوافق مع أهداف الخطة الخمسية التاسعة، التي تسعى إلى رفع معدلات كافة القطاعات بشكل متكافئ ومتوازٍ، خصوصًا قطاع اللوجستيات، الذي يشكل أهمية كبرى للاقتصاد الوطني، وتدفع الخطوات الحكومية الدؤوبة إلى تطويره بتنفيذ مشروع خط السكة الحديدية وتحقيق التكامل بين منظومة الموانئ في السلطنة، التي يشكل الحوض الجاف أحد أعمدتها الرئيسية.
إن أهمية الشركة تكمن في اهتمامها بالصناعات البحرية ككل، سواء بصناعة السفن والهياكل العائمة التي تضم مجموعة من الصناعات الأخرى أو صناعة إصلاح السفن وتقديم الخدمات اللوجستية لها التي تتضمن مجموعة من الأنشطة الصناعية المتعلقة بصيانة وترميم وتحديث وتجهيز السفن التي تتم في أحواض مجهزة لهذا الغرض، وتتضمن تلك الأنشطة عمليات الصيانة والإصلاح الشاملة، والصيانة الدورية البسيطة، وعمليات صيانة وإصلاح بدن السفينة، وعمليات قطع وتشكيل ولحام واستبدال ألواح ومقاطع الصلب، وعمليات الصبغ والدهان، وصيانة وإصلاح المحركات، وصيانة وإصلاح المعدات والأجهزة الهيدروليكية، وصيانة وإصلاح الأجهزة الكهربائية، وصيانة وإصلاح أجهزة الملاحة وأجهزة الاتصالات، وصيانة وإصلاح منظومات السفينة، وغيرها من خدمات الصيانة التي يتطلبها دوام عمل السفن.
وتتميز الجدوى الاقتصادية لهذه الصناعة بكونها من الصناعات ذات التقنية المتوسطة والأيدي العاملة الكثيفة التي تلعب فيها الخبرات المتراكمة دورًا حيويًّا، وبإمكان الدول النامية أن تنافس الدول المتقدمة في أغلب مكوناتها، وتفتح آفاقًا كبيرة لفرص العمل، كما تشكل مستقبلًا رافدًا من روافد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تسعى السلطنة لتسمين قطاعها، وقد حققت الشركة إنجازًا فريدًا باستقبال السفينة أولمبيك تروفي ضمن صفقتها مع الشركة اليونانية سبرينغفيلد للملاحة البحرية بعد أن نجحت الشركة في تحويل ثلاث سفن من نفس الشركة “أولمبيك لاك، أولبيك ليون، أولمبيك ليبورد”، وذلك بمشاركة أكثر من 300 عامل وباستخدام أكثر من 2200 طن من الحديد وتستغرق عملية التحويل إضافة إلى صناعة الهياكل الحديدية والتي أنهت مؤخرًا مدة 80 يومًا، وسوف يتم تحويل السفينة أولمبيك تروفي من ناقلة حديد ونفط خام إلى ناقلة نفط خام فقط، وستدخل الحوض الجاف في مارس الحالي وذلك لإجراء أعمال التحويل والصيانة المتكاملة والتي تضمن الطلاء وتجديد بعض القطع الاستهلاكية وإصلاحها، إضافة إلى وجود أعمال متعددة والقيام بأعمال تقنية مختلفة يديرها فريق عمل متكامل مهيأ من فنيين ومهندسين ومختصين يعملون وفق بيئة تتحقق فيها أعلى معايير الجودة، وهذا يعكس نجاح الشركة بشكل لافت وثقة العميل بالكوادر المتميزة والمهارات والبنى التحتية التي تمتلكها شركة عمان للحوض الجاف.

إلى الأعلى