السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ميانمار: مرشح (اونج سو) يجتاز المرحلة الأولى والجيش يعلن النائب
ميانمار: مرشح (اونج سو) يجتاز المرحلة الأولى والجيش يعلن النائب

ميانمار: مرشح (اونج سو) يجتاز المرحلة الأولى والجيش يعلن النائب

ناييبداو ـ وكالات:
قام مرشح حزب اونج سان سو تشي للرئاسة في ميانمار باول ظهور علني حيث حضر تصويت البرلمان لصالح ترشيحه. ووصل هتين كياو الذي ارتدى زيا تقليديا الى مجمع البرلمان مع سو تشي التي حقق حزبها الرابطة من اجل الديموقراطية فوزا كاسحا في الانتخابات التشريعية في نوفمبر 2015. وحصل هتين كياو على تأييد 274 صوتا في مجلس النواب في مقابل 29 لمرشح الحزب الحاكم المنتهية ولايته.

كان هتين كياو يضطلع بدور السائق الشخصي لسو تشي بعد خروجها من الاقامة الجبرية في 2010، وكانت تلك وظيفة بالغة الاهمية فيما تخضع بورما لنظام عسكري متشدد وسلامة سو تشي معرضة للخطر. وهتين كياو (69 عاما)، الحائز على اجازة في الاقتصاد، هو ابن كاتب وشاعر بورمي ذائع الصيت، وصديق طفولة اونج سان سو تشي. كما قام احيانا بمهمة السائق الشخصي لها.

ويترقب سكان ميانمار الذين شاركوا بكثافة في الانتخابات التشريعية في 8 نوفمبر 2015، الانتخاب الرسمي للرئيس الذي سيستغرق بضعة ايام، وتشكيل اول حكومة منتخبة من الشعب منذ اجيال، في بلد دمرته خمسون عاما من الديكتاتورية العسكرية. ويخلف هتين كياو في حال انتخابه في مطلع ابريل الرئيس المنتهية ولايته ثين سين، الجنرال السابق في المجلس العسكري الذي تولى قيادة المرحلة الانتقالية منذ 2011. وسينتخب مجلس الاعيان في البرلمان مرشح الرابطة ليصبح نائبا للرئيس. واقترح النواب العسكريون غير المنتخبين مرشحا ثالثا سيصبح هو الآخر نائبا للرئيس. وهذا المرشح هو ميينت سوي الجنرال السابق المقرب من الرئيس السابق للمجلس العسكري ثان شوي، كما ذكر مسؤولون عسكريون الجمعة. ويتعين على هتين كياو اجتياز محطة اخيرة خلال ايام حيث يفترض ان ينتخبه البرلمان بغرفتيه خلال بضعة ايام. ويتوقع ان ينتخب رئيسا ما لم تحصل مفاجآت، والمرشحان الاخران سيكونان نائبين له.

ولم تحدد سو تشي ان كانت ستتولى احدى الوزارات في الحكومة التي سيتم تشكيلها في مطلع ابريل او ستحتفظ بمقعدها النيابي لتشرف منه على ادارة السلطة التنفيذية. وبات مستقبل القيادة السياسية في ميانمار أكثر وضوحا امس الجمعة، حيث أكد البرلمان في نابيداو وجود ثلاثة مرشحين لتولي منصب الرئيس واثنين لمنصب نائب الرئيس. واختار التكتل العسكري الذي ما زال قويا في البرلمان مرشحا ظهر امس الجمعة، عقب ساعات الاعلان عن الدفع بعضوين من حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة أون سان سو تشي لخوض المرحلة المقبلة من عملية الاختيار. وفي الأسبوع القادم، سوف يتم اختيار واحد من المرشحين الثلاثة رئيسا في جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان . ونظرا لان حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية يتمتع بأغلبية مسيطرة في المجلسين، فان من المتوقع على نطاق واسع بأن هتين كياو مرشح الحزب ومساعد أون سان سو تشي سيفوز بالرئاسة، فيما سيصبح المرشحان الآخران نائبين له.

وأعلنت وزارة الإعلام بأن أعضاء مجلس النواب المعينين من قبل الجيش والبالغ عددهم 166 اختاروا بالإجماع رئيس وزراء ولاية يانجون الحالي مينت سوي ، هو جنرال سابق ، لخوض الانتخابات.
وبعد عقود من الحكم العسكري، تتجه ميانمار نحو آفاق أرحب من الديمقراطية عقب أول انتخابات مفتوحة تجرى بتلك البلاد خلال ربع قرن في نوفمبر الماضي، فاز فيها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية باكتساح.

إلى الأعلى