السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فعاليات تراثية وشعبية متنوعة في مهرجان صحار لرياضات الخيل التقليدية
فعاليات تراثية وشعبية متنوعة في مهرجان صحار لرياضات الخيل التقليدية

فعاليات تراثية وشعبية متنوعة في مهرجان صحار لرياضات الخيل التقليدية

صحار- من علي البادي:
أقيمت على ميدان صحار مساء أمس الأول فعاليات مهرجان رياضات الخيل التقليدية للموسم 2015 2016م التي نظمها الاتحاد العماني للفروسية بالتعاون مع لجنة صحار للفروسية وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وبحضور عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين والاهالي ومحبي رياضات الفروسية حيث شارك في المهرجان حوالي 100 خيل من أندية ولجان الفروسية بمختلف محافظات السلطنة.
وقال سعيد بن محمد الكلباني رئيس لجنة الفروسية بصحار ان السلطنة تولي اهتماما كبيرا بالخيل وأنشطتها المتنوعة امتدادا لحب الخيل الذي هو مغروس بالفطرة في قلوب الكثير من الناس، لأنها زينة ومفخرة وعز، وساهمت في الفتوحات الاسلامية مساهمة كبيرة ولها تاريخ حافل مع العرب، وعليه فإن ارتباط اهل عمان بالخيل هو ارتباط جذري وعلاقة حب ووفاء تستمد قوتها وحيويتها من عقيدتهم الاسلامية ومبادئها التي اكرمت الخيل وعززت وجودها وابرزت اداءها والعناية بالعاديات تراث وعادات لا تزال تتحرك في وجدان العمانيين فالخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة.
واضاف في كلمته خلال الحفل: من هذا المنطلق يأتي اهتمام حكومتنا الرشيدة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – فارس عمان الأول بالخيل وتخصيص اتحاد للفروسية للاهتمام بالفرس والفارس والحفاظ على هذا الموروث الحضاري العريق.
واوضح الكلباني أن مهرجان صحار يأتي ضمن انشطة وفعاليات الاتحاد العماني للفروسية للموسم 2015 / 2016 م وقد انتهج الاتحاد في هذا الموسم بالنسبة لنشاط ركض العرضة نظام المنافسة بين عدد من الولايات على مستوى السلطنة بالتعاون مع اندية ولجان الفروسية في تلك الولايات وقد شكلت لجنة للتقيم والتى وضعت اسس ومعايير موضوعية للتقيم ونأمل ان شاء الله ان تنافس ولاية صحار على المركز الاول .
مشيرا الى ان سباق العرضة للخيول يبرز مدى العلاقة الحميمه بين الفرس والفارس والخيل والخيال حيث تتجلى ملامحها عندما يقوم الفارسان باستعراض مهاراتهما على صهوة جيادهما وتكون المنافسة بين فارسين يتخذانمسارا واحدا كل على خيله وفي بعض الحالات يلتقيان بالايدي حتى يخيل لبعض الحضور انهما على فرس واحد.
وقال رئيس لجنة الفروسية بولاية صحار ان الولاية شهدت في الآونة الاخيرة جهودا حثيثة في نشاط الفروسية وبدأ الاهتمام واضحاً بالخيل وذلك بتعاون وتكاتف المخلصين وبدعم من محبي الخيل ومساندة ودعم كبير من الاتحاد العماني للفروسية.
بعد ذلك بدأت فقرات الحفل الذي اشتمل على مسيرة الخيل وتقديم بعض الفنون التراثية كفن همبل وتحوريب الخيل وفقرة اطفال التوحد واستعراض جمال الخيل وتنويم الخيل إلى جانب تقديم الفنون الشعبية التي يؤديها أهل الساحل وأهل الريف في محافظة شمال الباطنة وكذلك تقديم القصائد الشعرية للشعراء عقيل اللواتي وأحمد بن سويرح المقبالي وسعيد الذهلي.
كنا اشتمل المهرجان على ركض عرضة الخيل التي قدم خلالها الفرسان جانبا من المهارات كالوقوف أثناء الركض ومهارات التقاط الأوتاد، واشتمل الحفل كذلك على تقديم عروض للطيران الشراعي فيما جاءت اللوحة الختامية بفن العازي الذي قدمه محمد بن علي المرزوقي، وفي ختام الحفل قام معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي راعي المناسبة بتكريم المؤسسات التي ساهمت في انجاح فعاليات المهرجان وكذلك تكريم بعض الفرسان الذين منهم أكبر وأصغر فارس مشارك.

إلى الأعلى