الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اتحاد السباحة ينظم لقاءه السنوي الخامس للحكام بمسقط
اتحاد السباحة ينظم لقاءه السنوي الخامس للحكام بمسقط

اتحاد السباحة ينظم لقاءه السنوي الخامس للحكام بمسقط

بعنوان “لقاء الأسرة الواحدة”
تسليم الشارات الدولية والآسيوية لعدد من حكامنا الوطنيين طه الكشري يكرم أبطال منتخباتنا الوطنية على إنجازاتهم في 2015
نظم الاتحاد العماني للسباحة نهاية الأسبوع الماضي اللقاء السنوي الخامس لحكام السباحة والذي حمل هذا العام شعار “لقاء الأسرة الواحدة” وذلك تحت رعاية طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة حيث يأتي تنظيم هذا اللقاء السنوي للحكام حرصا من الاتحاد على التواصل مع إحدى أهم الشرائح والفئات التي تخدم مصالح الألعاب المائية العمانية وتسهم في نشرها وتطويرها بحيث يعزز هذا اللقاء السنوي من الروابط القوية بين الاتحاد والحكم ويمنحهم الفرصة في إيصال مقترحاتهم وملاحظاتهم والتحديات التي يواجهونها مع استثمار مثل هذه اللقاءات في إقامة محاضرات وفعاليات تسهم في تزويد حكام السباحة بأحدث المعارف والتعديلات الفنية الواردة من الاتحاد الدولي للسباحة “فينا”.
اشتمل برنامج اللقاء السنوي الخامس للحكام والذي احتضنه هذا العام مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر على عدد من الفعاليات والعروض التوضيحية والنقاشات التي تركزت حول محاور المحاضرات الرئيسية التي تم تقديمها بالإضافة إلى اللقاء المفتوح الذي جمع بين رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة وعدد من أعضاء المجلس والمختصين بالاتحاد مع الحكام.
أولى المحاضرات النظرية والعروض المرئية التي تم تقديمها تركزت حول قانون السباحة في المياه المفتوحة أو ما تعرف بالسباحة الطويلة وأبرز مستجداته وتعديلاته وقدمها الحكم الدولي عبدالمنعم بن خميس العلوي عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة المسابقات والحكام بالاتحاد العماني للسباحة حيث ناقشت هذه المحاضرة نقاطا رئيسية ومهمة وخصوصا فيما يتعلق بقياس درجة حرارة المياه والملابس المسموحة ووضعية الحكام ومهام معد السباق وضابط السلامة وغيرها من الأمور ذات الصلة بالمسابقات الرسمية للسباحة في المياه المفتوحة.
وقدم الحكم الدولي هلال بن محمد الدغاري محاضرة متخصصة في الخطأ الفني وما هي أبرز الأخطاء الفنية التي ممكن أن يقع فيها الحكام في بطولات السباحة القصيرة أو السباحة داخل الأحواض حيث كانت أبرز النقاشات تتعلق بأخطاء الحكام في مسابقتي سباحة الفراشة وسباحة الصدر بالإضافة إلى توضيح الخطأ في اتخاذ بعض القرارات الفنية الخاصة بمسابقتي سباحة الظهر والسباحة الحرة ولمن يقدم الاحتجاج.
المحاضرة الرئيسية الثالثة كانت بعنوان تمركز الحكام في السباحات وقدم فيها الخبير الفني مشعل محمد القصار عرضا مرئيا وشرحا فنيا لمهام وواجبات واختصاصات حكام السباحة في مختلف السباقات قبل وأثناء وبعد انطلاق كل مسابقة.
بعدها عقد اللقاء المفتوح بين رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة مع الحكام حيث ألقى طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة كلمة ترحيبية بهذه المناسبة جاء فيها: أنا وإخواني أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة سعيدون جدا بتنظيم مثل هذه اللقاءات السنوية مع إحدى أهم الشرائح التي تخدم أنشطة ومسابقات الألعاب المائية العمانية وتسهم في تنظيمها وإنجاحها وهم حكامنا الوطنيون الذين هم ركيزة أساسية في تنظيم مسابقات رسمية معتمدة وفق اللوائح والأنظمة الدولية بجانب أنهم يمثلوننا خير تمثيل في مختلف البطولات والمحافل العالمية للسباحة ولهذا نحن حريصون جدا على الالتقاء دوريا بهم بل واخترنا للقائنا الرسمي السنوي لهذا العام شعار “لقاء الأسرة الواحدة” تأكيدا على أن أسرة الألعاب المائية هي أسرة واحدة والجميع لهم دور رئيسي فاعل للإسهام في وحدة وتطور ونماء هذه الأسرة.
وأضاف الكشري: نعم نواجه تحديات كثيرة فيما يتعلق بجاهزية بعض المنشآت وهو أمر تعاني منه منتخباتنا الوطنية بصفة أساسية بجانب عدم وجود أنشطة حقيقية للأندية الأعضاء بالاتحاد بالإضافة إلى بعض الإشكاليات التي تواجه خطتنا لتفعيل وتطوير مراكز تدريب السباحة التابعة للاتحاد العماني للسباحة مع الإجراءات المالية المتخذة خلال الفترة الراهنة ولكننا نسعى للتكيف مع هذه الظروف والأوضاع بحسب المستطاع مع البحث مع المسؤولين والمختصين لشرح وضعية الاتحاد وحجم الانجازات السنوية التي يقدمها وأهمية إيجاد حلول للتحديات التي نواجهها.
واختتم رئيس الاتحاد العماني للسباحة كلمته الترحيبية قائلا: من أهم أهداف هذا اللقاء هو فتح المجال لنستمع إليكم فيما تريدون الحديث عنه مباشرة ووجها لوجه مثلما أن تزويدكم بأحدث المعارف والتعديلات الفنية هو غاية أساسية أيضا لكي تكونوا مواكبين لأبرز مستجدات اللوائح والقوانين والشؤون الفنية والتحكيمية.
بعدها فتح المجال للحكام لطرح العديد من الملاحظات والمقترحات والتحديات التي يواجهونها حيث تركزت النقاشات مثلا حول انعدام التسهيلات المتوفرة في بعض المنشآت المائية المفتوحة حيث إن بعض المسابقات تكون في فترة الظهيرة وهذه المنشآت غير مزودة حتى بمظلات واقية للحكام بجانب أهمية تأهيل الحكام بمحاضرات ودورات دولية فنية محترفة بالإضافة إلى برامج متخصصة في اللغة الانجليزية وأهمية التوسع في تحكيم المشاركات الخارجية وخصوصا العربية والآسيوية وذلك لزيادة خبرة الحكام وإثراء تجاربهم بما من شأنه تطويرهم ونيلهم الشارات الدولية ومن ثم التحكيم في البطولات العالمية والدورات الأولمبية.
رئيس الاتحاد العماني للسباحة شرح بأن الأحواض المغطاة هي الحل الأفضل والأنسب لتنظيم مسابقات السباحة في السلطنة وحاليا توجد ثلاث منشآت جاهزة في البريمي ونزوى وصلالة وهنالك اثنتان في الطريق في إبرا والرستاق) ولكن في الوقت نفسه سيعمل الاتحاد على التنسيق مع الجهات المختصة والقائمة على ادارة المنشآت المفتوحة لتوفير التسهيلات اللازمة وأيضا البحث عن حل مباشر والتواصل مع الشركات الراعية التي يمكن أن تحل بعض الاشكاليات أو توفر بعض التسهيلات.
وفيما يتعلق بالتوسع في مشاركات الحكام العمانيين في البطولات الخارجية وأهمية تأهيل الحكام سواء من خلال دورات فنية متخصصة أو غيرها فقد أكد الكشري على أن الحكم العماني والحمد لله له حضوره وتواجده المشرف الذي يشهد به الجميع وأن هنالك عوامل واشتراطات فنية بالإضافة إلى زيادة المصروفات وهي أمور تحد نوعا ما في التوسع ولكن هذا لا يمنع بأننا ماضون في هذا الاتجاه وهنا مثلا انتهز الفرصة لأشير إلى أن الحكام العمانيين وبخلاف البطولات الخليجية والعربية المجدولة لهذا العام فإنه سيكون لهم تواجدهم في البطولات الآسيوية في فيتنام واليابان.
كما نوه الكشري إلى أن الاتحاد أرسل تعاميمه على الاتحادات الخليجية والعربية والآسيوية من أجل إخطاره بأية دورات دولية معتمدة يتم تنظيمها من قبل هذه الاتحادات وذلك لكي يتم ترشيح حكام عمانيين للمشاركة فيها وحاليا يعمل الاتحاد على تفعيل هذا الجانب أو إيجاد حل ملزم للاتحادات الخليجية والعربية والآسيوية بتنظيم دورات متخصصة للحكام على هامش أية بطولة رسمية يتم تنظيمها.
وتطرق نقاش الحكام إلى عدد من المحاور الأخرى التي تختص بدعم الحكم العماني وأهمية تزويده بدورات وحلقات عمل متخصصة في القياس والضبط الإلكتروني ودراسة آلية الاستفادة من شواطئ السلطنة المفتوحة والمنشآت المغطاة الحديثة لتنظيم مختلف مسابقات وأنشطة الألعاب المائية.
بعدها قام طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة بتسليم شارات التحكيم الدولية والآسيوية لعدد من حكامنا الوطنيين المجيدين حيث تسلم الحكم هلال بن محمد الدغاري شارة التحكيم الدولي في السباحة القصيرة والحكام قاسم بن محمد رضا العجمي وجاسم بن محمد الشيدي وفيصل بن مسلم العلوي وسعيد بن خير الله العريني شارات التحكيم الدولي في السباحة الطويلة بالإضافة إلى تسليم شارات اعتماد الحكام الآسيويين لكل من حمد بن خلفان الشقصي وحمد بن جمعية البوسعيدي ومحمد بن خميس السناني وزاهر بن عبدالله القصابي وعلي بن حسن العجمي ومحمد بن عبدالله الهنائي فيما تم تسليم شارة الحكم الآسيوي الراحل علي بن حسن الكمزاري بصورة تكريمية إلى شقيقه الحكم أحمد بن حسن الكمزاري.
جدير بالذكر أن عدد المشاركين في اللقاء السنوي الخامس لحكام السباحة بلغ 35 حكما هم أحمد الكمزاري وزاهر القصابي وهلال الدغاري وحمد البوسعيدي وداود الريامي ومحمد الهنائي ويحيى الخروصي وسعيد العريني ومحمد الداوودي وأحمد الحسيني ومبارك السيابي وسيف القلهاتي وفيصل العلوي وخليفة المجرفي وفهد البلوشي وعلي المقبالي وقاسم العجمي وجاسم الشيدي واسحاق البلوشي وأحمد الشيدي وحمد الشقصي وجمعة الضباري وفهد القطيطي ومحمد السناني وسلطان السناني وعيسى السناني وعلي العجمي ومحمد الزهيبي وطارق البلوشي وابراهيم الكليبي واسماعيل القاسمي ويحيى الوهيبي واحمد الوهيبي وخالد الوهيبي وعبدالرحمن الحديدي.

تكريم المجيدين من سباحي منتخباتنا الوطنية وأجهزتهم الفنية والإدارية
وعلى هامش تنظيم اللقاء السنوي الخامس للحكام نظم الاتحاد العماني للسباحة حفلا تكريميا مبسطا للنجوم المجيدين من سباحي منتخباتنا الوطنية للسباحة ولأجهزتهم الفنية والإدارية الذي حققوا انجازات ونتائج وميداليات ملونة في مختلف البطولات الرسمية الخارجية التي شاركوا فيها خلال العام الماضي حيث تم التكريم برعاية طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة بحضور عدد من أعضاء مجلس الادارة والمختصين والادارة التنفيذية بالاتحاد وأولياء أمور السباحين وبمشاركة تشجيعية من الحكام المشاركين في لقاءهم السنوي.
ضمت قائمة المكرمين من السباحين المجيدين كلا من خالد بن محمد الكليبي وأيمن بن حمد الكليبي ونضال بن سليمان الحراصي وعبدالرحمن بن يحيى الكليبي وعيسى بن سمير العدوي وناظم بن سليمان الحراصي ومحمد بن حمد الكليبي وأيهم بن علي الاسماعيلي وشهاب بن علاء الدين بن رزق وعمر بن يوسف البلوشي وبشار بن يوسف الكليبي وخلفان بن خميس الوهيبي وعمار بن ياسر الوهيبي ومهند بن يونس أولاد ثاني وعبدالله بن خالد الهنائي.
وشملت قائمة المكرمين من الاجهزة الفنية والادارية لمنتخباتنا الوطنية للسباحة كلا من المدرب العام كمال خمري ومساعد المدرب عبدالرحمن مقاتلي واخصائي العلاج مرزاق صابور واداري منتخب السباحة الطويلة مطر بن عبيد الماس واداري المنتخبات الوطنية أحمد بن حمد السعيدي.
جدير بالذكر أن سباحي منتخباتنا الوطنية يتدربون يوميا خلال الفترة الحالية في المسبح الرئيسي لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وذلك استعدادا للاستحقاقات الخارجية القادمة وأبرزها خلال الشهر المقبل حيث يشارك سباحونا في البطولة العربية الثالثة للعمومي للسباحة وبطولة دبي الدولية للألعاب المائية والتي من المقرر أن تستضيفهما مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

إلى الأعلى