الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / بدء فعاليات النسخة الثانية لمعرض جامعة ظفار للكتاب
بدء فعاليات النسخة الثانية لمعرض جامعة ظفار للكتاب

بدء فعاليات النسخة الثانية لمعرض جامعة ظفار للكتاب

صلالة ـ سعيد الشاطر:
بدأت صباح أمس فعاليات النسخة الثانية لمعرض جامعة ظفار للكتاب تحت رعاية سعادة عبدالله بن عقيل ال إبراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفار، بحضور عدد من أصحاب السعادة ورئيس الجامعة وعدد من مديري العموم بالمحافظة ونائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية والبحث العلمي رئيس اللجنة المنظمة للمعرض.
يضم المعرض هذا العام أكثر من 10,000 عنوان تقدمها 30 دار نشر من مختلف دورالنشر العربية والأجنبية. ومشاركة العديد من الجهات الحكومية والخاصة.
وأكد الدكتور حسن بن سعيد كشوب، رئيس الجامعة أن هذا المعرض يأتي هذا العام بنسخته الثانية وقد حرصت الجامعة هذا العام على إقامته لما للكتاب من اهمية في حياة الشعوب المتعطشة للعلم والمعرفة في كافة المجالات الحياتية وهذا يحملنا مسؤولية المبادرة والمساهمة في بناء الفكر.
كما أن من أهداف المعرض هذا العام إحياء اهتمام الناس بالكتاب وبعالم القراءة باعتبار الكتاب أداة بالغة الأهمية للتنمية المعرفية والتقدم. كما يمثل المعرض هذا العام فرصة مهمة لعشاق القراءة لاختيار ما يناسبهم بين مجموعات شديدة الغنى والتنوع من الكتب بمختلف اللغات في شتى ميادين المعرفة.
وحول المعرض تحدث الأستاذ الدكتور محمد الإمام نائب رئيس الجامعة والبحث العلمي رئيس لجنة المعرض، وأشار بأن المعرض شهد نقلة نوعية من وجهة نظري هذه السنة، من حيث عدد الدور المشاركة والعناوين المتوافرة. واشار إلى أن الجمهور العماني محب للقراءة ومتابع للكتب ذات القيمة في كافة المجالات الفكرية والعلمية والدينية، وأضاف بان الجامعة تحرص على ان تنتقي الإصدارات الثقافية والعلمية بعناية تامة.
ووزعت دور النشر والمشاركون بشكل منتظم داخل المساحة المحددة بقاعة المؤتمرات. وأكدت لجة المعرض حرصها أن يخرج معرض الكتاب هذا العام بمظهر جديد، حيث سيستمر المعرض للفترة من 13-21 مارس الجاري لفترتين صباحية ومسائية. واشارت إلى أن المعرض سيساهم في وجود مزيج متناغم من الحراك الثقافي وتنمية المعرفة والتبادل الثقافي ونشر الوعي والمعرفة وتثقيف المجتمع، بما ينمي معارفهم، ويشجعهم على المزيد من القراءة والاحتفاء بالكتاب والمهتمين به إثراءً للحركة الفكرية والمعرفية واهتماماً بالأدباء والمثقفين.

إلى الأعلى