الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح معرض “فريق حياة لرحلات التصوير” بجمعية التصوير الضوئي
افتتاح معرض “فريق حياة لرحلات التصوير” بجمعية التصوير الضوئي

افتتاح معرض “فريق حياة لرحلات التصوير” بجمعية التصوير الضوئي

شارك فيه “21″ مصورا من دول الخليج العربي

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
حط فريق “حياة لرحلات التصوير الضوئي” رحاله أمس الأول، بالجمعية العمانية للتصوير الضوئي، بمعرض أقيم بإشراف الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي “الفياب” وشارك فيه 21 مصورا من دول الخليج العربي، تحت رعاية صاحب السمو السيد الدكتور فارس بن تركي آل سعيد، وحضور نخبة كبيرة من الفنانين وعشاق فن التصوير الضوئي.
وبعد أن قام راعي المناسبة بقص شريط افتتاح المعرض، قام والحضور بجولة بين أروقة المعرض، الذي ضم مجموعة كبيرة من الصور التي تعرض الوجوه وحياة الناس حول العالم ومعايشة ذلك عن قرب، عبر اكتشاف ومسايرة مختلف الشعوب والقبائل، ونقلها عن طريق عدساتهم.
وحول هذا المعرض تحدث أحمد البوسعيدي مدير جمعية التصوير الضوئي قائلا: مثل هذه المعارض تنقل المستوى الفني وتساهم في رفع الرؤيا البصرية للمصور العماني والمتلقي لمشاهدة مجموعة من الأفكار من خلال التقنيات المستخدمة في التصوير.
وتطرق البوسعيدي إلى ذكر بعض الأهداف التي تسعى الجمعية لتحقيقها من خلال إقامة هذه المعارض ومنها: الرقي بالفتوغرافيا العمانية والمصور العماني وصقل الذائقة البصرية للمصور، ومن بين الأهداف التي تسعى الجمعية لتحقيقها، التواصل بيننا وبين الشعوب، وكما هو موجود بهذا المعرض مجموعة من المصورين الذين يمثلون مجموعة من الدول، هذا عدا نقل ثقافة الآخر بتواجد هذه الفرق التي هي معنية برحلات التصوير بشتى أنواعها، منها ما هو معني بقطاع البيئة، ومنها ما هو معني بقطاع الحياة البرية في دول أفريقيا وغيرها من الدول.
وأضاف”البوسعيدي” أما فريق حياة لرحلات التصوير فسمته مختلف، وهو نقل لثقافات الشعوب في دول مختلفة ومتعددة، وما يميز هذا المعرض أنه يقام تحت رعاية الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي وبمشاركة هذه النخبة الكبيرة من المبدعين.
وختم “البوسعيدي” حديثه بقوله: من خلال هذا المعرض نظمنا مجموعة من الرحلات لتوثيق عمان ووجود هذه المجموعة الكبيرة من المصورين يعتبر مكسبا جميلا لنقل صورة فنية عن عمان وذلك من خلال مشاركتهم في مسابقة تم تنظيمها من قبل الجمعية والتي حملت اسم “مسابقة تصوير مسقط في 24 ساعة” وسوف تكون هناك رحلات خلال فترة هذا المعرض إلى محافظة الداخلية ومحافظة الباطنة ومحافظة الشرقية.
وفي هذا الاطار قالت الفنانة السعودية خلود الخالدي المشاركة بهذا المعرض: هذه هي مشاركتي الدولية الأولى وقد اشتركت بهذا المعرض بثلاثة أعمال فنية، ومنها عمل فوتوغرافي تم التقاطه في منطقة شمال الهند تدعى ترتك وقد استغرقت الرحلة للوصول إلى هذا المكان تقريبا 9 ساعات والصورة تتحدث عن بنت تحمل نظرة عينها ألما وعتابا للمستقبل وكل صورة يصطادها المصور تحمل قصة وحكاية. وأضافت: أحب أن أشكر جمعية التصوير الضوئي: على دعمها الدائم لفن التصوير وتم قطف ثمار هذا الاهتمام بوصول المصور العماني إلى العالمية.
وممن التقت “الوطن” معه للاطلاع على انطباعهم حول المعرض، عهود الخالدي إحدى زائرات المعرض فقالت: في البداية أنا سعيدة بوجودي هنا في عمان الداعمة بشكل كبير لفن التصوير الضوئي وأنا أبحث عن الجمال أينما وجد، والصورة تعني لي قصة أعشق تفاصيلها، وأحب التمعن بها لأنها تنقلني إلى عالم آخر عالم حب وجمال وحالم يبعثرني ويحلق بي كفراشة تتراقص طربا لعذوبة وتفاصيل الصورة.
وسيصاحب فترة إقامة المعرض مجموعة من الفعاليات لأعضاء الفريق الزائر للسلطنة خلال هذه الفترة؛ حيث سيقدم المصور السعودي يوسف المسعود( نكهة الإضاءة) والتي يتحدث فيها عن مجال الضوء وكيفية التعامل معه لإخراج أعمال رائعة. كما سيقدم المصور فيلما وثائقيا قصيرا بعنوان: “ذاكرة من الصحراء الباردة”، بالإضافة لمحاضرة سيقدمها الفنان محمد الخراري بعنوان “نحو عمل فني أعمق”، وسيقدم الفنان نسيم علي حلقة “الصور الأحادية بين الالتقاط والمعالجة”.

إلى الأعلى