السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: موسكو ترفض التدخل العسكري إلا بتفويض من مجلس الأمن
ليبيا: موسكو ترفض التدخل العسكري إلا بتفويض من مجلس الأمن

ليبيا: موسكو ترفض التدخل العسكري إلا بتفويض من مجلس الأمن

اختطاف مدير مصرف و2 من موظفيه

موسكو ــ عواصم ــ وكالات: رفضت موسكو أمس أي عملية عسكرية في ليبيا الا بتفويض من مجلس الامن، حيث نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية سيرجي لافروف قوله انه لا يمكن القيام بأي عملية عسكرية في ليبيا إلا بموافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وقال لافروف بعد محادثات مع نظيره التونسي في موسكو «نعلم بخطط التدخل العسكري بما في ذلك التدخل في الوضع في ليبيا. وجهة نظرنا المشتركة هي أن ذلك ممكن فقط بإذن من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.» وأضاف «أي تفويض محتمل لعملية ضد الإرهابيين في ليبيا يجب أن يكون محددا بوضوح بما لا يسمح بتفسيرات منحرفة أو خاطئة».
على صعيد أخر، ذكر تقرير إخباري أن مصدرا مطلعا كشف عن خطف نوري أبو فليجة، مدير عام مصرف «الجمهورية» بالعاصمة الليبية طرابلس، وموظفين اثنين، بعد انتهاء دوام العمل الرسمي. وقال المصدر، الذي فضل عدم نشر اسمه لدواعٍ أمنية، لموقع «بوابة الوسط» الليبي الاخباري، إن المخطوفين لم ترد عنهم أي معلومات حتى هذه اللحظة، ولم تعرف الجهة الخاطفة. وأعلن موظفو مصرف «الجمهورية» في طرابلس، الدخول في اعتصام مفتوح بدءًا من الاثنين حتى الإفراج عن زملائهم، مطالبين الجهات المختصة بسرعة التدخل لإطلاقهم.

إلى الأعلى