الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: 800 مصاب بـ«كيماوي داعش» والتنظيم يسيطر مجددا على الرطبة

العراق: 800 مصاب بـ«كيماوي داعش» والتنظيم يسيطر مجددا على الرطبة

كركوك ــ وكالات: صرح مسؤول عراقي أمس الاثنين بسقوط 800 مصاب جراء قيام «داعش» بقصف المدنيين بأسلحة كيماوية سامة في ناحية تازة جنوب مدينة كركوك شمال بغداد. يأتي ذلك في حين فرض التنظيم الارهابي سيطرته مجددا على الرطبة، في غرب العراق، بعد اقل من يوم على انسحاب عناصره من هذه المدينة التي تعد احد معاقله الرئيسية في محافظة الانبار.
وقال حسين عادل مدير ناحية تازة ، في تصريح صحفي إن عدد الاهالي الذين راجعوا مستشفيات داقوق وكركوك وازادي بلغ 800 حالة اصابة مسجلة رسميا بينهم 61 حالة تتلقى العلاج والمتابعة والمراقبة بينها سبع حالات نقلت الى بغداد مع تسجيل حالة وفاة واحدة فقط» . وأضاف إن فرق صحية وطبية ومختصين من الدفاع المدني باشروا امس الاول وأمس بعملية تعقيم وتطهير للدور السكنية واحياء تازه ومؤسساتها الرسمية من اثار الغازات السامة وان مئات العائلات نزحت من الناحية . وذكر أن المصابين كانوا يعانون من الحساسية والتهاب الحنجرة والحروق بمناطق متعددة بالجسم وأن دائرة صحة كركوك وتم اخضاع المدنيين للعلاج لضمان عدم تأثرهم بالغازات والسموم بالجلد والدم.
من جانب اخر، قال ضابط برتبة عميد ان «تنظيم داعش الارهابي اعاد سيطرته في الساعات الاولى من صباح أمس الاثنين على مدينة الرطبة، بعد انسحابه منها امس الاول الى مدينة القائم». واضاف ان «مقاتلي داعش وصلوا من القائم مع دبابات ومدافع وآليات عسكرية واسلحة واعتدة» مشيرا الى «نشر دبابات ومدافع على مداخل ومخارج الرطبة تحسبا لاي هجوم».وتابع ان «قيادات داعش من الاجانب والعرب ليسوا في عداد الذين عادوا مجددا الى الرطبة هناك فقط ابناء المدينة المغرر بهم المنتمين لداعش». من جهته، اكد احد اعضاء اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار «عودة مسلحي التنظيم من اهالي الرطبة للسيطرة عليها من جديد». بدوره، اكد قائم مقام الرطبة عماد احمد عودة الارهابيين مشيرا الى ان «داعش اوهم اهالي الرطبة بانسحابه وعاد بعد 12 ساعة لاستعادة السيطرة على المدينة». وكان احمد ابدى امس شكوكه حيال الانسحاب امس قائلا «ربما يريد داعش ان يوهم اهالي الرطبة بانه انسحب بهدف التعرف على الخلايا النائمة من اهالي المدينة المتعاونين مع القوات الامنية». وكانت مصادر عسكرية حذرت امس من التقدم سريعا لاستعادة السيطرة على الرطبة، البعيدة عن المقرات الرئيسية للقوات العراقية، كون ذلك يتطلب خطة مسبقة وموافقة القيادة العامة للقوات المسلحة.

إلى الأعلى