الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: مسلحون يشنون هجوما قرب حقل نفطي

ليبيا: مسلحون يشنون هجوما قرب حقل نفطي

مجلس الأمن يدعو للتعامل مع «الوفاق» فقط

بنغازي ــ رويترز: شن مسلحون هجوما على محطة للكهرباء والمياه على مسافة حوالي 80 كيلومترا من حقل السرير النفطي الرئيسي في شرق ليبيا في وقت متأخر من مساء أمس الاول. وقال حارس في منشأة نفطية أن قوات الأمن أحبطت محاولة لتفجير انتحاري بسيارة ملغومة بأن قتلت سائقها قبل أن تنخرط في اشتباكات مع المهاجمين. ومن شأن أي تهديد لمنطقة السرير أن يثير انزعاجا بشكل خاص لأن أكثر من نصف الانتاج النفطي الحالي لليبيا يأتي من المنطقة. ولم تعلن أي جماعة على الفور المسؤولية عن الهجوم لكن مسلحي «داعش» استهدفوا في السابق منشأة نفطية في ليبيا في تصعيد لحملتهم ضد مرافئ التصدير بشرق ليبيا في بداية العام الحالي. ومع استمرار الصراع المتقطع في ليبيا هبط انتاج النفط إلى حوالي 360 ألف برميل يوميا أو أقل من ربع مستواه قبل سقوط معمر القذافي في 2011 .
واستغل متطرفون موالون لـ «داعش» السياسية وفراغا أمنيا لترسيخ موطئ قدم في ليبيا. وسيطروا على سرت العام الماضي واصبح لهم وجود في بضع مدن وبلدات اخرى. وتسعى قوى غربية إلى سبل لوقف توسع الجماعة الارهابية في ليبيا لكنها تشعر بإحباط بسبب تأجيلات مؤخرا في تشكيل حكومة وحدة تساندها الامم المتحدة.
إلى ذلك، دعا مجلس الأمن الدولي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى سرعة إنهاء تعاملاتها الرسمية مع غير حكومة الوفاق الوطني، مجددا دعمه لحكومة الوفاق المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي. وأوضح المجلس في بيان له أنه «بناء على قراره رقم 2259 ندعو كافة أعضاء الأمم المتحدة إلى حصر تعاملها مع حكومة الوفاق وقطع تعاملاته الرسمية أو أي اتصال أو مساعدة مع المؤسسات الموازية التي تدعي الشرعية وتعمل خارج إطار الاتفاق السياسي». وطالب البيان كافة الأطراف الليبية بتحمل مسؤوليتها تجاه بلادهم، والمسارعة في دعم حكومة الوفاق من أجل تمكينها من العمل في العاصمة طرابلس.
كما دعا البيان مجلس النواب الليبي إلى سرعة تنفيذ كافة أحكام وبنود الاتفاق السياسي الموقع عليه بشكل نهائي، وتسهيل إجراءات بدء عمل الحكومة لمواجهة التحديات التي تمر بها ليبيا، وعلى رأسها الإرهاب والتردي الاقتصادي. وأعرب المجلس عن قلقه من تزايد خطر الإرهاب في ليبيا وانتشار خلايا تنظيمي داعش والقاعدة في أكثر من منطقة، معتبرا أن القضاء عليه لا يتم إلا من خلال وحدة الصف الليبي.

إلى الأعلى