الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مسابقة نهائيات الشطرنج تشهد اكتشاف وتألق عدد من المواهب
مسابقة نهائيات الشطرنج تشهد اكتشاف وتألق عدد من المواهب

مسابقة نهائيات الشطرنج تشهد اكتشاف وتألق عدد من المواهب

سجلت منافسات قوية بمشاركة 38 لاعبا ولاعبة في فئتين عمريتين
المقرشي: المسابقة مهمة وتعزز نشر اللعبة واكتشاف المواهب الواعدة
اختتمت أمس المنافسات النهائية لمسابقة الشطرنج التي تقام ضمن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي حيث سجلت المنافسات تنافسا قويا وشهد بعضها استمرار المباريات لفترات زمنية طويلة، فيما جاءت بعض المباريات متوسطة المستوى، في المنافسات التي شارك فيها 36 لاعبا ولاعبة، منهم 18 لاعبة موزعين على فئتين عمريتين وهما فئة من (12 إلى 15) وفئة (16 إلى 30 سنة) وذلك بقاعة الترفيه بمركز المنتخبات الوطنية بدائرة شؤون المنتخبات.
وفي هذا الجانب قال زايد بن راشد المقرشي عضو اللجنة العمانية للشطرنج مشرف المنافسات لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي لقد سجلت المسابقة في مرحلتيها الأولى على مستوى الأندية والثانية على مستوى المحافظات إقبالا جيدا وشهدت توسعا في عدد الأندية واللاعبين المشاركين عن النسخة الماضية، كما سجلت المسابقة منافسة قوية بين اللاعبين، وهذا يعود لتوسع الفئات السنية المستهدفة في النسخة الثالثة من المسابقة مما ساعد على زيادة الأعداد حيث تضمنت المسابقة فئتين وهما فئة من (12 إلى 15) وفئة ( 16 إلى 30 سنة) للجنسين.
وأضاف إن المستويات الفنية للاعبين التي أفرزتها المنافسات تبشر بمواهب واعدة في مجال اللعبة وهو الهدف الذي تسعى المسابقة لتحقيقه حيث بلغ عدد اللاعبين المتأهلين للمنافسات النهائية 38 لاعبا ولاعبة موزعين 9 لاعبين في كل فئة من الجنسين يمثلون مختلف محاقفظات السلطنة، حيث سجلت المنافسات النهائية حماسا كبيرا وارتفاعا في المستوى الفني للمتسابقين مما أطال عمر بعض المباريات.
وأشار المقرشي الى ان المباريات النهائية لعبت بنظام الدوري من دور واحد وبالتالي يتم احتساب الترتيب العام للمراكز من خلال عدد النقاط، مؤكدا على أهمية مسابقة الأندية للإبداع الشبابي في تعزيز لعبة الشطرنج وبالتالي دعم جهود اللجنة العمانية للشطرنج في تعزيز ونشر اللعبة ، متمنيا لجميع المتسابقين التوفيق والاستمرارية في هذه اللعبة التي تعد من الألعاب التي تحتاج إلى مراحل متقدمة من التفكير.
فوائد ذهنية
وأكد على اهمية اللعبة فقال: تعد لعبة الشطرنج من الألعاب التي تحقق العديد من الفوائد الذهنية والتربوية والأخلاقية لممارسيها فهي ليست حكرا على فئة أو جنس وممارستها أسلوبا جيدا لاكتساب الأخلاق والقيم الفاضلة كما تساعد على التفكير الايجابي وتنمي في اللاعبين أسسا وقواعد حسابية وتساعد على تكوين منهج منظم في طريقة التفكير ، كما أنها تساعد على تنمية القدرات الإبداعية من خلال دراسة وتحليل الوضعية، وأكد عدد من الدراسات الدولية على أهمية اللعبة من خلال قدرتها على تنمية المدارك الخاصة بالذكاء والقدرات العقلية الأخرى وبالتالي قدرتها على خلق جيل واعد للمستقبل.
انتشار ثقافة اللعبة
وقال مسلم الوضاحي أحد حكام البطولة: لقد شهدت التصفيات النهائية منافسة قوية من المشاركين وساد فيها روح الإبداع والرغبة في الفوز، موضحا أن المسابقة استقطبت عددا كبيرا من أولياء الأمور الذي رافقوا أبناءهم للحضور إلى مكان التصفيات وهذا مؤشر إيجابي لانتشار ثقافة المسابقة بشكل عام وثقافة الشطرنج بشكل خاص، موجها شكره لوزارة الشؤون الرياضية على تنفيذ هذه المسابقة التي تم تقييمها وفق النظام السويسري للعبة.
وقالت الحكمة رقية بنت عبدالله البلوشية الحمد لله لقد شاهدنا منافسة قوية ومستويات فنية متقاربة نوعا ما في مختلف الجولات السبع التي أقيمت للفئات السنية المحددة حيث يتم تجميع النقاط وبالتالي احتساب اللاعبين الفائزين على أساس ما جمعه من نقاط، موضحة ان المسابقة أفرزت عددا من المواهب الشابة التي تبشر بمستقبل جيد للعبة إذا ما استمر اللاعبون في التدريب على اللعبة حيث ان تلك المواهب يمكن ان تشكل نواة حقيقية للمنتخبات الوطنية في المستقبل. وخاصة بالنسبة للاعبات التي يمكن ان تدعم تشكيل منتخب للفتيات.
وأضافت أن اللعبة من الألعاب والرياضات المهمة وتسهم في تنمية المهارات الذهنية بالإضافة إلى تطوير المستويات والإمكانيات الفردية على التخطيط الاستراتيجي للحياة، حيث إن هذه اللعبة من الرياضات الجميلة التي تتناسب مع الجنسين ومختلف الأعمار، مضيفة ان المنافسات النهائية تمت بعد مرحلتين من التصفيات أولها الدخول في المنافسات على مستوى النادي ثم الترشح على مستوى المحافظة والتي بدورها اقامت تصفيات على أثرها تم ترشيح الأوائل في كل محافظة للتنافس على مستوى السلطنة.
وقالت فاطمة بنت عيسى المعمري من نايد السلام بمحافظة شمال الباطنة لعبة الشطرنج من الألعاب الجميلة والمهمة وهي لعبة ذكاء وتسهم في تنمية العقل وتطوير مهارات الفرد في التخطيط كونها لعبة تحتاج إلى الكثير من التخطيط والدقة في اتخاذ القرار، موضحا ان منافسات المسابقة كانت جيدة وحصلت على المركز الأول في التصفيات الأولية على مستوى نادي السلام، وبالتالي ترشحت للمنافسة على مستوى المحافظة والذي أيضا حققت المركز الأول بجدارة في فئة (12 إلى 15) سنة، واطمح الحصول على المركز الأول على مستوى السلطنة وهي أول مشاركة لي في لعبة الشطرنج في مسابقة الاندية للإبداع الشبابي، موضحة انها سبقت ان مثلت مدرستها وحصلت على المركز الثاني على مستوى المحافظة.
وعن المنافسات النهائية قالت: إنها منافسات قوية ومثيرة حيث إنها على مستوى السلطنة ويتواجد فيها أفضل لاعبي الشطرنج في مختلف الفئات وهناك عدد من اللاعبات المجيدات اللاتي يملكن خبرات جيدة في اللعبة لكن مع ذلك طموحي كبير في تحقيق مركز متقدم.
وقالت مروة بنت ناصر الحارثية ممثلة نادي السيب بمحافظة مسقط لقد دخلت المنافسات أولا على مستوى نادي السيب وحققت المركز الأول ثم دخلت في التصفيات التي أقيمت على مستوى محافظة مسقط وحققت أيضا المركز الأول بحمد الله، وها نحن الآن نتنافس على مستوى السلطنة، واصفة البطولة والمنافسات بالقوية وقالت: إنها منافسات قوية نظرا للمستوى الفني الجيد لبعض اللاعبات متينة أن تحقق المركز الأول في المسابقة.
وأضافت إن لعبة الشطرنج من الرياضات الجميلة التي تتناسب مع الفتيات وهي لعبة تسهم في تحسين الذكاء وتعمل على استخدام مختلف القدرات العقلية المتطورة والتفكير المتقدم، مضيفة أنها بدأت تمارس اللعبة منذ الصف الخامس الابتدائي وكان لوالدها الفضل الكبير في تعلم اللعبة، مشيدة بتشجيع أسرتها لها لممارسة لعبة الشطرنج.
وقالت آمنة بنت محمد بن عوض سلومي من نايد مرباط بمحافظة ظفار لقد شاركت في البداية على مستوى النادي وحققت حينها المركز الأول وشاركت مع فتيات للمنافسة على مستوى المحافظة وكانت المستويات التي نافستها مستويات عادية تمكنت من خلالها ايضا حصد المركز الأول والترشح على مستوى السلطنة، لأدخل المنافسات على مستوى السلطنة.
وأضافت بأن المستوى الفني للمنافسات على مستوى السلطنة اختلف كثيرا عن مستوى المرحلتين الأولى والثانية حيث ان المنافسات في التصفيات النهائية جاءت قوية ومثيرة وصعبة، مشيدة بأنها مرة بتجربة رائعة في المنافسات الختامية واكتسبت الكثير من الخبرات في مجال مهارات اللعبة وهي دافع لها للاستمرار في اللعبة وبذل المزيد من العطاء في النسخ القادمة من المنافسات، مشيدة بدور أسرتها في تحفيزها للمشاركة في المنافسات وممارسة لعبة الشطرنج، مؤكدا أن اللعبة من الألعاب المهمة التي تحفز النشاط الفكري وبالتالي تحقيق المزيد من الإبداع.

إلى الأعلى