الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مؤسسة الدوحة للأفلام تقدم “نظرة على الأفلام الفرنكفونية” وتعرض “الطيور المهاجرة”
مؤسسة الدوحة للأفلام تقدم “نظرة على الأفلام الفرنكفونية” وتعرض “الطيور المهاجرة”

مؤسسة الدوحة للأفلام تقدم “نظرة على الأفلام الفرنكفونية” وتعرض “الطيور المهاجرة”

احتفالاً بالسينما المعاصرة من الدول الناطقة بالفرنسية

الدوحة ـ “الوطن” :
تقدم مؤسسة الدوحة للأفلام بالتعاون مع السفارة الفرنسية في قطر عرضاً خاصا لفيلم “الطيور المهاجرة” للمخرج أوليفييه رينجر لتسليط الضوء على الأفلام المعاصرة من البلدان الناطقة بالفرنسية. ويأتي هذا العرض ضمن سلسلة عروض “سينما مؤسسة الدوحة للأفلام” التي توفر للجمهور في الدوحة فرصة مشاهدة العديد من الأفلام المتنوعة والمميزة التي تفتح عقول ومواهب السينمائيين على آفاق جديدة في السرد والأسلوب.يعرض الفيلم ضمن الاحتفالات العالمية بالشهر الدولي للفرنكفونية في مسرح قطر الوطني في الساعة الرابعة عصرا من مساء الغد.
حصل الفيلم الطويل للأخوين إيف وأوليفييه رينجر على إشادة عالمية بفضل محتواه وأسلوبه. “الطيور المهاجرة” من أخراج كاتب السيناريو والمخرج والمنتج الفرنسي اوليفييه رينجر، فيلم أسري يدور حول الرغبة في أن تكون عادياً والحاجة بأن تكون مستقلاً، كما يتطرق إلى أهمية الأسرة والصداقة والمسؤولية. فاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم في مهرجان مونتريال السينمائي الدولي للأطفال وجائزة الجمعية الأوروبية لأفلام الأطفال.
فيلم “الطيور المهاجرة” هو الفيلم الثالث لاوليفييه الذي يستهدف الأطفال والصغار. إنه فيلم واقعي للأطفال يروي قصة الشابة الصغيرة كاثي وصديقتها مارغو اللتان تنطلقان في رحلة مغامرات لإنقاذ بطة صغيرة.
بدأ أوليفييه رينجر مسيرته المهنية بإخراج الأفلام القصيرة والفيديوهات الموسيقية وصنع فيلمه الطويل الأول في عام 2006 بعنوان “المهر بوم”. اختير فيلمه الطويل الثاني “خطوة ذئب” في مسابقة الأجيال كي بلس في مهرجان برنالين 2011 السينمائي وعرض في أكثر من 60 مهرجاناً سينمائياً دولياً.وتهدف سلسلة عروض مؤسسة الدوحة للأفلام على مدار العام إلى رفع الذائقة الفنية والمساهمة في تعزيز النسيج الثقافي الغني لقطر، وتمنح الجمهور في الدوحة فرصة مشاهدة أفلام مميزة لا تعرض بالضرورة في دور السينما التجارية. كما تتيح هذه العروض للجمهور فرص مشاهدة أنواع جديدة من الأفلام والتعرف على المجتمعات السينمائية التي تستحق التقدير لموهبتها الفذة وتنوعها.

إلى الأعلى