الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: وفد الحكومة بجنيف يستبعد التفاوض مباشرة مع المعارضة
سوريا: وفد الحكومة بجنيف يستبعد التفاوض مباشرة مع المعارضة

سوريا: وفد الحكومة بجنيف يستبعد التفاوض مباشرة مع المعارضة

دفعة ثانية من المقاتلات الروسية تغادر (حميميم) وموسكو ترى أن القرار لن يضعف الأسد

دمشق ــ الوطن ــ جنيف ــ وكالات:
استبعد بشار الجعفري كبير مفاوضي الحكومة السورية في مفاوضات جنيف الدخول في مفاوضات مباشرة مع المعارضة خلال هذه المرحلة. في وقت غادرت فيه مجموعة ثانية من المقاتلات الروسية من مطار حميميم في سوريا عائدة إلى روسيا. حيث أكدت الخارجية الروسية أن سحب القسم الأكبر من القوات الجوية الروسية من سوريا لن يضعف الرئيس السوري بشار الأسد.
وقال بشار الجعفري كبير مفاوضي الحكومة السورية في مفاوضات جنيف في مؤتمر صحفي “إن الحديث يدور في هذه المرحلة حول الأمور الشكلية، وأنه عند استكمالها سيتم التحول إلى المضمون. وشدد على أنه “لا يحق لأحد أن يحتكر تمثيل وفد المعارضة”، مضيفا :”إننا هنا نتعامل مع معارضة من معارضات”. وقال إنه تم الحديث خلال المفاوضات “عن استمرار تدفق الإرهابيين القادمين من تركيا، وكذلك الإرهابيين الذين ترعاهم إسرائيل والإرهابيين القادمين من الأردن”.
مضيفا” أجرينا اليوم جلسة إضافية جديدة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا ونائبه السفير رمزي عز الدين رمزي وكبار مساعديه.
وعن تعليقه عن ماجرى في الجلسة ” كانت الجلسة بناءة ومفيدة وتطرقت إلى خطوات عملية من شأنها أن تفتح الباب أمام نجاح الحوار السوري السوري بامتياز دون تدخل خارجي ودون فرض أي شروط مسبقة من أحد”. وأوضح الجعفري أنه تم التركيز على استكمال المناقشات المهمة حول الإعداد الشكلي لهذا الحوار قبل الانتقال إلى المضمون الذي يعني الأجندات والأشياء الأخرى. وردا على سؤال حول اتفاق تخفيض عديد القوات الروسية في سوريا أكد الجعفري أن “الاتفاق لم يكن مفاجئا وتم اتخاذه بشراكة بين الرئيسين بشار الأسد وفلاديمير بوتين”. وقال الجعفري: ” تعمقنا اليوم في مناقشة الشكل وضرورة إيلاء الأهمية الكافية لهذا الموضوع من حيث ضمان تمثيل أوسع طيف من المعارضات السورية تنفيذا لبياني فيينا وقرار مجلس الأمن 2254″ مبينا أن ” هذا الأمر لم يتحقق بعد لأن بعض وفود المعارضات لم تصل إلى جنيف وليس من صلاحية أحد أن يحتكر الصفة التمثيلية للمعارضات وهذا ما يؤكده قرار مجلس الأمن”. وتابع الجعفري: “اتفقنا على متابعة الأفكار والآراء المهمة التي قدمناها أمس الأول للمبعوث الخاص والتعمق بمناقشة هذه الأفكار لكي تكون أساسا للنقاش في الجلسة القادمة بما يسمح للمبعوث الخاص بالانتقال إلى أسس متينة وصلبة من مرحلة الشكل إلى مرحلة المضمون”. وأوضح الجعفري أن “الجلسة ستكون مفيدة وواعدة إذا أخذت بعين الاعتبار كل الملاحظات التي تقدمنا بها إلى المبعوث الخاص ومعاونه في جلسة محادثات اليوم”. وردا على سؤال حول اتفاق تخفيض عديد القوات الروسية في سوريا أكد الجعفري أن “الاتفاق لم يكن مفاجئا وتم اتخاذه بشراكة بين الرئيسين بشار الأسد وفلاديمير بوتين”. إلى ذلك أعلن رمزي عز الدين رمزي نائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا خلال تصريح للصحفيين في جنيف أن “الاجتماع مع وفد الجمهورية العربية السورية كان مفيدا وناقشنا مواضيع جوهرية”، مؤكدا أن “موقف الأمم المتحدة ومجلس الأمن واضح حول وحدة وسلامة الأراضي السورية وشكل سوريا المستقبلي يقرره السوريون”. وأضاف رمزي “سنلتقي وفد الجمهورية العربية السورية مجددا يوم الجمعة القادم” وأكد رمزي أن “مهمتنا هي البناء وهناك تلاق في بعض الأمور وهناك “خلافات مهمة” يمكن التعامل معها في الفترة القادمة”. وأمل رمزي “أن يكون اجتماع وزيري الخارجية الروسي سيرجي لافروف والأميركي جون كيري القادم ناجحا.. قائلا “لديهما أدوات لدفع العملية السياسية السلمية في سوريا”.
وكان دي ميستورا التقى أمس الاول وفد “معارضة الرياض” بمبنى الأمم المتحدة في جنيف وأكد عقب الجلسة أن الأمم المتحدة تعمل على التقريب بين الأطراف السورية مشيرا إلى استمرار اللقاءات المنفردة مع الأطراف السورية المشاركة في الحوار السوري السوري لمعرفة المشتركات والخلافات والبحث عن الوقت المناسب لبدء الحوار المباشر بين وفدي الجمهورية العربية السورية والمعارضة.
الى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مجموعة أخرى من طائراتها الحربية أقلعت من مطار حميميم في سوريا عائدة إلى روسيا. ونقل الموقع الإلكتروني لقناة “روسيا اليوم” عن الوزارة أن “مجموعة أخرى من طائرات سلاح الجو أقلعت لتعيد تمركزها في قواعدها الأساسية في روسيا”. وكانت أول دفعة من المقاتلات الروسية قد غادرت قاعدة حميميم السورية نحو قواعدها الأساسية في الأراضي الروسية صباح أمس الاول .
من جانبها، أكدت الخارجية الروسية أن سحب القسم الأكبر من القوات الجوية الروسية من سوريا لن يضعف الرئيس السوري بشار الأسد. ونقلت وسائل إعلام روسية أن سوريا ستكون هي الموضوع الرئيسي خلال زيارة وزير الخارجية الأميركية جون كيري المرتقبة إلى روسيا.

إلى الأعلى