الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الأزهر يطالب سفراء الدول الإسلامية بالعمل الجاد وإيصال الصورة الحقيقية عن الإسلام

الأزهر يطالب سفراء الدول الإسلامية بالعمل الجاد وإيصال الصورة الحقيقية عن الإسلام

تونس تستعد لإطلاق قناة دينية لمحاربة التطرف والإرهاب

القاهرة ــ عواصم ــ وكالات: أكد فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، ضرورة العمل الجاد والمنظم من أجل إيصال الصورة الحقيقية عن الإسلام، موضحا أن سفراء الدول العربية والإسلامية في الغرب عليهم مسؤولية كبيرة في القيام بذلك. وأعرب الطيب، خلال لقائه سفراء الدول العربية والإسلامية أمس في العاصمة الألمانية برلين، عن امتنانه للدور الذي يقوم به السفراء في الخارج خاصة في ظل المحاولات المستمرة لتشويه الإسلام وإلصاق تهم الإرهاب والتطرف به . وأضاف أن “الأزهر الشريف يبذل جهودا مكثفة بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، الذي أنشئ من أجل نشر السلام بين كل الناس، وذلك من خلال قوافل السلام التي تجوب العالم لتصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر ثقافة السلام حاملين رسالة سلام للعالم تؤكد أن الناس جميعا شركاء في الإنسانية ومن حقهم العيش في سلام دائم ، إضافة إلى إطلاق مبادرة الحوار بين الشرق والغرب ولنا تحركات كبيرة حول العالم في هذا الاتجاه” .وتابع: “الأزهر استحدث مناهج جديدة كما قام بتطوير مناهجه لتواكب تطورات العصر وذلك لتحصين أبناء الطلاب والشباب ضد أي فكر منحرف أو متطرف”. ولفت إلى أن الأزهر الشريف أنشأ بالتعاون مع الكنيسة المصرية “بيت العائلة” الذي جعل من المسلمين والمسيحيين في مصر أسرة واحدة ويعمل ليل نهار على ترسيخ هذه الثقافة بين أبناء الشعب المصري. من جانبهم ، أكد سفراء الدول العربية والإسلامية أنه لابد على العالم أن يلتفت لمؤسسة الأزهر لحماية العالم من خطر الإرهاب، فالأزهر هو صوت الاعتدال ومنهج الوسطية، مؤكدين أنه على أوروبا أن تستعين بالأزهر لتدريب الأئمة والدعاة وتثقيف الشباب.
كان شيخ الازهر ألقى مساء أمس الاول كلمة تاريخية في البرلمان الألماني أكد خلالها على أن الإسلام هو دين المحبة والسلام وان جميع ما ينسب إليه من أعمال تطرف أو إرهاب لا تعبر عن سماحة الدين الإسلامي ولكن ترتكبها فئة قليلة لا تعبر عن الإسلام وتعاليمه السمحة . وأصر الطيب على الاستماع إلى كافة تساؤلات الحاضرين من النواب والإجابة عليها وهو ما تفاعل معه نواب البرلمان بشكل كبير. وأهدى شيخ الازهر عقب الخطاب نوربرت لامرت رئيس البرلمان الألماني، كتاب الجامع الأزهر الشريف التوثيقي. من جانبه، أعرب لامرت عن تقديره وإعزازه لفضيلة الإمام الأكبر وللأزهر الشريف، مؤكدا أنه سيضع هذا الكتاب في متحف البوندستاج تخليدا لزيارة فصيلة الإمام وخطاب التاريخي في البرلمان الألماني.
الى ذلك، تنوي تونس إطلاق أول قناة تلفزيونية دينية للمساهمة في تعزيز جهود الدولة لمكافحة التطرف والارهاب. وأفاد مصدر بإدارة الإعلام والاتصال بالوزارة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أمس بأنه يجري الاعداد لمشروع قناة عامة تعنى بالدين سيتم عرضه قريبا. وهناك الكثير من وسائل الاعلام الدينية في تونس بالقطاع الخاص وستكون القناة الجديدة الأولى التي ستشرف عليها الدولة. وستكون من المهام الأولى للقناة الدينية محاربة التطرف ونشر القيم المعتدلة للإسلام ما يعزز جهود الدولة في مكافحة الارهاب. وبحسب المصدر ، ستقدم الوزارة مشروع القناة بشكل رسمي خلال مؤتمر صحفي يعقد في وقت لاحق هذا الأسبوع. ويشير تقرير أممي نشر في يوليو الماضي إلى أن عدد الارهابيين
التونسيين يفوق خمسة آلاف، يقاتل معظمهم في صفوف تنظيم “داعش” في سوريا والعراق وبدرجة أقل في جبهة النصرة وكتائب مسلحة أخرى. ويتوجه التونسيون بأعداد لا يستهان بها إلى مدينة سرت الليبية التي تحولت الى نقطة استقطاب لأنصار “داعش”.

إلى الأعلى